Fishingالرئيسية

Fishing : أسماك الشبح المعروفة بأسماك الغضروفيات !!

الغضروفيات Chondrichthyes ( /kɒnˈdrɪkθɪ.z/؛ من اليونانية χονδρ- chondr- ‘غضروف’، ἰχθύς ichthys ‘أسماك’)، هي رتبة تضم الأسماك الغضروفية: وهي عبارة عن فقاريات فكية بزوجين من الزعانف، وفتحتي أنف، وحراشف، وقلب ذو أربع حجرات، وهيكل الغضاريف بدلاً من العظم. تنقسم الرتبة إلى تحت رتبتين: ظاهرة الخياشيم Elasmobranchii (تضم القروش، الشفنينيات، الورنك، والكوسجوكاملة الرأس Holocephali (وتضم أنواع مثل الكايميرا، وتسمى أحياناً القروش الشبح، والتي تقع أحياناً في رتبة منفصلة خاصة بها) بل تسمى الغضروفيات بأسماك الشبح !

وتمتلك الأسماك الغضروفية ما يتراوح من 5 إلى 7 خياشيم طولية على كل جانب من جسمها. القروش والشفانين تتكاثر بتمرير المنى من الذكر إلى الأنثى، ويَستخدم الذكر زعانف لتثبيت نفسها على جسمها زعانف خاصة تسمّى “المَشابك” ملتحقة بزعانفها الحوضية. وعلى عكس معظم الأسماك، فإن الأسماك الغضروفية تتكاثر بتخصيب داخلي. وعندما تتطور البيوض المخصبة، فإنها تغلف بقشرة قوية وتوضع في الماء، أو إما أن تغلف بقشرة رقيقة وتبقى في الجسم حتى تفقس.

كما تملك الغضروفيات أسناناً ذات مقاومة عالية للانحلال. كقاعدة عامة، استبدال الأسنان منخفض نسبياً عند القروش القديمة والغضروفيات الأخرى، لكن الأمر مختلف عند القروش الحديثة. فيُمكن لقرش أن يَستبدل أسنانه خلال أيام، ويُمكنه أن يُنتج مئات أو حتى آلاف الأسنان خلال حياته. وهناك فائدة لمعدل إنتاج الأسنان المذهل هذا، حيث أن أسنان القروش الحديثة هي الأغنى نموذجياً من بين أحافير الفقاريات في الترسبات البحرية العائدة إلى كل من العصر الطباشيري والدهر الحديث. تتميّز أسماك السفن والشفانين بامتداد زعانفها الصدرية إلى قرص، يَكون ممتداً جيداً عند بعضها حتى الخطم

 وتعرف الأسماك ايضا  بأنّها حيوانات مائية حقيقية النواة، حيث تمتلك الأسماك خياشيم تساعدها في عملية تبادل الغازات والتنفس، وتفتقر الأسماك للأطراف ذات الأصابع، كما تعد معظم الأسماك كائنات حية ذات دم بارد، وتمتلك أغلب أنواع الأسماك عظامًا، بينما هنالك بعض الأسماك التي لا تمتلك عظامًا حقيقية، إذ تعرف هذه الأسماك باسم الأسماك الغضروفية، ويتراوح طول الأسماك ما بين أسماك صغيرة جدًا لا يتجاوز طولها سنتيمتر واحدًا وأسماك كبيرة يصل طولها إلى عدة أمتار، كما وتتواجد الأسماك في معظم أشكال المسطحات المائية على سطح الأرض، وفي ما يأتي سيتم تخصيص الحديث عن الأسماك الغضروفية

 تعد أسماك القرش من أشهر الأمثلة على هذا النوع من الأسماك، ويمتلك هذا النوع من الأسماك فتحات خاصة على رؤوسهم تساعدهم في عملية التنفس وجذب المياه المؤكسجة، ويغطي جلد هذه الأسماك قشور بلاكويدية أو بواقيات جلدية، كما يستوطن السمك الغضروفي معظم البيئات البحرية، حيث تتواجد في القيعان الرملية الضحلة وحتى في المحيطات العميقة المفتوحة، كما وتتغذى بعض هذه الأسماك على الثدييات البحرية كالحيتان والأختام وعلى اللافقاريات البحرية كسرطان البحر والمحار والروبيان، بينما تتغذى بعض أنواع السمك الغضروفي الأخرى على العوالق الصغيرة، وأما بالنسبة لطول الحياة المتوقعة لهذه الأسماك فهي طويلة نسبيًا، إذ يعيش السمك الغضروفي لمدة تتراوح ما بين 50 إلى 100 سنة.

 فتعد أسماك القرش المفترسة أحد أقسام السمك الغضروفي والتي تشمل أكثر من 400 نوع مختلف من أسماك القرش، حيث تتشابه أسماك القرش مع الأسماك العادية من حيث الشكل المغزلي لجسمها ومكان الشقوق الخيشومية على الرأس، وغالبًا ما تمتلك أسماك القرش بشرة صلبة ذات لون رمادي، وإضافةً لذلك فإنها تمتلك ذيلًا عضليًا وزعانف مدببة وأسنان مثلثة حادة جدًا

أما الأسماك الورنكية تعد الورنكيات فهى من  الأسماك الغضروفية المسطحة، حيث تتواجد هذه الأسماك في معظم المسطحات المائية في العالم، وتتميز هذه الأسماك بأجسادها المسطحة وزعانفها الصدرية الكبيرة، كما تتواجد فتحات الفم والخياشيم لجميع الورنكيات في الجهة السفلية من الجسم، بينما يتراوح طول هذا النوع من الأسماك ما بين 50 سم إلى 2.5 مترًا

وكذلك أسماك الراي تعد أسماكًا غضروفيةً ذات صلة بأسماك القرش، إلا أنها تختلف عن أسماك القرش بأجسادها المسطحة التي تشبه القرص، بحيث يتواجد الفم وفتحات الخياشيم على الجانب السفلي له، كما تتميز هذه الأسماك بزعانفها الصدرية الكبيرة، وعادةً ما تمتلك ذيلًا طويلًا ونحيلًا، ومن المعروف أن هذه الأسماك تتواجد في جميع محيطات العالم

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق