ArticlesHome

خبر ديليفري : الشفق القطبى برئ من غرق تايتنيك ورسالة بطلها الحقيقي بمزاد علنى !

من المقرر بيع رسالة مؤثرة صاغها بطل تايتانيك الذي ضحى بحياته لإنقاذ الآخرين، في مزاد علني بمبلغ 65 ألف دولار.

وكتب الرسالة جون هاربر، راعي كنيسة Walworth Road Baptist في لندن، وهو أرمل كان يسافر مع أخته وابنته البالغة من العمر 6 سنوات للتبشير في كنيسة مودي في شيكاغو.

واصطدمت سفينة تايتانيك بجبل جليدي في شمال المحيط الأطلسي الساعة 11:40 مساء، وغرقت في 14 أبريل 1912، خلال رحلتها الأولى من ساوثهامبتون إلى نيويورك، بعد أكثر من ساعتين بقليل ما أسفر عن مقتل أكثر من 1500 شخص.

وقال البائع أندرو ألدريدج من دار Henry Aldridge and Son للمزادات، لشبكة “فوكس نيوز”، إنه بينما تم وضع ابنة وأخت هاربر في قارب نجاة، بقي القس على متن تايتانيك وأعطى سترة النجاة الخاصة به لأحد الركاب الآخرين.

ويقال بعد ذلك أن القس البالغ من العمر 39 عاما، استمر في الوعظ حتى اختفى في المياه المتجمدة.

وتضمنت الرسالة شكرا من القس هاربر من هيوستن إلى زميله “الأخ يونغ”، على مساعدته قبل رحيل هاربر إلى الولايات المتحدة مكتوبة على قرطاسية تايتانيك، الرسالة مؤرخة 11 أبريل 1912، وتم إرسالها بالبريد من كوينزتاون، إيرلندا عندما نقلت تايتانيك الركاب هناك في ذلك اليوم.

كتب هاربر: “أقوم بكتابة هذه السطور قبل أن نصل إلى كوينزتاون لأؤكد لك أنني لم أنسك ولا سيما لطفك عندما كنا في الشمال.

وسيتم بيع الخطاب في المزاد في 14 نوفمبر، مع تقدير ما قبل البيع من 38850 دولارا أمريكيا إلى 64750 دولارا أمريكيا.

وفي عام 2017، بيعت رسالة تم انتشالها من جثة أحد ضحايا تايتانيك، في المزاد بمبلغ 166 ألف دولار.

كما بيع السدس (آلة فلكية تستخدم لتحديد التوقيت وفروقه، عن غرينيتش) الذي استخدمه قبطان سفينة الإنقاذ كارباثيا بأقل من 97 ألف دولار في عام 2016. وبيع كوب قدمته الناجية من تايتانيك مولي براون إلى قبطان كارباثيا مقابل 200 ألف دولار في عام 2015.

وما يزال البحث في حادثة غرق تايتانيك، يكشف عن المزيد من الأسرار، حيث أنه في وقت سابق من هذا العام، قال بحث جديد إن طقس الفضاء ربما يكون قد لعب دورا في كارثة تايتانيك.

وقد كشفت بيزنس اسبايدر انه عندما غمرت المياه سفينة تايتانيك، رقص عرض مذهل من الأضواء الشمالية في السماء فوق السفينة الغارقة.

وقد كتب جيمس بيسيت، الضابط الثاني في سفينة كارباثيا المجاورة، في وقت لاحق: “لم يكن هناك قمر، لكن الشفق القطبي كان يلمع مثل شعاع القمر المنطلق من الأفق الشمالي”.

واستجابت كارباثيا لإشارة تيتانيك للاستغاثة في 14 أبريل 1912، بعد أن اصطدمت السفينة بجبل جليدي. وعندما اقتربت من قوارب النجاة، كانت السماء ما تزال مضيئة.

وكتب ايضا  بيسيت: “تكثفت الظروف الجوية الغريبة للرؤية مع اقترابنا من الحقل الجليدي مع وميض الحزم الخضراء للشفق القطبي وإرباك الأفق أمامنا باتجاه الشمال”.

ويعتقد الباحثون أن هذا العرض قد يشير إلى قوة أخرى لعبت دورا في غرق السفينة: عاصفة في الفضاء أحدثت فوضى مغناطيسية على الأرض.

و بينما اعتقد ميلا زينكوفا، باحثة الطقس المستقلة، أن الشفق القطبي في الليلة التي غرقت فيها تيتانيك قد يكون ناتجا عن حلقة من النشاط الشمسي المكثف، عاصفة مغناطيسية أرضية.

ويمكن أن تتداخل مثل هذه العواصف مع التكنولوجيا المغناطيسية والكهربائية على الأرض. لذا تعتقد زينكوفا أنه من الممكن أن تكون عاصفة شمسية قد أثرت في البوصلات، وقادت تيتانيك نحو الهلاك.

وفي روايته عن الكارثة أشار الناجي لورانس بيسلي، إلى أنه خلط بين الشفق القطبي والوميض الناتج عن الفجر القادم

قائلا: “زاد الضوء الخافت لبعض الوقت، وتلاشى قليلا، وتوهج مرة أخرى، ثم ظل ساكنا لبضع دقائق.

وعلى الرغم من سطوع هذا الشفق القطبي، فإن البيانات المغناطيسية الأرضية من الليل تظهر فقط انفجارا صغيرا من النشاط في المجال المغناطيسي للأرض.

ويمكن أن يفسر ذلك الشفق القطبي الذي رآه الناجون وعمال الإنقاذ، لكنه “لم يكن كافيا ليعتبر عاصفة”، وفقا لما ذكره مايك هابجود، مستشار طقس الفضاء في مختبر روثرفورد أبليتون في المملكة المتحدة.

وعلاوة على ذلك، حدث الانفجار الصغير في الوقت الذي ضربت فيه تيتانيك الجبل الجليدي. ولن تكون نظرية زينكوفا معقولة إلا إذا كانت هناك عاصفة مغناطيسية أرضية قبل وقت طويل من تحطم السفينة.

وقال هابجود لموقع “بزنس إنسايدر”: “خلاصة القول هي أن التوقيت خاطئ إذا اعتبرنا الطقس الفضائي سبب الاصطدام بجبل الجليد. حيث حدث طقس الفضاء بعد الاصطدام“.

لكن أحد جوانب نظرية زينكوفا قد يكون صحيحا: فربما يكون النشاط الجيومغناطيسي تداخل مع الاتصالات اللاسلكية بعد حطام السفينة. وقال هابجود إنه ربما يكون لطقس الفضاء “بعض التأثيرات الصغيرة“.

 

ويمكن أن يفسر هذا سبب عدم تلقي السفينة القريبة La Provence أبدا إشارة الاستغاثة الخاصة بسفينة تايتانيك، ولماذا لم تستطع تايتانيك تلقي استجابة Mount Temple لطلب المساعدة.

وحتى لو كانت هناك عاصفة مغناطيسية أرضية كبيرة ليلة غرق تيتانيك، فمن المحتمل ألا تكون كافية لقلب الموازين.

ويشير الخبراء إلى أن الأضواء الشمالية ربما ساعدت في إنقاذ المزيد من الأرواح بفضل سطوع السماء الذي سمح برؤية الركاب وقوارب النجاة، جنبا إلى جنب إلى بث بعض الطمأنينة بين الركاب، حيث قال لورانس بيسلي: “كنا سعداء للغاية لأننا نستطيع أن ننظر في وجوه بعضنا البعض ونرى من هم رفاقنا في الحظ السعيد“. 

وبدلا من ذلك، ينسب المؤرخون في الغالب غرق تيتانيك إلى الإبحار بأقصى سرعة عبر المياه الجليدية في تلك الليلة. وتشمل العوامل المساهمة الأخرى نقص المرصد في المناظير وفشل مشغل الراديو في نقل تحذير الجليد من سفينة أخرى إلى القبطان

المصدر: فوكس نيوز + بيزنيس اسيايدر 

 

Show More

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button
%d bloggers like this: