Facesالرئيسية

” لورا فيتاليا “أصغر ضابطة غواصة فى البحرية الأسبانية عمرها 25 عاما !

لوحات المتحف البحري عمق عشقها للبحر و Esther Yáñez ، أول امرأة تدخل البحرية الإسبانية وأول من يقود سفينة حربية قدوتها ! 

 

عمرها 25 عاما فهى فى عمر الزهور ورغم جمالها الآخاذ الا انهاتتسم بالجدية والإلتزام والحزم لذا اصبحت لورا فيتاليا جونزاليس مارتينيز أصغر ضابطة غواصة فى البحرية الأسبانية حلمها الكبير وهو حلم لم تتخيل تحقيقه ولم تتوقع حدوثه حتى جاءت اللحظه فبعد حصولها على درجة البكالوريوس بجامعة فيجو  التحقت بالمدرسة العسكرية فى مارين بونتيفيدرا  ولم يتخيلوا ان تكون ضابطة بحرية وعمرها 25 عاما .

فقد احبت البحر منذ طفولتها  عندما كانت تقطع الكيلومترات على البحر لتصل الى المتحف البحري لزيارته  وهى لاتزال طفلة تعيش فى مدريد وقد احب والدها التاريخ والفن وقد احببها فى ذلك فقد اصبحت اللوحات فى المتحف البحري اول إتصال لها بالبحر مثلما تقول وقد نشأ حبها للبحر من خلال  الأسطرلاب ونماذج السفن وخرائط الملاحة وقد بدأت في مشاهدة مقاطع فيديو وأفلام وثائقية عن الحياة في المدرسة البحرية على الإنترنت و”أتيحت لي ذلك ” مثلما تضيف !

 تقول لورا فيتاليا : الدخول إلى المدرسة البحرية شيء واحد ، ولكن كيف تختار قضاء بقية حياتك في العمل على غواصة؟ “في العام الأول لدينا مؤتمرات حول التخصصات المختلفة التي تقدمها البحرية. وقد تأثرت بشدة بالمؤتمر الذي قدمته على الغواصات. لقد أثار فضولي وبدأت أقرأ كتبًا عن حياةالغوص. وفي السنة الخامسة فعلت القليل في فترة تدريبي هنا في أسطول غواصات كارتاخينا . كان ذلك عندما قررت أن هذا هو الطريق الذي أردت اختياره “.

 

فقد أرادت لورا فيتاليا أن تكون بطل الرواية للمشاهد التي شاهدتها في متحفها البحري وعشقها للبحر تقول لورا فيتاليا  “وأنا طفلة وحيدة وقد فاجأ والداي قليلاً بقراري. كان من الصعب عليهم بشكل خاص مغادرة مدريد لأنهم لا يتوقعون مني مغادرة المنزل في وقت قريب جدًا. لكنهم لم يحاولوا إقناعي بفعل أي شيء آخر دعموني منذ اليوم الأول “.

تتحدث ضابطة الغواصات الجديدة  لورا فيتاليا عن الحياة تحت الماء كما لو كانت تبحر في ترامونتانا لمدة 20 عامًا ، وقبل كل شيء ، لديها بالفعل ما هو سر الاستمتاع بالتعايش الصعب بسبب الظروف التي تعيشها مع الاحترام والصبر والزمالة. 

إنها تقوم بعمل عظيم والقدرة التي تمنحها القوات المسلحة هائلة حيث امتلاك سلاح تحت الماء يحتوي على أحدث التقنيات ، فإن ما ستقوم به هو زيادة هذه القدرات وتمكينها. إنه أمر أساسي.”

وهناك لا يهم إذا كان عمرك 25 أو 40 سنة ، سواء كنت رجلاً أو امرأة ، فإن معرفة كل واحدلدوره وكسؤوليات منصبه هو الشئ المهم  والاساسي  ولكن حيث يجب عليك تطبيق كل ما تعلمناه خلال السنوات الخمس من التكوين “عليك ان تتعلم وتأخذ خبرات الكبار فهم قادة فى مواقعهم .

تقول ، إذا كنت تتحدث عن الإلهام ، فسيظهر على الفور اسم Esther Yáñez وهى أول امرأة تدخل البحرية الإسبانية وأول من يقود سفينة حربية قدوتها انها قدوتى ومرجعتى وهنا يبرز دور المرأة داخل القوات المسلحة الاسبانية .

ترجمة عن الأسبانية : قسم الترجمة 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق