beylikduzu escort sirinevler escort
beylikduzu escort sirinevler escort beylikduzu escort
عربية

  ميناء الداخلة الاطلسى بوابة المغرب نحو العالم بعد ميناء طنجة  

600 مليون دولار مليون دولار تكلفة انشاء الميناء تنفيذا لمخطط تنمية المحافظات الصحراوية للعاهل المغربى

  المغرب :مكتب Blue حامد حميد

يعد ميناء الداخلة الأطلسي من الأقطاب المينائية الكبرى التي يراهن عليها المغرب لتكون بوابته نحو العالم ينضاف الى نظراءه بكل من الناظور و طنجة و القنيطرة وكذلك الدارالبيضاء و أكادير، ما سيعزز موقع المغرب الجيو- استراتيجي جنوب أوربا و شمال غرب أفريقيا.

فباستثمار حكومي يبلغ 6 ملياردرهم ( 600 مليون دولار )  مثلما  أعلن وزير الداخلية المغربي محمد حصاد    سيكون الميناء الجديد على الساحل الأطلسي في مدينة الداخلة على الحدود المغربية – الموريتانية مما يحول  المنطقة  الى منصة اقتصادية بامتياز و عامل جذب للاستثمارات خاصة الوطنية و الدولية بالنظر الى حجم النشاط البحري الرائج ان على مستوى الصيد البحري الوطني او المتعلق باتفاقيات الصيد الدولية، و كذا الملاحة الدولية. ،

فالمنطقة الجنوبية تتركز فيها أنشطة الصيد و الصناعات المرتبطة بها و اللوجيستيك، ما سيسهل من تصريف المفرغات السمكية و المنتجات الفلاحية الخام و المحولة عبر الميناء الجديد عوض نقلها مجزأة عبر الأسطول البري نحو موانئ أكادير او طنجة في اتجاه الاسواق الأوربية، كما سيمكن الميناء من استقبال السلع و البضائع و كذلك مفرغات الاسطول الأوربي النشط بالمنطقة، بفضل التجهيزات و البنية التحية المؤهلة بمواصفات عالمية، فضلا عن السفن السياحية الكبرى.

عملاق الشحن البحري سي.جي.أم سي.أم.أي يعد السباق الى حجز موقع قدم حيث أعلن عن اطلاق خط بحري يربط مدينة الداخلة، بأوروبا، رغم تشويش البوليساريو الذي صاحب وجود احدى السفن التابعة للشركة الفرنسة بميناء الداخلة للصيد البحري قبل أسبوعين من وصول احدى سفن الشركة لنقل 250 حاوية من السمك المجمد .

و يتوقع القيمون على المشروع أن يكون ميناء الداخلة الأطلسي الى محطة رئيسية للأسطول الدولي في الملاحة البحرية العابر للأطلسي و منافسا قويا لموانئ جزر كناريا الاسبانية.

عبد القادر اعمارة وزير التجهيز و النقل و اللوجيستيك و الماء وصف ميناء الداخلة المتوسطي بالقلب القلب النابض للعلاقات والمبادلات مع منطقة غرب أفريقيا وأنه لن يكون ميناء خاصا بالأقاليم الجنوبية فقط، بل سيمتد دوره إلى الدول المجاورة، إضافة إلى ربط المغرب وأفريقيا بالدول المطلة على المحيط الأطلسي وخاصة أميركا اللاتينية.

هذا المشروع المينائى الكبير يأتى فى اطار تنفيذا لمخطط تنمية المحافظات الصحراوية الذي أطلقه العاهل المغربي الملك محمد السادس بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء في نوفمبر (تشرين الثاني) 2015

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى