beylikduzu escort sirinevler escort
beylikduzu escort sirinevler escort beylikduzu escort
الرئيسيةتحقيقات وتقارير

تقرير يكشف : كيف تتعافى السياحة البحرية من وباء فيروس كورونا ؟!

تواجه صناعة السياحة البحرية التى تبلغ قيمتها 45 مليار دولار معركة لإستعادة ثقة العملاء بعد ان تم إلغاء أكثر من 50 رحلة بحرية!

 

تقرير من إعداد : محمد طلبة وعلى حجازى 

تواجه صناعة السياحة البحرية التى تبلغ قيمتها 45 مليار دولار معركة لإستعادة ثقة العملاء بعد ان تم إلغاء أكثر من 50 رحلة بحرية ’و أغلقت سبعة موانئ فى وجه السفن وتعطلت الآلاف من الخطط لتمضية العطلات فى الوقت الذى تسعي فيه السلطات لمنع انتشار فيروس كورونا و تسدد هذه الأزمة ضربة قوية للقطاع

وتمثل آسيا قطاع مهم فى تلك الاسواق فهى ثالث كبري الأسواق العالمية خلف الولايات المتحدة واوروبا مع 4,24 مليون راكب فى 2018 بحسب إتحاد ” كليا ” المهنى ويمثل الصينيون أكثر من نصف زبائن الرحلات السياحية فى آسيا .

فمن اصل 31 مليون راكب شاركوا فى رحلات سياحية بحرية العام الماضى اصيب فقط 1038 بالتهاب معوى اى مانسبته 0,003 % وفق ارقام اوردها الخبير نقلا عن مراكز سي دى سي الامريكية .

الطفرة الكبيرة التى شهدها هذا القطاع يصعب إنهاؤها على مايبدو إذ ان نسبة إرتياد سفن السياحة تضاعفت تقريبا خلال عقد .

ورغم تنامى الدور الآسيوى فى هذا القطاع , كان مايقرب من نصف ركاب الرحلات البحرية السياحية فى 2019 من الأمريكيين الشماليين وفق الإتحاد الدولى لشركات رحلات السفن السياحية  ومن شأن ذلك تخفيف الاأثر السلبي على نسبة إرتياد هذه السفن بمواجهة هذا الوباء الذى لايزال يمثل الأكبر فى آسيا بل فى العالم كله .

ومن اللاعبين الكبار فى سوق السياحة البحرية

شركة كرنفال رويال كاربيان وكروزلاينر النرويجية و ام اس سيى للرحلات وجنتينج هونج كونج وديزنى كروز و سيلفري الزوارق ( رويال ) .

وهناك ثلاث أنواع من الرحلات السياحية منها سياحة الكروز واليخوت الشراعية والسياحية ونوعا ثالث فى حين ان الاسواق لهذا النوع من السياحة تتمثل فى أمريكا الجنوبية ( الارجنتين وكولومبيا والبرازيل ) ثم أمريكا الشمالية ( المكسيك والولايات المتحدة وكندا ) ثم اوروبا ( روسيا والمملكة المتحدة وايطاليا وفرنسا ) اما الشرق الاوسط وافريقيا فمنها نيجيريا ومصر وجنوب افريقيا والسعودية والامارات العربية.

 ويبقى السؤال : ماذا عن برنامج شركات خطوط الرحلات البحرية التى يجب ان تعتمد تدابير خاصةلمواجهة هذا الخطر ؟!

ووفقاً لجمعية “Cruise Lines International Association”، وهي أكبر جمعية لتجارة الرحلات البحرية في العالم، يقوم الأعضاء بتقييم وتعديل السياسات والإجراءات باستمرار مع ظهور التطورات.

وذكرت خطوط “Carnival” للرحلات البحرية في بيان صدر في أواخر يناير/كانون الثاني أنه لن يسمح لأي ضيوف سافروا من أو إلى الصين خلال 14 يوماً بالإبحار، بما يتوافق مع الإرشادات الصادرة عن جمعية “CLIA”.

وفي الوقت ذاته، قامت خطوط الرحلات النرويجية بتطبيق فحوصات إلزامية بقياس درجة الحرارة لجميع الضيوف، بغض النظر عن أصلهم أو وجهتهم. ولن يُسمح للضيوف الذين تزيد درجة حرارتهم عن 38 درجة مئوية بالصعود على متن السفينة.

واختارت عدة شركات تخطي أو إعادة جدولة الرحلات البحرية في البر الرئيسي للصين وهونغ كونغ.

وعلى سبيل المثال قامت شركة خطوط الرحلات البحرية “MSC Cruises”، بإلغاء محطات التوقف لشانغهاي واستبدالها بمدينة “هو تشي منه” الفيتنامية وسنغافورة، بينما استبدلت شركة خطوط الرحلات البحرية  “Crystal Cruises” هونغ كونغ بمدينة تايبيه.

مسافات قريبة 

ورغم من ازدياد مخاوف الإصابة بفيروس كورونا التاجي في الوقت الحالي، إلا أن الإصابة بفيروس نوروفيروس يعد من أكبر المخاوف على متن سفن الرحلات البحرية. مما يعني أن النظافة لطالما كانت من أولويات صناعة الرحلات البحرية.

وبحسب مراكز السيطرة على الأمراض والواقية منها في الولايات المتحدة، من المرجح الإصابة بنوروفيروس، وهو المسبب الرئيسي لالتهاب المعدة والأمعاء الحاد، عندما يتواجد الأشخاص على مسافات قريبة.

وفي عام 2019، قالت كلير بانوسيان لـCNN، وهي أستاذة في قسم الأمراض المعدية في مدرسة الطب في جامعة ديفيد غيفين في كاليفورنيا، إنه “عندما يتواجد الكثير من الأشخاص بمكان مغلق، فإن المسافات القريبة تتيح انتشار الفيروسات الموجودة في الهواء وعلى الأسطح التي يلمسها الأشخاص”.

وتقوم شركات خطوط الرحلات البحرية في جميع أنحاء العالم بدورها في الوقاية من الفيروسات مثل النوروفيروس، والكوليرا، وغيرها من الأمراض من خلال التأكيد على النظافة على متن السفينة وتوفير محطات تعقيم الأيدي في المناطق المشتركة، ومطالبة الموظفين الذين يحضرون الطعام بارتداء القفازات.

ما يتوجب عليك معرفته

ولكن، إلى جانب معرفة ما يفعله أفراد الطاقم على متن السفينة، كيف يمكنك التحكم في صحتك أثناء القيام برحلة بحرية؟

وتنصح مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بغسل اليدين بشكل متكرر، وليس فقط قبل وبعد تناول الطعام، وإنما لدى لمس الأسطح المشتركة على متن السفينة.

ومن النصائح الوقائية والاحترازية لتجنب عدوى فيروس كورونا خلال السقر 

كما توصي بتحديث التطعيمات الخاصة بك، وتجنب تناول الأطعمة والمشروبات من مصادر مشكوك فيها أثناء التنزه على الشاطئ، وأن تغطي وجهك باستخدام المنديل أو مرفقك عند السعال أو العطس، بدلاً من استخدام يدك.

ففى ظل خطر فيروس كورونا .. قطاع السياحة سوف يتأثر بسبب عدم سفر السياح الصينيين 

ويجب على الأشخاص المرضى أو الذين يتعافون من المرض التفكير في تأجيل رحلاتهم، لأنهم أكثر عرضة للفيروسات. كما أنها ليست فكرة سيئة استشارة الطبيب قبل السفر، وقد يكون التأمين على السفر فكرة صائبة أيضاً

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى