الأخبارالاخيرةالرئيسيةالمزيدصيد وصيادونمنوعات

غريب أمر الكابوريا او سرطان البحر كيف يحصل على طعامه ؟!

كامبريدج –  وكالات الانباء 

اكتشف علماء من أمريكا أنواعا من السرطانات التي تعيش على عمق مئات الأمتار تحت سطح البحار بعيدا عن أي أثر لضوء الشمس ومع ذلك تستخدم حاسة البصر في التعرف على ما يمكن التهامه.
وقال الباحثون في دراستهم التي نشرت نتائجها اليوم الخميس في مجلة “جورنال اوف اكسبرمنتال بايولوجي” إن أعين هذه السرطانات تستجيب لضوء الاشعة فوق البنفسجية الأزرق المنبعث من كائن المرجان والهوام والعوالق البحرية.
واستكشف الباحثون تحت إشراف تامارا فرانك من جامعة نوفا ساوث ايسترن الأمريكية هذه الأنواع من السرطانات أثناء رحلة استكشاف باستخدام غواصة “جونسون سي لينك” البحثية في ثلاث بقع على عمق 500 إلى 1000 متر بالقرب من جزر البهاما.
وصور الباحثون الحيوانات السرطانية أثناء التهامها طعامها ورصدوا أطوال موجات التلألؤ البيولوجي المنبعث عن الحيوانات الدقيقة والعوالق البحرية.
ويعني العلماء بالتلألؤ البيولوجي قدرة الحيوانات على إصدار ضوء بذاتها أو بمساعدة كائنات دقيقة.
ثم حلل العلماء باستخدام ومضات ضوئية بقوة 370 إلى 600 نانومتر أي أطوال الموجات وبأي كثافة يتسبب في تنشيط الخلايا الحسية لدى السرطانات فتبين أن جميع الحيوانات التي شملها التحليل شديدة الحساسية تجاه الضوء الأزرق الذي بقوة 470 إلى 497 نانومتر وأن نوعين آخرين من السرطانات يستجيبان بالإضافة إلى ذلك لضوء الاشعة فوق البنفسجية بقوة 363 و 383.

يذكر ان سرطان البحر من اللافقاريات البحرية، وهو واحد من الحيوانات التي ليس لها حبل شوكي، وسرطان البحر مثل العديد من اللافقاريات الذي يغطي جسمه هيكل خارجي صلب، والذي يحمى سرطان البحر من البيئة المحيطة به

هناك نوعان من سرطان البحر، ويشار إليهما عادة باسم سرطان البحر ذو المخالب، و سرطان البحر الشوكي، أو سرطان البحر الصخري، ويشتمل سرطان البحر ذو المخالب على سرطان البحر الأمريكي، وهو من المأكولات البحرية الشعبية، وخاصة في نيو إنجلاند، وعادة ما يتم العثور عليه في المياه الباردة .

على الرغم من ان سرطان البحر يشتهر بأنه من نابشي الفضلات او حتى من آكلي جنسه، إلا ان الدراسات اثبتت ان جراد البحر البري يفضل تناول الفرائس الحية، وهذه الكائنات التي تسكن القاع تتمتع بتناول الاسماك والرخويات والديدان والقشريات على الرغم من ان سرطان البحر قد يأكل سرطان بحر اخر في الاسر ولكن هذا لم يشاهد في البرية

سرطان البحر لا يستطيع ان ينمو، ولذلك هو يحتاج الى فقد الهيكل الخارجي من اجل النمو ثم تكوين هيكل خارجي اخر جديد، وهذه العملية تحدث مرة واحدة كل عام لسرطان البحر البالغ، وهذا هو الوقت الذي يكون فيه سرطان الحر ضعيف وعرضة للاصابة ولذلك يختبيء سرطان الحر في مخبأه حتى يسترد هيكله الخارجي، وعندما تتم عملية فقد الهيكل الخارجي يكون جسم سرطان البحر لين جدا ويأخذ الهيكل الخارجي عدة اشهر من اجل ان يتصلب مرة اخرى، وعندما تعلن اسواق السمك عن سرطان البحر اللين فإنه يكون في مرحلة فقد هيكله .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى