Fishingالرئيسيةصيد وصيادون

Fishing : أحرص على تناول أسماك التونة واليك الأسباب !

تشارك أكثر من 96 دولة في الحفاظ على أسماك التونة وإدارتها التي تبلغ قيمتها السنوية حوالي 10 مليار دولار أمريكي ، عند الهبوط ، وبدأت بعض البرامج ذات الصلة في المنظمة تعطي نتائج إيجابية في الحد من الإفراط في صيد الأسماك

 

نعنبر سمك التونةمن الأسماك الفقارية سريعةالعيش في مياه المحيطات،وهى تتفاوت أحجامها كثيرًا باختلاف أنواعها المتعددة، وهي تعد واحدة من أكثر الأسماك التي يتناولها سكان الأرض، وتنتمي أسماك التونة إلى مجموعة فرعية من عائلة الماكريل، وتضم 8 فصائل كل منها يتميز بلون وحجم يختلف عن الفصائل الأخرى، كما أنّ هناك العديد من الأنواع التي تندرج تحت هذه الفصائل ومنها؛ أسماك تونة المحيط الأطلسي ذات الزعانف الزرقاء، أسماك تونة المحيط الهادي ذات الزعانف الزرقاء، أسماك التونة ذات الزعانف الزرقاء الجنوبية، أسماك التونة ذات الزعانف الصفراء، أسماك التونة ذات الزعانف السوداء، أسماك التونة الوثابة، أسماك التونة الباكور، أسماك التونة الصغيرة، أسماك تونة ماكريل، وغيرها.]

  • تشمل أنواع التونة والأنواع الشبيهة بالتونة ما يقرب من 40 نوعًا توجد غالبا في المحيط الأطلسي والمحيط الهندي والمحيط الهادئ وفي البحر الأبيض المتوسط.
  • نظرا للميزات المذهلة للتونة، فإن هذه الأسماك مهددة بالإنقراض بسبب الطلب الكبير عليها. حيث يُصطاد سنويا زهاء 7 ملايين طن من التونة والأنواع الشبيهة بالتونة.

تمثل أنواع التونة 20% من قيمة المصيد البحري، وتدخل في أكثر من 8% من جميع المأكولات البحرية المتداولة عالميا

وإليكم فيما يلي يعضا من فوائده المذهلة لسمك التونه ستجعلكم تتناولونه باستمرار، حسب ما جاء في موقع ” أورجانيك فاكتس” المعني بالصحة:

1- صحة القلب

ولعل أهم ما يميز أسماك التونة هو تأثيرها الإيجابي الكبير على صحة القلب، فهي تعمل على الحد من انسداد شرايين القلب التاجية، وذلك لاحتوائها على مستويات كبيرة من أحماض أوميغا 3 الدهنية ، والتي تساعد على تقليل أحماض أوميغا 6 الدهنية و LDL أو الكولسترول السيئ التي تسبب انسداد الشرايين. كما أن عدم احتوائه على الدهون المشبعة يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

2- خفض ضغط الدم

تساعد الأحماض الدهنية أوميغا 3 الموجودة بالتونة على خفض مستويات ضغط الدم الذي يشكل ارتفاعه خطرا على صحتك، حيث يسبب النوبات القلبية والسكتات الدماغية، وكذلك حالات مثل تصلب الشرايين، كما أن البوتاسيوم المتوفر بكثرة في التونة يعد موسعا للأوعية الدموية، الأمر الذي يعد جيدا جدا لخفض ضغط الدم.

3- صحة العينين

تعتبر أسماك التونة الغنية بالأحماض الدهنية أوميغا 3 خيارا رائعا للوقاية من اضطرابات العين مثل الضمور البقعي وجفاف العين المرتبطين بالتقدم في العمر.

4- النمو

تحتوي أسماك التونة على كميات كبيرة من البروتين، فالعلبة الواحدة منها والتي تزن حوالي 165 غراما تحتوي على أكثر من 80% من احتياجات الجسم اليومية من البروتين، الأمر الذي يجعلها تساعد في النمو، والتعافي أسرع من الجروح والأمراض، وتحسين العضلات.

5- فقدان الوزن

بفضل محتواها المنخفض من السعرات الحرارية والدهون، واحتوائها على مواد مغذية مفيدة كالبروتين، تقوم الأحماض الدهنية أوميجا 3 الموجودة في هذه الأسماك بتحفيز هرمون يسمى لبتين، وهو الهرمون المسؤول عن إضفاء الشعور بالشبع.

6- تعزيز جهاز المناعة

تحتوي التونة على كمية لا بأس بها من فيتامين C والزنك والمنجنيز، وكلها تعتبر مضادات طبيعية للأكسدة، وتعتبر هذه المضادات واحدة من آليات الدفاع عن الجسم ضد الجذور الحرة، المسببة للسرطان والأمراض المزمنة الأخرى. كما أن السيلينيوم المتوفر بكثرة في التونة يعزز جهاز المناعة، فعلبة واحدة من التونه تمنح الجسم 200% من السيلينيوم اللازم له.

7- تعزيز مستويات الطاقة

خلصت الدراسات إلى ربط كمية فيتامين B الكبيرة في التونه بالعديد من الفوائد الصحية، فهو يعمل بشكل رئيسي في تعزيز عملية الأيض، وزيادة كفاءة أعضاء الجسم، وحماية الجلد، وزيادة مستويات الطاقة.

8- تحسين الدورة الدموية

تعتبر التونة مصدرا غنيا بالحديد، لذا فهي تلعب دورا هاما في تكوين خلايا الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين لسائر أعضاء الجسم الحيوية حتى يتسنى لها العمل بكفاءة.

9- الوقاية من السرطان

بفضل خصائصها المضادة للأكسدة، وذلك بفضل السيلينيوم والمواد المغذية الأخرى المتوفرة بها، تعد التونة من أفضل الأطعمة الفعالة في منع بعض أنواع السرطان. وقد ربطت العديد من الدراسات تناول هذه الأسماك بالحد من الإصابة بسرطان الثدي والكلى، وذلك لأن السلينيوم مضاد قوي للتأكسد يعمل على تحييد الجذور الحرة قبل أن تتسبب في حدوث طفرات في الخلايا السليمة، وتحويلها إلى خلايا سرطانية. وأظهرت نتائج واعدة أخرى أيضا أن التونة تساعد في خفض معدلات الإصابة بسرطان القولون، وذلك بفضل ارتفاع مستويات الأحماض الدهنية أوميغا 3 فيها.

10- أمراض الكلى

يعتبر محتوى البوتاسيوم والصوديوم في التونة متوازنا بشكل جيد، مما يساعد في تحقيق توازن السوائل بالجسم، وعندما يتحقق ذلك تعمل الكلى بشكل صحيح، وبالتالي تقل فرص الإصابة بأمراض الكلى الحادة.

11- خفض الالتهاب

تقلل أسماك التونة مستويات الالتهاب بالجسم، وذلك بفضل الفيتامينات والمعادن المضادة للالتهاب المتوفره بها. كما أنها تساعد في منع الأمراض الالتهابية مثل التهاب المفاصل والنقرس، وكلاهما يصيب الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم.

12- صحة الأغشية الخلوية

عندما يتم طهي أسماك التونة، تبدأ البروتينات الموجودة فيها في التكسير إلى شظايا تسمى الببتيدات، وتمثل هذه الأجزاء الصغيرة مضادات أكسدة قوية تستهدف أغشية الخلية على وجه التحديد، مما يجعلها صحية وقوية وتعمل بشكل جيد.

13- مضاد للاكتئاب

يساعد تناول سمك التونة في التخفيف من أعراض الاكتئاب، وتشير نتائج دراسة بحثية إلى أن تناول التونة يعد مفيدا لصحة المرأة العقلية، كما أنه يقلل مستويات الاكتئاب لدى النساء.

وتحظى أسماك التونة ومثيلاتها من الأسماك بأهمية اقتصادية كبيرة — في البلدان المتقدمة والبلدان النامية على السواء — فضلا عن كونها أصلا مصدرا مهما للغذاء. ويوجد 40 نوعا تقريبا من أسماك التونة، تعيش بعضها في المحيط الأطلنطي وبعضها في المحيط الهادئي وبعضها في المحيط الهندي وبعضها الآخر في البحر الأبيض المتوسط.

وتستطيع أسماك التونة — وهي من ذوات الدماء الحارة — السباحة عكس تيارات الأنهار، فضلا عن اصطفافها مع الدلافين لحماية بعضها البعض من أسماك القرش.

والمسألة تتعدى تلك الحدود، وبخاصة عند اعتبار الخصائص الغذائية لتلك الأسماك، حيث أن لحومها غنية بالأوميغا-3، فضلا عن احتوائها على المعادن والبروتينات وفيتامين ب12 وغيره من الميزات.

ولذا حددت الجمعية العامة، بموجب قرارها 124/71 المؤرخ 19 كانون الأول/ديسمبر 2016، يوم 20 أيار/مايو بوصفه يوما عالميا لسمك التونة.

ومثل ذلك توكيدا لأهمية صون أرصدة مخزونات التونة، حيث يعتمد عديد البلدان على موارد التونة في ضمان الأمن الغذائي وتحريك عجلة التنمية الاقتصادية والتوظيف ودورة العائدات الحكومية وتيسير سبل العيش والثقافة والترفيه. وهو ما يعني بالتالي العمل على الهدف 14 من أهداف التنمية المستدامة، الذي يُعنى بحفظ المحيطات والبحار والموارد البحرية واستغلال خيراتها استغلالا مستداما.

لمحة عامة عن الحالة القائمة

نظرا للخصائص المذهلة لأسماك التونة، فإنها مهددة بالإنقراض بسبب زيادة الطلب عليها. فهناك نوعين من إنتاج أسماك التونة: علب التونة المألوفة والتونة المستخدمة في وجبات السوشي. وتبرز هذه المنتجات الفرق في ما يتصل باستخدام كل نوع، والجودة المطلوبة ونظم الإنتاج.

ففي سوق المعلبات، يغلب الطلب على الأنواع ذات اللحم الخفيف من مثل سمكة التونة الوثابة (سكيب جاك) وسمك التونة ذات الزعنفة الصفراء؛ أما في سوقي السوشي والساشيمي، فإن الطلب يغلب على أسماك التونة السمينة من مثل سمكة تونة البلوفين الشمالي، وغيرها من الأنواع ذات اللحوم الحمراء مثل التونة كبيرة العين (بيق آي تونا). وفي اليابان، تحتل سمكة تونة البلوفين الشمالي قائمة أكثر الأسماك طلبا في وجبات السوشي والساشيمي.

ويُصاد سنويا ما يصل إلى 7 مليون طن من أسماك التونة والأسماءك المشابهة لها. وتصل نسبة المُصاد من أنواع التونة المهاجرة إلى 20 % من قيمة ما تخرجه مصائد الأسماك، و 8 % من قيمة تجارة الغذاء البحري في العالم. ومن هنا تحتفي الأمم المتحدة باليوم العالمي لسمك التونة بوصف ذلك خطوة مهمة في الإقرار بما تضطلع به أسماك التونة من إسهام في تحقيق التنمية المستدامة من خلال ضمان الأمن الغذائي، وإتاحة الفرص الاقتصادية ومعايش الناس في كل أرجاء العالم.

وتشير منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة إلى أن الطلب في السوق على أسماك التونة لم يزل مرتفعا، وأن الطاقة الزائدة الكبيرة لأساطيل صيد أسماك التونة لم تزل قائمة. وفي أحدث تقرير لها أصدرته في عام 2018، سجلت منظمة الأغذية والزراعة استقرارا في كميات الصيد من التونة والأنواع الشبيهة بالتونة عند 7.5 مليون طن تقريبا في عام 2016، بعد أن كان أعلى رقم قد سٌجل (7.7 مليون طن) في عام 2014. وحتى مع هذا الانخفاض البسيط، لم تزل هناك حاجة إلى إدارة فعالة لاستعادة المخزون السابق الذي استهلكه الصيد المفرط بما في ذلك صيد سمك التونة.

في معرض معالجة الانخفاض في مخزون التونة الناتج عن الإفراط في صيد الأسماك في محيطات العالم ، أكد المستشار القانوني للأمم المتحدة على الأهمية الحاسمة للتنفيذ الفعال للإطار القانوني الدولي ، كما هو موضح في اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار ، التي تم تعزيزها من خلال مدونة السلوك بشأن الصيد الرشيد وكذلك اتفاقية الأمم المتحدة للأرصدة السمكية وتوصيات مؤتمرها الاستعراضي وقرارات الجمعية العامة السنوية بشأن مصايد الأسماك المستدامة، وكذلك الجهود الأخرى التي يبذلها المجتمع الدولي على المستويات العالمية والإقليمية والقطرية.

في الوقت الحاضر ، تشارك أكثر من 96 دولة في الحفاظ على أسماك التونة وإدارتها التي تبلغ قيمتها السنوية حوالي 10 مليار دولار أمريكي ، عند الهبوط ، وبدأت بعض البرامج ذات الصلة في المنظمة تعطي نتائج إيجابية في الحد من الإفراط في صيد الأسماك.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى