الرئيسيةبيئة بحرية

اجتماع لوزيرة البيئة المصرية لمناقشة اجراءات تنظيم الصيد الجائر بالبحر الاحمر عبر تقنية الفيديو كونفراس

ى اول انشطة مبادرة رئيس الجمهوريةالمصري " اتحضر للاخضر" لحماية التنوع البيولوجى بالبحر الاحمر

فى اطار التنسيق الكامل بين وزارتى البيئة والزراعة  المصرية للحفاظ على الحياة البحرية والثروة السمكية عقدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة المصرية اجتماعا موسعا لمناقشة اجراءات منع الصيد الجائر و تنظيم انشطة الصيد بالبحر الاحمر وذلك بمشاركة الدكتور خالد سيد رئيس هيئة الثروة السمكية والدكتورة ايناس ابو طالب الرئيس التنفيذى لجهاز شئون البيئة والدكتور محمد سالم رئيس قطاع حماية الطبيعة بوزارة البيئة  المصرية وعدد من خبراء البيئة والتنوع البيولوجى وذلك عبر تقنية الفيديو كونفرانس.

وقد أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد على أهمية تنفيذ اجراءات مكافحة ومنع الصيد الجائر لحماية الثروة السمكية والاحياء البحرية وذلك بالتعاون مع الجهات المعنية مع ضرورة توفير انشطة بديلة و مستدامة للصيادين فى فترات منع الصيد لضمان تعويض الصيادين و توفير سبل عيش كريمة لهم .

وقد شددت وزيرة البيئة  المصرية على أهمية توحيد الروئ لإتخاذ الإجراءات المطلوبة للحفاظ على الموروث الطبيعي شمال البحر الأحمر وخليجي السويس والعقبة لأهميتهما لمصر والعالم مع خلال التعاون الوثيق مع الهيئة وكافة الجهات المعنية لضمان منع الصيد فى فترات التكاثر.

ومن جانبه اكد الدكتور خالد سيد رئيس هيئة الثروة السمكية  فى مصر على ضرورة تفعيل بروتوكول تنظيم أنشطة الصيد بالبحر الأحمر وخليجى السويس والعقبة و الذى يتضمن إنشاء الصندوق الخاص بإدارة منظومة الصيد فى البحر الأحمر وخليجى السويس والعقبة وإصدار اللائحة الخاصة بالصندوق والمتضمن قيام الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية بإنشاء الحساب تحت الإتحاد التعاونى للثروة المائية لتوفير انشطة بديلة للصيادين اثناء فترات منع الصيد ضمانا لحياة أفضل.

وقد انتهى الاجتماع الى تشكيل مجموعة عمل بمشاركة كافة الجهات المعنية لمتابعة اجراءات منع الصيد الجائر على ان يتم عقد اجتماع شهريا للمتابعة مع العمل بالتوازى على توفير نموذج تطبيقى لانشطة مستدامة لتعويض الصيادين خلال فترات المنع من الصيد.

 مبادرة ” اتخضر للإخضر ” 
وعلى جانب أخر فى إطار مبادرة وزارة البيئة تحت رعاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ” اتحضر للاخضر ” أعلنت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة  المصرية عن تدشين حملة نظافة موسعة تحت الماء لقاع البحر الأحمر من خلال محميات البحر الاحمر بالتعاون مع محافظة البحر الاحمر وغرفة الغوص و الأنشطة البحرية بالإضافة الى جمعية هيبكا و ذلك فى الفترة من 19 الى 29 يونيو الجارى.
و اضافت وزيرة البيئة ان الحملة تعتبر هى أول أنشطة مبادرة اتحضر للاخضر فى مجال حماية التنوع البيولوجى وصون المحميات الطبيعية للحفاظ على ثروات مصر الطبيعية لنا وللاجيال القادمة وفق مبادئ التنمية المستدامة بضرورة دمج شركاء العمل البيئى من المجتمع المدنى و القطاع السياحى فى الانشطة البيئية .
واوضحت وزيرة البيئة أن الحملة تهدف إلى تنظيف قاع البحر من المخلفات لحماية الحياة البحرية و التنوع البيولوجى بالإضافة الى دمج المجتمع المدنى والعاملين فى قطاع السياحة فى برامج صون وحماية الموارد الطبيعية وتنوعها البيولوجى والحفاظ على استدامتها .
و اشارت د. ياسمين فؤاد إلى ان إقامة حملة النظافة يأتى استمرارا لجهود الوزارة لفتح قنوات تواصل جديدة و غير تقليدية مع المجتمع لدعم العمل البيئى وفق آليات التنمية المستدامة والعمل على الاستفادة من طاقاتهم فى حماية البيئة بالتعاون مع الجهات المعنية .
فى الوقت الذى أشادت  فيه الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة  المصرية بقيام عدد من الغواصين بمدينة دهب بتنظيم حملة نظافة تحت الماء بمناطق اللاجونه وسقالة مسطحات دهب و منطقة مخر سيل المسبط واللايت هاوس و منطقة وادى قنى بالتعاون مع محمية نبق لحماية التنوع البيولوجى.
واوضحت ياسمين فؤاد ان الحملة تهدف إلى تنظيف قاع البحر من المخلفات لحماية الحياة البحرية و التنوع البيولوجى بالإضافة الى دمج المجتمع المدنى و العاملين فى قطاع السياحة فى برامج صون وحماية الموارد الطبيعية وتنوعها البيولوجى والحفاظ على استدامتها .
شارك فى الحملة عدد 104 غطاس على مدار ثلاث ايام لحماية التنوع البيولوجى متخذين كافة الاجراءات الاحترازية اللازمة معربين عن امتنانهم لجهود الوزارة لتطوير المحميات وحماية الشعاب المرجانية والحياة البحرية و هو ما يحقق حماية البيئة مع تنمية روافد السياحة البيئية.
و قد اسفرت الحملة عن ازالة كمية كبيرة من المخلفات التى تقدر بحاولى 3 طن تقريبا وتنوعت المخلفات بين البلاستيكية و الزجاجية والمعدنية والخشبية و غيرها ، وقد تم نقلها الى المدفن الصحى بالمدينة للتخلص منها بصورة آمنة.
يأتى اقامة حملة النظافة استمرارا لجهود الوزارة لفتح قنوات تواصل جديدة و غير تقليدية مع المجتمع لدعم العمل البيئى وفق آليات التنمية المستدامة و العمل على الاستفادة من طاقاتهم فى حماية البيئة بالتعاون الجهات المعنية .
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق