Home

موانئ عربية : ميناء الفجيرة هل يحافظ على ترتيبه كثانى أكبرمحطة تموين للسفن فى العالم ب750 مليون درهم لبنيته التحتية ؟!

زيادة طاقة الميناء الاستيعابية لمناولة المنتجات البترولية، التي تتراوح حاليا في حدود 700 مليون برميل في السنة

ميناء الفجيرة أكبر موانئ الساحل الشرقي للإمارات العربية يعد ثانى أكبر محطة تزود بالوقود فى العالم يدرس حاليا مجموعة من الخيارات لاستثمار مبلغ 750 مليون درهم إماراتى  خلال العامين القادمين فى توسعة البنية التحتية المخصصة فى مناولة المنتجات البترولية، حسب خليل إبراهيم، المدير المالي لهيئة ميناء الفجيرة. وقال على هامش الأسبوع الدولي للبترول، المنعقد في لندن: إن ميناء الفجيرة يراقب عن كثب التطورات الجارية في السوق النفطية، والمتغيرات المستمرة فيه، خاصة فيما يتعلق بالخطط التوسعية لعملائه من شركات تخزين المنتجات البترولية في إمارة الفجيرة. وأوضح، أن ميناء الفجيرة يجري محادثات مع بعض عملائه، لفهم خططهم التوسعية بشكل أفضل، والتي قد تتطلب زيادة طاقة الميناء الاستيعابية لمناولة المنتجات البترولية «التي تتراوح حالياً في حدود 700 مليون برميل في السنة»، بحيث يتم توجيه استثمارات الميناء إلى الأصول المناسبة لاحتياجات العملاء وفي التوقيت المناسب

وأضاف المدير المالي لهيئة ميناء الفجيرة، أن التوسعات المنشودة تهدف كذلك لزيادة الكفاءة التشغيلية للميناء، ومستوى جودة الخدمات، والتي تعد حالياً من بين الأفضل على مستوى العالم.
وقال: «تأتي هذه الخطط من ضمن استراتيجية الميناء طويلة الأمد، والمستمدة من توجيهات حكومة الفجيرة، التي تستدعي أن يكون الميناء دائماً في مقدمة الموانئ البترولية في العالم، بحيث تكون الطاقة الاستيعابية للميناء قادرة على استيعاب النمو المتوقع للسوق».
وأكد خليل إبراهيم، أن الاستثمارات الجديدة تأتي في إطار استراتيجية ميناء الفجيرة، الطموحة لرفد أعماله واستثماراته بأفق ومسارات جديدة، تحقق له قفزات نوعية ومتميزة على مستوى توفير البنية التحتية الداعمة لنمو مختلف القطاعات الاقتصادية، وتوفير فرص العمل للكوادر الوطنية من مختلف المسارات المهنية والعلمية.

يذكر أن إنشاء الميناء عام 1978 كجزء من عملية التنمية الاقتصادية للفجيرة، وبدأت عمليات الحاويات في الميناء عام 1982. وفي العام التالي، بدأ الميناء في العمل بشكل كامل. كما أُنشئت محطتي نفط على الميناء. أُفتتحت محطة النفط الأولى في يناير 2006 بينما أُفتتحت محطة النفط الثانية في يونيو2010

يحتوي الميناء على آلتي تحميل صب للتصدير، تصل قدرة آلة التحميل الأولى إلى 2.000 طن في الساعة بينما تبلغ قدرة آلة التحميل الثانية 4.000 طن في الساعة 

يتألف الميناء من مرسيين بحاجز أمواج؛ المرسى الجنوبي والمرسى الشمالي. يحتوي المرسى الجنوبي على مرسى عام للشحن بطول 840 متر وغاطس يبلغ عمقه 15 متر. أما المرسى الجنوبي فعادة ما يستخدم لإصلاح السفن ومرفق رفع لصيانة وإصلاح السفن. كما يضم المرسى الشمالي محطتين للنفط

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى