izmir escort
gaziantep escort
manavgat escort manavgat escort bayan belek escort manavgat escort escort manavgat seks hikaye sex hikaye side escort eryaman escort sex hikaye
mersin escort
HomeNews & Reports

خبر عالتيكرز : الذكاء الاصطناعى يكشف لغز مخطوطات البحر الميت الغامضة !

كشف تحليل مدعوم بالذكاء الاصطناعي أن مخطوطات البحر الميت صاغها على الأرجح العديد من الكتبة الذين عكسوا أساليب صياغة بعضهم البعض قبل 2000 عام.
ووجدت المخطوطات لأول مرة في عام 1946 في كهوف قمران بالقرب من البحر الميت، وتضم حوالي 972 مخطوطة قديمة في آلاف القطع.
وتمت كتابة النصوص بشكل أساسي على جلود الحيوانات، وتتضمن أجزاء من الكتاب المقدس العبري، بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من الوثائق.
ومع ذلك، لم يُعرف إلا القليل عن الكاتب أو الكتبة الذين جاهدوا لإنتاج مخطوطات فردية – حيث لم يتم التوقيع على الأعمال.
وعادة ما يؤدي الفحص بالعين لخصائص الأحرف المكتوبة على اللفائف، إلى استنتاجات ذاتية وبالتالي مثيرة للجدل في كثير من الأحيان.
ولتوفير تحليل أكثر دقة، قام باحثون من هولندا بتدريب ذكاء اصطناعي لعزل ومقارنة جميع حالات الشخصيات الفردية من النصوص القديمة.
ولتوضيح المبدأ الموجود في لفيفة إشعياء الكبرى، تمكن الفريق من إظهار أن اللفافة تمت كتابتها في نصفين بواسطة ناسخين مختلفين.
وقال معد الورقة البحثية، ملادين بوبوفيتش، من جامعة Groningen: “هذا مثير للغاية، لأن هذا يفتح نافذة جديدة على العالم القديم يمكن أن تكشف عن روابط أكثر تعقيدا بين الكتبة الذين أنتجوا اللفائف. وفي هذه الدراسة، وجدنا دليلا على أسلوب كتابة مشابه جدا يشترك فيه اثنان من الكتبة العظماء من مخطوطات إشعياء، ما يشير إلى تدريب أو أصل مشترك”.
ونحن الآن قادرون على تحديد الكتبة المختلفين. ولن نعرف أسماءهم أبدا، ولكن بعد سبعين عاما من الدراسة، يبدو الأمر كما لو أنه يمكننا أخيرا مصافحتهم بخط يدهم. وأضاف: “خطوتنا التالية هي فحص المخطوطات الأخرى، فقد نجد أصولا مختلفة أو تدريبا للكتبة”.
وفي عملهم الحالي، ركز البروفيسور بوبوفيتش وعالم الكمبيوتر لامبرت شوماكر وطالب الدكتوراه معروف دالي على وثيقة واحدة – مخطوطة إشعياء الكبرى، التي عُثر عليها في عام 1947، وهي أكبر نصوص الكتاب المقدس وأفضلها حفظا.
ويبدو خط اليد المعروض على اللفافة شبه منتظم، لكن بعض الخبراء أكدوا أنه في الواقع عمل ناسخين مختلفين.
ووفقا للبروفيسور بوبوفيتش، يبحث العلماء عادة عن “مسدس دخان “في خط اليد”- والذي، على سبيل المثال، قد يتخذ شكل “سمة محددة جدا في الرسالة تحدد الكاتب.
وتكمن المشكلة في أن مثل هذه التقييمات ذاتية إلى حد ما – وعلاوة على ذلك، من الصعب تحليل نص كامل بشكل شامل بهذه الطريقة.
وكما أوضح البروفيسور شوماكر، فإن مخطوطة إشعياء الكبرى “تحتوي على الحرف ألف، أو”أ”، على الأقل خمسة آلاف مرة. ومن المستحيل مقارنتها جميعا بالعين فقط.
وعلى النقيض من ذلك، فإن الذكاء الاصطناعي مناسب تماما لتحليل مجموعات البيانات الكبيرة هذه.
وأشار بوبوفيتش إلى أن “العين البشرية مذهلة ومن المفترض أنها تأخذ هذه المستويات في الحسبان أيضا”.
وهذا يسمح للخبراء “برؤية” أيدي المؤلفين المختلفين، ولكن غالبا لا يتم التوصل إلى هذا القرار من خلال عملية شفافة.
وعلاوة على ذلك، يكاد يكون من المستحيل على هؤلاء الخبراء معالجة كميات كبيرة من البيانات التي توفرها اللفائف.
واشتمل تحليل الفريق على ثلاث خطوات رئيسية – أولها تدريب خوارزمية التعلم العميق لتكون قادرة على فصل حبر الشخصيات عن الجلد أو ورق البردي الخاص باللفيفة الأساسية في الصور.
وأوضح شوميكر أن ضمان التقاط علامات الحبر بدقة كان أمرا ضروريا، لأن “آثار الحبر القديمة ترتبط مباشرة بحركة عضلات الكاتب وهي خاصة بالشخص”.
وبعد ذلك، أجرى دالي تحليلا للنص أشار إلى أن 54 عمودا من النصوص الواردة في مخطوطة إشعياء الكبرى يمكن تقسيمها إلى مجموعتين – مع انتقال حول نقطة المنتصف خلال اللفافة – ملمحا إلى كاتبين.
وعلق البروفيسور شوميكر قائلا: “عندما أضفنا ضوضاء إضافية إلى البيانات، لم تتغير النتيجة. ونجحنا أيضا في إثبات أن الناسخ الثاني يُظهر تباينا أكبر في كتاباته من الأول، على الرغم من أن كتابتهما متشابهة جدا”.
وفي المرحلة الأخيرة من البحث، أنتج الفريق تحليلا مرئيا على شكل “خرائط حرارية” تتضمن جميع المتغيرات الخاصة بشخصية معينة – والتي أنتجوا منها أحرفا متوسطة لنصفي التمرير.
وحتى بالعين المجردة، فإن المقارنة بين هذه الأحرف المتوسطة توضح أن العمودين الأول والأخير من النص قد كتبوا بخط اليد – كما تم اقتراحه سابقا، وإن كان ذلك بناء على أدلة أقل تأكيدا بكثير.
وقال بوبوفيتش: “الآن، يمكننا تأكيد ذلك من خلال التحليل الكمي للكتابة اليدوية وكذلك بالتحليلات الإحصائية القوية. وبدلا من استناد الحكم على أدلة انطباعية إلى حد ما، بمساعدة ذكية من الكمبيوتر، يمكننا إثبات أن للفصل دلالة إحصائية”.
وكانت قد توصلت دراسة جديدة إلى أن 4 أجزاء من مخطوطات البحر الميت، اعتُقد سابقا أنها فارغة، تحتوي على حروف وخطوط مسطرة وحتى كلمة واضحة، وفقا للتصوير التفصيلي لهذه القطع القديمة.
ولم يلحظ هذا الاكتشاف تقريبا، حتى استخدمت جوان تايلور، أستاذة الأصول المسيحية وSecond Temple Judaism في كلية King’s College، لندن، عدسة مكبرة لتفحّص هذه الأجزاء، ولاحظت وجود “lamed”، الحرف العبري لـ “L”، على إحداها.
وفي ذلك الوقت، اعتقدت تايلور أنها “قد تكون تتخيل أشياء. ولكن بعد ذلك بدا أن أجزاء أخرى ربما تحوي حروفا باهتة للغاية”، وفقا لبيان صادر.
وتحتوي إحدى الأجزاء الأربعة على 4 أسطر من النص، مع ما مجموعه من 15 إلى 16 حرفا تم حفظها بالكامل أو جزئيا. ويمكن رؤية كلمة واحدة بوضوح، “Shabbat”، الكلمة العبرية لـ “السبت اليهودي”، وهذا الدليل بالإضافة إلى العديد من الحروف الأخرى، يشير إلى أن هذا الجزء قد يكون من الكتاب المقدس لـ Ezekiel 46:1-3.
وتتكون مخطوطات البحر الميت من أكثر من 900 مخطوطة مكتوبة من قبل طائفة يهودية قديمة، تعرف باسم Essenes. ومنذ اكتشاف المخطوطات في كهوف قمران بالضفة الغربية عام 1946، قام العلماء بدراسة النصوص التي تتضمن نسخا من التقويمات والملاحظات الفلكية وقواعد المجتمع.
eBlue_economy_لغز_مخطوطات_البحر_الميت_الغامضة
وعلى الرغم من أن بعض الرقائق التي توصف بأنها مخطوطات البحر الميت هي مزورة، إلا أن الأجزاء التي تمت دراستها في هذه التجربة حقيقية، وفقا لبيان صحفي من جامعة مانشستر في إنجلترا. واكتُشفت هذه المخطوطات خلال الحفريات الرسمية لكهوف قمران، ولم يتم توجيهها أبدا عبر سوق الآثار.
وفي الخمسينيات من القرن الماضي، قامت الحكومة الأردنية بإهداء بعض القطع لرونالد ريد، خبير الجلود والرقائق في جامعة ليدز بإنجلترا، حتى يتمكن من فحص التركيب الفيزيائي والكيميائي. وفي ذلك الوقت، اعتُقد أن هذه الأجزاء فارغة، ويمكن استخدامها للاختبارات العلمية.
ثم تم التبرع بهذه المجموعة إلى جامعة مانشستر في عام 1997، ولكنها لم تلق سوى القليل من الاهتمام حتى الآن. ولمعرفة ما إذا كانت أي من الأجزاء الأخرى تحتوي على نص، صورت جميع القطع في المجموعة التي يزيد طولها عن 0.4 بوصة (1 سم) – 51 في المجموع – والتي ظهرت فارغة للعين المجردة.
ولم تستخدم تايلور التصوير الفوتوغرافي العادي. وبدلا من ذلك، اعتمدت على التصوير متعدد الأطياف، وهي تقنية تستخدم أطوال موجية مختلفة، مثل الأشعة تحت الحمراء، على الطيف الكهرومغناطيسي لالتقاط صور لأشكال يصعب رؤيتها، مثل الحبر الذي يعتمد على الكربون على اللفائف. وفي النهاية، وجدت هي وزملاؤها أن بعض الأجزاء كانت تضم أسطرا أو بقايا حروف، ولكن 4 أجزاء فقط كانت تحتوي على نص عبري أو آرامي.
وجاء في البيان أن إحدى هذه القطع كانت من حافة مخطوطة برشام، وكان عليها بضعة حروف.
وهذه ليست المرة الوحيدة التي تم فيها العثور على قطع “بدت فارغة” من مخطوطات البحر الميت، تحتوي على نص. ففي عام 2018، أعلنت مجموعة أخرى أن التصوير بالأشعة تحت الحمراء كشف الحروف والكلمات العبرية في العديد من أجزاء المخطوطة، كما ذكرت “لايف ساينس” سابقا.
ويعد المشروع الجديد جزءا من شبكة دراسة القطع الأثرية في كهف قمران، ومصادر الأرشيف (DQCAAS). وستنشر النتائج في تقرير قادم.
ون وكانت قد شرت النتائج الكاملة للدراسة في مجلة PLOS ONE.
المصدر: ديلي ميل + لايف ساينس

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: