Home

موانئ عربية : الموانئ والمرافئ فى سلطنة عمان ضمن الدول العشر فى الاداء اللوجيستى عام 2040

تتسم الموانئ العمانية بمواصفات تضاهي الموانئ العالمية فقد أصبحت قادرة على استقبال أضخم سفن العالم كونها تمتاز بأرصفة بها عمق يصل بعضها الى 25 مترًا ومساحات كافية للتخزين ومحطات للحاويات ومعدات حديثة لمناولة البضائع

ميناء صحار
ميناء الدقم

مسقط : وكالات وصحف عمانية

 مؤكد ان سلطنة عمان تتمتع بموقع  استراتيجي متميز فهى تطل على بحار مفتوحة  قريبة من خطوط الملاحة العالمية،  تسعى الحكومة فى سلطنة عمان على جعل الموانئ العمانية الرئيسية مراكز تصديرية محورية بالمنطقة، و قد قامت خلال السنوات الماضية بتوقيع عدد من  الاتفاقيات مع الشركات العالمية لإدارة وتشغيل الموانئ الرئيسية بهدف الاستفادة من خبرتها العالمية في استقطاب الخطوط الملاحية العالمية وجذب الاستثمارات ذات الطابع التصديري إلى السلطنة

وتسعى السلطنة من خلال موانئها التجارية والصناعية والمرافئ البحرية إلى أن تكون ضمن الدول العشر الأوائل في الأداء اللوجستي على المستوى الدولي بحلول عام 2040م وأن يصبح قطاع النقل والاتصالات ثاني مصدر للدخل القومي.

وقد تمكنت حكومة السلطنة من خلال تنفيذ الخطط الخمسية المتتالية لتطوير سلسلة من الموانئ سواء اكانت تجارية أو صناعية أو سياحية أو سمكية، وبدأت تجني ثمار استثماراتها في هذا القطاع خاصة في ميناء صلالة وصحار، وبذلك استطاعت الموانئ العمانية جذب مليارات الريالات كاستثمارات محلية ودولية ووفرت الآلاف من فرص العمل ورفعت مساهمة قطاع الموانئ في الناتج القومي للسلطنة

وفي سبيل تطوير وتعزيز تنافسية قطاع الموانئ بالمنطقة فإن وزارة النقل والاتصالات تقوم بدور ملموس بشأن البرامج التسويقية للموانئ والمناطق الصناعية حيث تقوم الوزارة بالتنسيق مع شركات إدارة وتشغيل الموانئ والجهات المختصة بشأن البرامج التسويقية الدولية للموانئ التي تشرف عليها، كما أن كل ميناء يقوم بإعداد خطة تسويقية سنوية لجذب الاستثمارات الأجنبية.

وتتسم الموانئ العمانية بمواصفات تضاهي الموانئ العالمية فقد أصبحت قادرة على استقبال أضخم سفن العالم كونها تمتاز بأرصفة بها عمق يصل بعضها الى 25 مترًا ومساحات كافية للتخزين ومحطات للحاويات ومعدات حديثة لمناولة البضائع.

وقامت الحكومة بتهيئة البنية الأساسية للموانئ العمانية كما تم تجهيزها بالمعدات الحديثة حتى تكون مهيأة لعملية الاستيراد والتصدير وسرعة تخليص البضاعة

وتشير الاحصائيات إلى أن عدد السفن الراسية بالموانئ العمانية خلال الربع الاول من العام الجاري 2017 بلغ 2033 سفينة فيما بلغ اجمالي الحاويات التي تمت مناولتها في ميناء صحار وميناء صلالة 874 ألفًا و748 حاوية نمطية، بالإضافة إلى أن حجم البضائع التي تمت مناولتها في الموانئ العمانية (ميناء السلطان قابوس- ميناء صلالة- ميناء صحار- ميناء خصب وميناء شناص) خلال الربع الأول من العام الجاري بلغ 7 ملايين و697 ألفًا و60 طنًا

١ميناء صلالة

ومن أهم الموانئ الرئيسية في السلطنة ميناء صلالة الذي يعد المركز المحوري لتوزيع ونقل الحاويات في المنطقة العابرة بين الشرق والغرب ويتمتع بموقع استراتيجي بإطلالته على محور دول المحيط الهندي، ووقوعه على الخطوط الملاحية الدولية.

وتبلغ مساحة الميناء (10,71) كيلومتر مربع ويحتوي على واحد وعشرين رصيفًا تتراوح أعماقها بين ثلاثة أمتار وثمانية عشر مترا ويبلغ مجموع أطوالها أربعة آلاف وأربعمائة وثلاثين متراً حيث يتكون الميناء من محطتين رئيسيتين وهي محطة البضائع العامة وتضم (14) رصيفا تتراوح أعماقها بين ثلاثة أمتار وثمانية عشر متراً و أطوالها بين (115) مترا و (600) متر ، ومحطة الحاويات التي أنشئت كجزء من حملة توسيع الميناء والتي مازالت مستمرة حتى يومنا هذا، وتتكون المحطة من ستة أرصفة يبلغ مجموع أطوالها (2128) مترًا وبعمق يتراوح بين ستة عشر متراً وثمانية عشر مترًا

٢- ميناء صحار

ويعد ميناء صحار كميناء متخصص لأنشطة البضائع العامة والحاويات والبضائع السائلة والسائبة، وتبلغ مساحة أرض منطقة الميناء أكثر من (45) كيلو مترًا مربعًا ويحتوي على واحد وعشرين رصيفا تتراوح أعماقها بين ستة عشر مترا وخمسة وعشرين متراً ومجموع أطوالها 6270 متراً.

كما يرتبط الميناء بمنطقة صحار الحرة والتي تبلغ مساحتها (4500) هكتار والتي تعمل على جذب الاستثمارات المحلية والعالمية وزيادة أحجام المناولة بالميناء

٣ميناء الدقم

ويعتبر ميناء الدقم أحد المشروعات الاقتصادية الكبيرة التي سترفد الاقتصاد الوطني وتساهم في تنويع مصادر الدخل من خلال استقطاب الاستثمارات الضخمة الصناعية نظرا لموقعه الجغرافي المتميز القريب من خطوط الملاحة العالمية والأسواق الإفريقية والآسيوية كما يتمتع ببنية أساسية متطورة، إذ يبلغ إجمالي أطوال كاسري الأمواج حوالي 8.7 كم فيما يصل عمق حوض الميناء إلى 18 مترا وقناة الدخول إلى 19 مترا مما يؤهله لاستقبال ومناولة سفن الحاويات العملاقة.

ويسعى الميناء إلى دعم قطاع المعادن الذي يعد أحد القطاعات التي تركز عليها السلطنة ضمن خطتها للتنويع الاقتصادي.

وتعمل السلطنة على تهيئة ميناء الدقم ليصبح أحد الموانئ الرئيسية بالمنطقة، ويشهد الميناء حاليا تنفيذ عدد من مشروعات البنية الأساسية التي تهيئه لمرحلة التشغيل التجاري الكامل. ومن أبرز هذه المشروعات: إنشاء المحطة التجارية للرصيف التجاري التي تتضمن إنشاء الطرق والبوابة التجارية للرصيف التجاري ومنطقة الفحص والتفتيش ومبنى تسجيل الشاحنات ومبنى المحطة الواحدة للميناء ومبنى الجمارك والتفتيش وغيرها من المباني التابعة لأعمال التخليص للمحطة التجارية.

كما يشهد الميناء تنفيذ الأعمال المتعلقة بتهيئة الرصيف التجاري لاستيعاب الحاويات وتشييد المباني والورش الخاصة بتشغيل الرصيف والرافعات وطرق الخدمات بالرصيف، بالإضافة إلى البنية الأساسية للرصيف الحكومي الذي يعد أول رصيف متكامل يتم تنفيذه في الموانئ العمانية لخدمة الجهات الحكومية.

وسجل ميناء الدقم الواقع بمحافظة الوسطى خلال العام الجاري عددا من النجاحات في مجال الاستيراد والتصدير، فقد استقبل في 12 يوليو الجاري أول سفينة حاويات تصل الميناء رغم أنه لا يزال في مرحلة التشغيل المبكر.

وتعود شحنة الحاويات التي استقبلها الميناء لمجموعة “سي ام اي” العالمية وهي ثالث أكبر شركة نقل حاويات في العالم.

كما شهد ميناء الدقم في شهر مايو الماضي تصدير أول شحنة من حجر الكلس عبر الرصيف التجاري بنجاح. وبلغت كمية الشحنة 55 ألف طن متري تم نقلها إلى أحد الموانئ الهندية. ويدخل حجر الكلس بشكل رئيسي في صناعات الفولاذ والإسمنت ويستخدم في صناعة ألواح الجبس والزجاج.

ويقوم الحوض الجاف بميناء الدقم بصيانة وإصلاح السفن بمختلف الأحجام بما فيها سفن النفط والغاز العملاقة التي تصل حمولتها الى (600) ألف طن، ويشتمل المشروع على حوضين جافين بطول (410) أمتار لكل واحد منهما وعرض (95) متراً و (80) متراً وارتفاع (14) مترًا وعمق (10) أمتار وأرصفة بطول (2,800) متر، إضافة إلى انشاء المباني والورش والمرافق الخدمية اللازمة للتشغيل

٤ميناء السلطان قابوس

ويعد ميناء السلطان قابوس بمطرح أول ميناء في السلطنة دشن في نوفمبر من عام 1974 ليكون أول ميناء تجاري لخدمات الاستيراد والتصدير واستقطب هذا الميناء الجزء الاكبر من البضائع بمختلف الأنواع والأحجام وساهم مساهمة كبيرة في التنمية الحديثة للسلطنة. وتبلغ مساحة الميناء (7ر26) كيلومتر مربع ويحتوي على 13 رصيفا تتراوح أعماقها بين أربعة أمتار و13 مترًا ويبلغ مجموع أطوالها 2592 مترًا

٥ميناء خصب

يحظي ميناء خصب بمحافظة مسندم بحكم موقعه الاستراتيجي بالقرب من مضيق هرمز في أقصى شمال السلطنة باهتمام كبير من الحكومة بهدف تشجيع الحركة التجارية وخدمة الاقتصاد المحلي للمحافظة وتبلغ مساحته 159 هكتارًا ورصيف تجاري بطول 300 متر ورصيف ثابت لسفن الصيد بطول 100 متر إضافة الى 8 أرصفة عائمة، ويعد بموقعه الاستراتيجي المطل على الخليج العربي شريانا تجاريا نشطا في مجالات التجارة والسياحة.

وشهد الميناء منذ إنشائه سلسلة من التوسعات لمواكبة متطلبات التجارة البحرية المتزايدة فتم تحويل بعض الأرصفة المتخصصة بالميناء إلى أرصفة متعددة الأغراض، كما يعد مبنى السياح والمسافرين بالميناء الذي اكتمل بناؤه في عام 2008م إضافة مهمة للإيفاء بمتطلبات الحركة المتنامية للسفن السياحية. وفي عام 2011م جاءت التوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بتحويل ميناء السلطان قابوس إلى ميناء سياحي ونقل الأنشطة التجارية إلى ميناء صحار

٦- ميناء شناص

  يعتبر ميناء شناص أحد أهم الموانئ في تنشيط حركة التجارة المحلية بين ولايات شمال الباطنة فيما يتصل بصيد الأسماك وتجارة المواشي والمنتجات الزراعية وقد شهد العديد من التطورات المتمثلة في توفير الأرصفة العائمة لخدمة التجارة وأنشطة صيد الأسماك وتأهيل حظائر المواشي بالميناء

٧مرفأ شنة ومرفأ مصيرة

ويعتبر مرفأ شنه ومرفأ مصيرة من المشاريع التنموية بمحافظتي الوسطى وجنوب الشرقية لخدمة حركة السياحة ونقل المواطنين من وإلى جزيرة مصيرة عبر المرفأين عن طريق العبَارات المملوكة للمواطنين وأيضا العبَارات التابعة للشركة الوطنية للعبَارات والتي تم تدشينها في شهر أغسطس 2014م

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى