Fishingالرئيسيةصيد وصيادون

Fishing : أسماك الشص او السنارة …. عفاريت البحر !

سمكة غريبة حتى بطريقة صيدها فلها قدرة عالية على المناورة، و لديها في رأسها زائدة أشبه ما تكون بالصناره، حيثُ تعملُ من خلالها على أنتاج الضوء الأزرق والأحمر لتستخدمه كطُعمٍ تجتذبُ من خلاله الأسماك الصغيرة نحو الضوء!

 

سمكأبو الشص  او السنارة أو عفريت البحر Anglerfish، هو أحد أفراد رتبة عرفيات الشكل Lophiiformes،  . من فصيلة العرفيات Lophiidae التي تضم، إضافةً إلى عفريت البحر، أربعة أجناس أخرى، ينضوي تحتها نحو 20 نوعاً تقطن قيعان المياه الاستوائية والمعتدلة للمحيط الأطلسي والهندي والهادئ. وهو من الأسماك العظمية، ومن أضخم أنواع السمك البحري وهو ذو رأس ضخم مسطح وفم عريض وعلى رأسه شبه طعم يغري به صغار السمك. واستمد سمك أبو الشص اسمه من الزائدة التي تبرز من مقدمة رأسه، والتي يستخدمها في صيد طعامه، لأنها تشبه الطعم الذي يوضع في شص السنارة .

قد استمد تسمية السمكة واسمها العلمى  Lophius piscatorius من ضخامة رأسه، الذي يشكل ثلثي طول الجسم، ومن فمه الواسع المرصَّع بأسنان كثيرة حادة جداً. كما يتميز هذا السمك، كغيره من أنواع فصيلة العرفيات، بثلاث أشواك حرة في مقدمة زعنفته الظهرية، تتوضَّع الأولى منها فوق فتحة الفم مباشرةً، يستخدمها عفريت البحر «طُعْماً» لاقتناص فرائسه.

جسم عفريت البحر عارٍ عريض قصير، لون ظهره بني، أما بطنه فأبيض، وهو يستطيع تغيير لونه بسرعة وفقاً لدرجة الإضاءة وطبيعة الوسط المحيط، زعنفتاه الصدريتان عريضتان، وخلفها الفتحات الغلصمية. يصل طول عفريت البحر إلى مترين أعظمياً، أما متوسط طوله فيراوح بين متر ومتر ونصف

يعد عفريت البحر من أسماك الصيد المهمة، ويُصاد بشباك الجر القاعية والشص، يكمن الجزء المأكول من لحمه ـ ومذاقه جيد جداً ـ في القسم الظهري الذيلي وحسب من جسمه. يُقَدَّر المصيد من عفريت البحر في أوربا نحو 40 ـ 60 ألف طن سنوياً.

مجموعة اسماك ابو الشص  تمتد على طول شرق المحيط الأطلسي ، على طول الساحل النرويجي من جنوب غرب بحر بارنتس ، وصولا الى مضيق جبل طارق ، وتشمل البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود ، هناك أيضا السجلات من المياه الأيسلندية

وهي  سمكة غريبة حتى بطريقة صيدها فلها قدرة عالية على المناورة، و لديها في رأسها زائدة أشبه ما تكون بالصناره، حيثُ تعملُ من خلالها على أنتاج الضوء الأزرق والأحمر لتستخدمه كطُعمٍ تجتذبُ من خلاله الأسماك الصغيرة نحو الضوء، وما هي إلا لحظات حتى تفتح السمكة فمها الواسع فتبدا المياه بالتدفق بقوة لتجب معها الأسمك الصغيرة إلى جوف السمكة.

وقد إكتشف العلماء حتى الآن أكثر من 200 نوع من هذه السمكة، يختلفُ حجم الذكر منها  إختلافاً شاسعاً عن حجم الأنثى، فالذكر أقل حجماً بكثير من الأنثى، ولها طريقة غريبة في عملية التزاوج، حيثُ يقومُ الذكر منها بإلصاق نفسه بإحدى الإناث ويكون مندمجاً مع جسمها ويتغذى من دمها، لهذا فإن طول الإناث يصل إلى مترين ووزنها يصل إلى أكثر من 40 كجم، في حين يصغر حجم الذكر كثيراً عن ذلك,

تشاهد فى الفيديو الذى نشرته وكالة سبوتنيك الروسية انثى الشص او السنارة   على عمق 800 متر بالقرب من جزر الأزور، اذ يبلغ طولها حوالي 16 سم. وقد صنفها العلماء إلى نوع  Caulophryne jordani ، بحسب ما نقلته مجلة “سيانس”.

وتمكن العلماء للمرة الأولى من تصوير أنثى سمكة السنارة مع ذكر صغير وهو ملتصق بها، حيث يندمج الذكر بشكل كامل مع الأنثى ويحصل على جميع العناصر الغذائية منها.

.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق