الرئيسيةتحقيقات وتقارير

7 بحارة من المصريين بين مطرقة الموت من الجوع وسندان الموت بكورونا بميناء سواكن !

هل تتدخل السلطات البحرية المصرية و ITF لانقاذ حياة البحارة االمصريين ؟؟!

 يعيش 7 من البحارة المصريين فى صراع مع الموت جوعا بعد ان تخلى الوكيل الملاحى عنهم فلايمدهم باى مواد غذائية بعد ان تركهم بدون رواتب لمدة 6 اشهر وهم معرضون الان ايضا للإصابة بفيروس Covid 19 .البحارة المصريين السبع يستغيثون بالمسؤولين المصريين والسلطات البحرية المصرية للتدخل لانقاذ  هؤلاء الشباب الذين يصارعون الموت بمفردهم !والقصة ان السفينة”  NADER   “والتى كان اسمها  “MAKKA  1  “وهى سفينة Livestock Carrier لنقل المواشي والحيوانات وهى ترفع علم تنزانيا  حمولتها 3423 طن وتاريخ بنائها 1975  IMO 7029160 وتم حجزها بميناء  “عثمان دقنه ” او “سواكن ” منذ 3 نوفمبر 2019 بسبب مرتبات طاقم السفينة التى لم تدفع على مدى 6 اشهر  وقاموا على الفور برفع قضية امام المحكمة العمالية بسواكن المفروض ان تنظر يوم 6 ابريل الجاري الا ان جائحة كورونا تحول دون النظر فى الدعوى القضائية غير ان مالك السفينة وهو سعودى الجنسية  وكانت المحكة السودانية قد  عرضت المركب للبيع فى مزاد علني حيث بيعت  بأقل من نصف مليون دولار فى حين ان ثمنها يتجاوز ال 600 الف دولار تم دفع الرسوم والغرامات وكذا مرتبات السودنيين من طاقم السفينة وبقي بقية افراد من طاقم السفينة وهم 7 مصريين رفض اعطائهم مستحقاتهم المالية ويقول القبطان محمد سليمان ل” Blue Economy “يدرج اجر البحار ضمن الديون الممتازة على السفينة فطبقا للمادة 29 فقرة ثالثة من قانون التجارة البحرية قرر المشرع إمتيازا لضمان الديون الناشئة عن عقد عمل الربان والبحاره وغيرهم ممن يرتبطون بعقد عمل على السفينة ولايضمن هذا الامتياز أجر البحار فحسب وإنما ايضا الملحقات التى لها صفة الأجر وتعتبر جزءا لايتجزأ منه كمصرفات العلاج والترحيل والتعويضات المستحقة للبحارة وغيرها من الديون الناشئة عن العقد  .فمن ينقذ البحارة من المصريين من الموت إما جوعا او الاصابة بفيروس كورونا ؟؟!ومن يضمن حقوقهم المالية والنفسية طوال فترة إحتجازهم منذ نوفمبر 2019 ؟!وهل يتدخل ITF لانقاذ هؤلاء البحارة ٍSeafarers  من براثن الظلم واستغلال ملاك السفن تجاه البحارة ؟!

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى