الرئيسيةعربية

موانئ عربية : ” ميناء صلالة 1 ” وتطبيقات Blockchain ! !

 

ميناء صلالة 1 من أهم الموانئ الرئيسية في السلطنة ميناء صلالة الذي يعد المركز المحوري لتوزيع ونقل الحاويات في المنطقة العابرة بين الشرق والغرب ويتمتع بموقع استراتيجي بإطلالته على محور دول المحيط الهندي، ووقوعه على الخطوط الملاحية الدولية

وقد صُنِّف ميناء صلالة، الذي أنشأته شركة ميناء صلالة عام 1998، بين أكبر موانئ إعادة الشحن في العالم وذلك في ظل استثمارات في البنية الأساسية تقدر بـ 800 مليون دولار أمريكي. ويمتلك الميناء قدرات محطات عالمية المستوى لمناولة شحنات المواد السائلة والمعادن. وبفضل أرصفته الستة المخصصة للحاويات وقنواته التي يبلغ عمقها 18 متراً، يمكن للميناء أن يستوعب أكبر سفن حاويات في العالم. كما أن القدرة التشغيلية للميناء تمكنه من مناولة أكثر من 5 ملايين حاوية  (TEU’s)  في العام الواحد وذلك في ظل تزايد معدل مرور الحاويات بالميناء إلى سبعة أضعاف بين عامي 1999 و2013. وبالإضافة إلى ذلك، يعمل نظامنا الحديث للتحكم في شدة الأمواج لتسريع عملية تفريغ الحاويات.

علاوة على ذلك فإن شركة إيه بي إم تيرمينالز وهي إحدى أكبر مشغلي محطات الحاويات في العالم تمتلك حصة في الميناء وتديره بالتعاون مع شركة ميناء صلالة.

وتبلغ مساحة الميناء (10,71) كيلومتر مربع ويحتوي على واحد وعشرين رصيفًا تتراوح أعماقها بين ثلاثة أمتار وثمانية عشر مترا ويبلغ مجموع أطوالها أربعة آلاف وأربعمائة وثلاثين متراً حيث يتكون الميناء من محطتين رئيسيتين وهي محطة البضائع العامة وتضم (14) رصيفا تتراوح أعماقها بين ثلاثة أمتار وثمانية عشر متراً و أطوالها بين (115) مترا و (600) متر ، ومحطة الحاويات التي أنشئت كجزء من حملة توسيع الميناء والتي مازالت مستمرة حتى يومنا هذا، وتتكون المحطة من ستة أرصفة يبلغ مجموع أطوالها (2128) مترًا وبعمق يتراوح بين ستة عشر متراً وثمانية عشر مترًا

نوفر شبكة ربط متميزة تواكب متطلبات كل من العملاء وخطوط الشحن على المدى الطويل، وذلك في إطار طلبات السفن التي تزيد عن 3000 طلب للانتقال إلى ما يزيد عن 52 وجهة من المواني، والأهم من ذلك أن اتفاقية التجارة الحرة بين السلطنة والولايات المتحدة الأمريكية تسمح بالإعفاء الضريبي على البضائع بقيمة مضافة نسبتها 35% في عُمان، ناهيك عن الإجراءات الجمركية الميسرة والتعريفات الجمركية المنافسة المطبقة لدينا في الميناء وفقاً لميثاق الشحن الآمن المعتمد من قبل الحكومة الأمريكية

استمرارا لمبادرة الميناء الرقمية لتعزيز خدمة الزبائن انضم ميناء صلالة إلى برنامج TradeLens الذي يعد منصة للشحن الرقمي تقوم على استخدام قاعدة البيانات بلوك تشين .

ويُعد برنامج TradeLens واحدًا من منصات سلسلة التوريد المفتوحة والمحايدة الرائدة حيث تم تطويره بالتعاون بين شركة ميرسك وشركة IBM. ويضم البرنامج أكثر من 100 مؤسسة متنوعة تتضمن شركات النقل والموانئ ومشغلي المحطات وشركات لوجستيات الطرف الثالث 3PL وخدمات الشحن والتخليص الجمركي، وتقوم المنصة حاليا بإدارة 10 ملايين نشاط والتعامل مع 100,000 وثيقة أسبوعيا .

ويقوم ميناء صلالة، الذي تمكن مؤخرا من تسجيل رقم قياسي في مناولة الحاويات النمطية سنويا مسجلا 4 ملايين حاوية، بالعمل بشكل وثيق مع جهات أخرى في مجال سلسلة التوريد من أجل البدء في التحول الرقمي في عملياته اليومية، كما أن الميناء يعد TradeLens أداة مهمة في تقديم معايير عالمية تتمتع بالشفافية من أجل التنسيق والتعاون، لذا فإن الانضمام إلى هذه المنصة يقدم للميناء وعملائه إمكانية توفير معلومات متكاملة في مجال سلسلة التوريد بشكل آمن إضافة الى المشاركة بالبيانات على نحو انسيابي كما انه يوفر مسارات جديدة للتعاون ما يؤدي إلى تحسن التدفقات التجارية عن طريق الميناء.

وفي هذا الإطار قال مارك هارديمان الرئيس التنفيذي لميناء صلالة ” انضمام ميناء صلالة إلى TradeLens يعد خطوة مهمة للأمام من أجل المساعدة في تطوير المنظومة التجارية، كما أن قطاع اللوجستيات يعد واحدا من العناصر الرئيسية لتحقيق التنوع الاقتصادي في السلطنة، لذلك فإن اعتماد تقنية بلوك تشين وإدخالها في جميع نواحي سلسلة التوريد سوف يعزز الميزة التنافسية الجاذبة للشركات الى صلالة وكذلك يدعم تطوير نماذج أعمال جديدة تساعد على الاستفادة القصوى من الموقع الجغرافي لصلالة”.

من جهته أشار توماس سبروت مدير تطوير الشبكات في شركة ميرسك جي تي دي إلى أن “إضافة ميناء صلالة في سلطنة عمان سيعمل على مواصلة تعزيز الأرضية الصلبة لبرنامج TradeLens في منطقة الشرق الأوسط ، حيث إن هذه البيئة تتمتع بالقدرة على الاستفادة القصوى من تقنية بلوك تشين باعتبارها واحدة من العناصر الرئيسية في تعزيز الابتكار في المنطقة، كما أن إدخال عميل مهم مثل ميناء صلالة في قاعدة البيانات يعد إنجازا مهما لبرنامج TradeLens ويشكل نقطة البداية للتعاون وسيفتح آفاقا جديدة للعمل في بيئة سلسلة التوريد من أجل زيادة الكفاءة وإبراز مكانة جميع الأطراف ذات العلاقة”.
وتتولى شركة أي بي إم للمحطات إدارة ميناء صلالة والذي يعد جزءًا من شبكة المحطات العالمية للشركة، ويقوم الميناء بتشغيل محطة بضائع عامة تتميز بالنشاط العالي حيث قامت بمناولة 16 مليون طن متري من البضائع غير المنقولة بحاويات
.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى