الرئيسيةعربية

موانئ عربية : الإستحواذ على أكبر محطة متعددة الأغراض فى كندا تضاف لمحفظة موانئ دبى الاستثمارية

إنشاء منصة بحرية بقيمة 3,7مليار دولار بمقاطعة Québec

Matt Leech

أرض جديدة كسبتها موانئ دبى العالمية تنضم الى محفظتها الأستثمارية لتوسيع بذلك إمبراطوريتها على إمتداد القارات الست وهو مايعزز نطاق أعمالها فى قطاعي النقل والشحن البحريين وكذلك الماولة واللوجيستيات .

إذ استجوذ ت على أكبر محطة بحرية بالمياه العميقة متعددة الاغراض على الساحل الغربي لامريكا الشمالية وهى شركة Fraser Surrey Docks الكندية ويأتى الإستحواذ فى إطار شراكة المجموعة الإماراتية مع صندوق الودائع والإستثمار فى مقاطعةَQuébec الكندية المبرمة فى عام 2016 لإنشاء منصة بقيمة 3.7 مليار دولار للإستثمار فى الموانئ العالمية.

 ونسبت وكالة أنباء الإمارات إلى رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمجموعة سلطان أحمد بن سليّم قوله إن “الاستحواذ يسهم في دعم حضورنا على الساحل الغربي لكندا لاسيما مع وجود طلب متزايد من زبائننا على منشآت متعددة الأغراض في المنطقة”.

وأضاف “نحن على يقين بأن فريزر ساري دوكس تمتلك كل البنى التحتية اللازمة، وبأنها في الموقع المناسب الذي يُتيح لها تلبية هذا الطلب”. وتابع “نثق تماما بأنّ نهجنا المبتكر سيسهم في إضافة عمليات المحطات الأفضل ضمن فئتها من موانئ دبي العالمية إلى أعمال Fraser Surrey Docks.

هذه الخطوة تأتي بعد أيام من إعلان موانئ دبي أنها ستعود بالكامل إلى ملكية حكومة إمارة دبي من خلال إلغاء إدراجها في بورصة ناسداك دبي، في صفقة تبلغ قيمتها نحو 2.7 مليار دولار.

وتُعدّ موانئ دبي مستثمرا رئيسيّا في كندا، وبصفتها مشغّلا لثلاث محطات على الساحل الغربي في البلاد، تُوفّر المجموعة الإماراتية بوابةً رئيسية بين آسيا ومنطقة شمال غرب المحيط الهادئ.

ويتوقع أن يسهم هذا الاستحواذ على فريزر ساري دوكس في دعم حضور موانئ دبي في كندا، الذي يشمل أيضا عمليات المحطات فيVancover , Nanaimmo , Prince Rupert, and Saint John وتزود المحطة التى تعتبر منصة الخدمان البحرية المتكاملة بين ساحلى كندا الشرقي والعربي زبائنها بخدمات الشحنات السائبة والمفرقة وخدمات البضائع العامة .

وموانئ دبي العالمية، أكبر مشغلي الموانئ في العالم، وتضم محفظة أعمالها أكثر من 80 محطة برية وبحرية في 40 بلدا عبر قارات العالم الست.

وتتمثّل استراتيجية المجموعة الإماراتية في أن تغدو محفزا رائدا للتجارة ومزوّدا للحلول مستقبلا، في الوقت الذي تتطلّع فيه إلى المشاركة في جزء أكبر من سلسلة التوريد.

وقال المدير العام لموانئ دبي العالمية في الأميركيتين  Matt Leech  : إن “الإضافة الجديدة تُوفّر لمحفظة موانئ دبي العالمية آفاقا فريدة للمزيد من النموّ في بيئة الأعمال الديناميكية في كندا”.

وتأسست Raser Surrey Docks طلع ستينات القرن العشرين، وأصبحت أكبر محطة حديثة ومتعددة الأغراض على الساحل الغربي لأميركا الشمالية.

وبحسب البيانات الرسمية، تدير الشركة الكندية مرسى بطول يتجاوز 1.2 كلم وباحة تبلغ مساحتها 189 فدانا، وهي إحدى المحطات الرئيسية لاستيراد الصلب في المنطقةعقدت موانئ دبي العالمية شراكة مع CDPQ لإنشاء منصة بقيمة 3.7 مليار دولار أمريكي للاستثمار في الموانئ من خلال  ما تمتلكه  موانئ دبى 55 ٪ من المنصةو النسبة الباقية 45% ل CDPQ 

.كما تناول المحطة سنويا نحو مليون طن من المنتجات الزراعية، وتخدّم عددا من خطوط شحن الحاويات، وقامت خلال العام الماضي عام بمناولة أكثر من 350 ألف حاوية.

وخلال السنوات الأخيرة ضخّت موانئ دبي الكثير من الاستثمارات في وحدة أعمال الموانئ والخدمات اللوجستية والبحرية بهدف تحقيق التواصل المباشر مع الزبائن وتوفير حلول لوجستية، إضافة إلى التخلّص من أوجه عدم الكفاءة في سلسلة التوريد بغرض تسريع الأعمال التجارية

  

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق