HomeOrganisations & Navigation

ITF تتابع نصائح WHO لفيروس كورونا للعاملين فى مجال الملاحة البحرية والبحارة وعمال الرصيف

انخفاض اسعار الشحن طبقا لوكالة بلومبرج واسعار النفط على عهدة وكالة رويترز

يتابع الـITF عن كثب جميع النصائح التي تُصدِرها منظمة الصحة العالمية (WHO) فيما يتعلق بالفيروس المُتَفَشي حالياَ الذي بدأ ظهوره في مدينة (ووهان) والتي تعتبر مركز رئيسي للنقل المحلي والدولي.

 ندعو بموجب هذا المنشور جميع الحكومات وشركات النقل إلى تنفيذ جميع التدابير المتاحة لها للحد من خطر انتقال فيروس كورونا القاتل إلى عمال النقل على الصعيد العالمي؛ وننوه  بشكل خاص عن أهمية تلك الدعوات لشركات الطيران والحدود وعمال السفن السياحية والبحارة وعمال الموانئ الذين هم أكثر عُرضة لهذا الفيروس المتفشي.

 وقد دعت منظمة الصحة العالمية WHO جميع الحكومات إلى التأهُب بجميع الاستعدادات اللازمة لاحتواء هذه العدوى، بما في ذلك المراقبة النشطة والاكتشاف المبكر للحالات المُصابة وعزلها والتعامل معها وتتبع الاتصال والوقاية من الانتشار اللاحق للعدوى.

 يتعين على جميع الحكومات في جميع أنحاء العالم أن تتخذ الإجراءات اللازمة فوراً وتنفذ بروتوكولات صارمة للأمن الحيوي في المطارات والموانئ، بما في ذلك إجراءات تحديد الركاب المحتمل إصابتهم، وأفراد الطاقم والبحارة القادمون من المناطق التي ظهرت فيها العدوى، لاحتواء تفشي المرض والحد من فرص التعرض للإصابة وحماية العمال من هذا الفيروس القاتل.

 يتعين على شركات الطيران والمطارات ومُشَغِلي السفن السياحية وشركات الشحن ومُشَغِلي الموانئ تزويد العمال بأحدث المعلومات المتعلقة بهذا المرض المُتَفَشي، وإتباع أفضل الممارسات فيما يتعلق ببروتوكولات الصحة والسلامة وتوريد معدات الحماية الشخصية، وتطبيق الإجراءات للتعرف على المسافرون، والطواقم و/ أو العمال الذين تظهر عليهم الأعراض، ووضع مبادئ توجيهية واضحة لمتخصصي التعامل مع حالات العدوى المشتبه فيها

 يجب تطبيق المستويات الآمنة لإعداد الطواقم والعمال لضمان حصول الطواقم على قسط كافي من الراحة بما يتماشى مع التشريعات الوطنية.

 يرد أدناه المزيد من النصائح والإرشادات التفصيلية للعاملين في مجال الطيران وشركات الطيران وللبحارة وعمال الرصيف والملاحة البحرية؛ تنطبق هذه النصائح والإرشادات على جميع العمال والشركات في جميع قطاعات النقل.

نصائح وإرشادات للعاملين في مجال الملاحة البحرية والبحارة وعمال الرصيف:

الكثير من النصائح والإرشادات الموجهة للعاملين في مجال الطيران مناسبة أيضاً للعمال على متن السفن السياحية وفي مجال الملاحة البحرية ومجال النقل على نطاق أوسع.

 النصائح والإرشادات التالية الصادرة من الرابطة الدولية للصحة البحرية هي أكثر تحديداً للعاملين في مجال الملاحة البحرية والبحارة وعمال الرصيف:

  • عدم تقييد صعود/ نزول البحارة إلى ومن على متن السفينة في الموانئ الغير مصابة بالعدوى.
  • عدم تقييد زيارات السفن الضرورية من قبل وكلاء الموانئ والقساوسة وموظفي الخدمات وغيرهم.
  • تجنب زيارة أسواق المواد الغذائية في الصين وتجنب التزود بالمؤن من الأسماك والدواجن في الصين.
  • تجنب تناول البيض النيئ والحليب واللحوم.
  • الاتباع الصارم لممارسات النظافة الغذائية لتجنب التلوث المتبادل.
  • ضمان توفير الأقنعة الواقية لجميع أفراد الطاقم (خمسة أقنعة واقية لكل شخص).
  • توفير اللقاح المُضاد للأنفلونزا، ومُطهر اليدين ذو الأساس الكحولي والأقنعة الواقية لمفتشي السفن وأفراد الطاقم الآخرون الذين يسافرون إلى الصين.
  • في حالة ظهور أعراض المرض على أحد أفراد الطاقم على متن السفينة وكان قد سبق له السفر إلى المناطق المُتَفَشي فيها الفيروس قبل يومين إلى 12 يوم من إبحار السفينة، يجب أن يتم عزله في مقصورته/ غرفته.
  • في حالة ظهور أعراض المرض على أحد أفراد الطاقم على متن السفينة، قم بملء إقرار الصحة البحري وإخطار هيئة الميناء ذات الصلة واستشير مقدمي الرعاية الصحية في الميناء التالي.

لا يوجد حاليا لقاح لمنع الإصابة بفيروس كورونا، وأفضل طريقة لحماية نفسك من العدوى هي تجنب التعرض لهذا الفيروس.

 باتباع النصائح والإرشادات التي أقرتها الأمم المتحدة والتي تسرد العادات اليومية التي يمكن أن تساعد في منع انتشار الفيروس:

  • اغسل يديك بشكل متكرر بالماء الدافئ والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل أو استخدم مطهر اليدين ذو الأساس الكحولي.
  • احرص على تغطية فمك وأنفك بباطن كوعك أو بمنديل أثناء العطس أو السعال.
  • تجنب لمس عينيك وأنفك وفمك إذا لم تكن يداك مغسولتان جيداً.
  • تجنب الاتصال مع أي شخص يعاني من الحمى أو السعال.
  • امكث في بيتك إذا شعرت بالإعياء.
  • اطلب المساعدة الطبية المبكرة إذا كنت تعاني من الحمى والسعال وصعوبة التنفس، اطلِع مقدمي الرعاية الصحية على سجلات سفرياتك.
  • تجنب الاتصال المباشر غير المحمي بالحيوانات الحية والأسطح الملامسة للحيوانات عند زيارة أسواق الحيوانات والطيور والأسماك الحية في المناطق المصابة بالفيروس.
  • تجنب تناول المنتجات الحيوانية النيئة أو غير المطبوخة جيداً مع الامتثال الصارم للممارسات الصحية عند التعامل مع اللحوم النيئة أو الحليب أو البيض لتفادي التلوث المتبادل.

 وعلى جانب آخر ذكرت وكالة “بلومبيرج”، انخفضت أسعار شحن السفن العملاقة، التي عادة ما تستخدم لنقل السلع والمواد الخام مثل خام الحديد، بنحو 90% عن مستوى الذروة الذي سجلته في سبتمبر/ أيلول عندما اقتربت من 40 ألف دولار، لتسجل حاليًا أقل من 4 آلاف دولار لليوم.

وانخفض مؤشر البلطيق الجاف الذي يتعقب أسعار الشحن بأكثر من النصف خلال يناير/ كانون الثاني الجاري، ليسجل أدنى مستوى له منذ عام 2016، حيث أدى تفشي كورونا إلى مزيد من المخاوف في سوق الشحن البحري والذي يعاني بالفعل مع بداية عطلات السنة القمرية الجديدة في الصين

ويعكس الانخفاض الحاد في أسعار الشحن مدى تأثير الصين على أسواق السلع العالمية، حيث أثر الفيروس سلبًا على أسعار العديد منها بداية من النفط وحتى النحاس.

فيما كشف خبراء ومحللون أن تفشي فيروس “كورونا” الجديد في الصين، قد يخفض الطلب على النفط بأكثر من 250 ألف برميل يوميا في الربع الأول من العام الجاري

 وهذا مااكدته وكالة رويترز العالمية بإنخفاض أسعار النفط  منذ أمس الجمعة وسجلت رابع خسارة أسبوعية على التوالي مع تزايد مخاوف بشأن الأضرار الاقتصادية المحتملة لتفشي فيروس كورونا الذي انتشر من الصين إلى حوالي 20 دولة وقتل أكثر من 200 شخص.

ووجدت الأسعار دعما لفترة وجيزة بعد أن قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك إن روسيا مستعدة لتقديم موعد اجتماع مجموعة أوبك+ إلى فبراير شباط بدلا من مارس آذار، للتعامل مع هبوط محتمل في الطلب العالمي على النفط بسبب الفيروس القاتل

  وقال نوفاك إن الدول المنتجة للنفط ستحتاج إلى بضعة أيام إضافية لتقييم الوضع وتقرير موعد الاجتماع.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول منخفضة 13 سنتا لتبلغ عند التسوية 58.16 دولار للبرميل وتنهي الأسبوع على خسارة بحوالي 4 في المئة.

وهبطت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط 58 سنتا لتنهي الجلسة عند 51.56 دولار للبرميل، موسعة خسائرها على مدار الأسبوع إلى 4.8 بالمئة. وأثناء الجلسة هبط الخام الأمريكي إلى 50.97 دولار للبرميل وهو أدنى مستوى منذ أوائل أغسطس آب.

وكان الخامان القياسيان قد صعدا بأكثر من دولار للبرميل في التعاملات المبكرة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى