Home

موانئ عربية : أكبر قناة بحرية في‮ ‬المنطقة بعد قناة السويس.. قناة المصفح الجديدة‮ … ‬الحلم الإماراتي؟

‮ ‬استغرق إنشائها‮ ‬30 ‮ ‬شهرا بتكلفة‮ ‬411‮ ‬ مليون دولار،‮ ‬وإستخراج منها‮ ‬65 ‮ ‬مليون متر مكعب من الرمال‮.‬

رئيس موانئ ابو ظبي فلاح محمد الاحبابي

دولة الإمارات العربية .. دولة حالمة دائما!

والحلم بداية تحقيق المستحيل (!) فهي تتحول إلى رؤية ومن ثم إلى واقع وتحدي!

  حينما صعدت دولة الإمارات إلى المرتبة الثالثة عشرة عالمياً في مؤشر الربط البحري العالمي 2018 الصادر عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية «أونكتاد»، بعد أن سجلت أعلى معدل نمو بين بلدان العالم في «الموانئ البحرية» خلال العام 2017.

كما صنف تقرير المراجعة السنوية للنقل البحري، الصادر أمس عن «أونكتاد»، الإمارات في المرتبة التاسعة عشرة عالمياً في قائمة أكبر 20 دولة مالكة للحاويات المحمولة ضمن الأسطول العالمي، بإجمالي 110265 حاوية نمطية بحصة سوقية بلغت 0.53%.
كما صنف التقرير دولة الإمارات في المرتبة 25 عالمياً بين قائمة أكبر 35 دولة امتلاكاً للأساطيل البحرية حتى يناير 2018 من ناحية الحمولة الثابتة بالطن، وذلك مقارنة مع المرتبة 26 عالمياً في تقرير العام 2017

فإن قناة المصفح الجديدة .. كان الحلم الإماراتي الذي تحول في غضون سنوات قليلة إلى “تحدي كبير” وواقع جعل من هذه القناة التي تعد ثاني أكبر قناة بحرية في المنطقة بعد قناة السويس أن تستحوذ علي نصف الحركة  لملاحية بأبو ظبي خلال الربع الأول من العام الحالي بعدعبور نحو 5.3 ألف سفينة وباخرة. حيث تتراوح متوسط حركة السفن الملاحية في قناة مصفح الجديدة بين 70 و 80 حركة يوميا خلال الربع الأول في حين أن إجمالي حركة السفن في أبو ظبي خلال هذه الفترة من هذا العام 2012 بلغت نحو 11.6 ألف حركة!

الحلم الإماراتي لقناة مصفح الجديدة لم ينتهي ولن ينتهي فعمليات التطوير  والتحديث والتحدي على قدم  ..

إن عمليات التطوير تشهد خطوات ضيقة تشمل تركيب أحدث أجهزة لمتابعة حركة السفن  مراجعة التعريفة المطبقة حاليا ودراسة مدى ملاءمتها لاحتياجات المستخدمين مع دراسة  مستوي الترسيات بالقناة لتحديد المستويات الجديدة وللأعماق والتي تصل لنحو 9 أمتار بالإضافةلعمليات صيانة الحفر..

فمع نهاية عام 2012  اكتملت صورة الحلم الإماراتي حيث تنتقل الحركة الملاحية التجارية بصورة كاملة عبر قناة  مصفح الجديدة، بينما تقتصر القناة القديمة لتتحول إلى مراسي لليخوت  والنشاط السياحي في الإمارات وخدمة مركز ابو ظبي للمعارض.

وقناة المصفح الجديدة طولها يبلغ  53 كليو متر بعمق 9 أمتار وإتساع 200  متر، مقارنة بطول 30  كيلو متر لقناة مصفح القديمة وعمق 5 أمتارأ  وإتساع 200  متر وتستوعب القناة سفنا ذات حمولات تصل لحمولات قناة بنما (!) كما يوجد نظام إرشادي إجباري للمحافظة علىالسلامة العامة وسلامة الملاحة، بينما كانت  القناة القديمة تستوعب السفن  ذات الحمولات الصغيرة فقط. وتتمتع معظم السفن التي تستخدم القناة القديمة بالإعفاء من الإرشاد الإجباري نظرا لصغر  لحجمها وفقا لما نصت عليه اللوائح.

قدرت التكلفة الإجمالية للقناة بنحو 1.5 مليار رهم أي ما يعادل 411 مليون دولار، وبلغ إجمالي كمية الحفر حوالي 65 مليون متر مكعب من الرمال وتم اعتماد مبلغ وقدره 17.5 مليون درهم كتكلفة تقديرية لأعمال صيانة الحفر والتعميق للعام 2011.

وتلعب قناة مصفح الجديدة دورا فعالا كأحد عناصر الرؤية الاقتصادية لإمارة أبو ظبي 2030 كما تمثل القناة الشريان الرئيسي لمنطقة مصفح، وهي العمود الفقرى لخدمات النقل من وإلى المنطقة، إضافة إلى خدمة  حقول النفط عدا خدمة المشاريع الرئيسية بالإمارة.

وللقناة أثرها الإيجابي والفعال في استقبال السفن ذات الحمولات والأحجام  الكبيرة نسبيا، كما تسهم في تطوير وزيادة حجم الأعمال والتجارة للعديد من الجهات والشركات المحلية والاجنبية  .

ويعمل نظام “شهادة” الإعفاء من الإرشاد” على تسهيل حركة المرور الجميع مستخدمي القناة بشكل دائم مع عد إعاقة  العمليات التجارية المختلفة، وفي سابقة من  نوعها فى المنطقة، يعتبر مبني المحاكاة الذي تم تأسيسه بمصنع بمثابة قفزة في مجال  التدريب وزيادة الوعي البحري  خاصة فيما يتعلق بالسلامة البحرية، كما يهدف إلى تحقيق عدة أهداف منها العمل على تقليل المخاطر الملاحية وتدريب  قادة السفن ومستخدمى الميناء وتدريب المرشدين البحريين وتدريب وتطوير كفاءات العاملين بالمركز، وتوفير الخدمة   الكاملة للموانئ الأخري.

كما تم إنشاء وتطوير مركز التحكم والمراقبة لحركة مرور السفن بقناة المصفح الذي يعمل بببشكل دائم وعلى مدار الساعة بما يدعم التماشي مع جميع القواعد والقوانين المحلية  والدولية وناقلات النفط التي يتجاوز طولها 40 مترا، ولجميع مركبات الركاب البحرية، إلا أنه يمكن منحشهادة إعفاء القبطان لكل ربان ينجح في اختبارات معينة، ويتم  تدريبه على جهاز محاكاة حاسوبي أنشأته شركة أبو ظبي للموانئ مؤخرا.

ويذكر أن عمق القناة الجديدة يتيح المزيد من الفرص الاقتصادية لمنطق مصفح الصناعية   الحالية حيث ستؤدي إلى توسيع العمليات التشغيلية بما يعزز الاندماج في الأسواق العالمية ويعود  بالنفع على الحركة الاقتصادية عامة في أبو ظبي  ومستقبل العمليات التجارية والتي تشمل ميناء زايد وميناء خليفة المتوقع تدشين المرحلة   الاولى منه في الربع الأخير من عام 2012 الحالي.

يذكر أن ميناء قنا، مصفح الجديدة بدأ عمليات التجارية في ديسمبر 2010 حيث استقبل سفينة تجارية تحمل على متنها مواد ومعدات تتعلق بصناعة النفط والغاز وتبلغ مساحة رصيف الميناء نحو 342  مترا، فيما تصل مساحة ميناء مصفح لنحو 37.5 ألف متر مربع وتبلغمساحة التخزين نحو 418 ألف متر مربع، فيما تبلغ مساحة الشبرات المغلقة نحو 3985 مترا مربعا وتبلغ مساحة منطقة الخدمات ومناولة الحاويات نحو 4.3 ألف متر مربع، ويتميز ميناء مصفح بموقعة في قلب المدينة الصناعية في أبوظبى إذ يبلغ طولها 53 كيلومتراً بعمق 9 أمتار واتساع 200 متر، مقارنة بطول 30 كيلومتر لقناة مصفح القديمة وعمق 5 أمتار واتساع 200 متر.

وتستوعب القناة سفنا ذات حمولات تصل لحمولات قناة بنما، كما يوجد نظام إرشاد إجباري للمحافظة على السلامة العامة وسلامة الملاحة، بينما كانت القناة القديمة تستوعب السفن ذات الحمولات الصغيرة فقط.
وتتمتع معظم السفن التي تستخدم القناة القديمة بالإعفاء من الإرشاد الإجباري نظراً لصغر حجمها وفقا لما نصت عليه اللوائح. وهناك رقابة مستمرة لحركة السفن بالمنطقة عن طريق أجهزة الادارة والأجهزة  اللاسلكية الحديثة بالتنسيق مع جهاز حماية المنشآت  والمرافق الحيوية  

ويعمل المركز على تحسين مستوي السلامة والأمان المطلوب للحركة الملاحية وتجنب المخاطر التي يمكن أن تؤثر على السلامة العامة والبيئة البحرية ، وهو يوفر أجهزة محاكية لمركز القيادة بالسفن البحرية المختلفة وجميع 

أنواع الخرائط  الملاحية والإتجاهات والأجواء المناخيةالمتغيرة.

كما يتضمن المركز عمليات محاكاة لأجواء البحر والضباب وأعطال المكائن بالسفن والتواصل مع المرشدين البحريين ، وأنه يتم تدريب العاملين في 

الملاحة البحرية بموانئ الإمارة والعاملين بالشركات الخاصة المستخدمة 

لقناة مصفح الجديدة، إضافة إلى تدريب كل من سيعملونبميناء خليفة سواء

 من قاده السفن أو المرشدين البحريين.

حيث يقدم المركز 4 أنواع من الدورات منها:

دورة كفاءة القبطان لقناة مصفح الجديدة، وشهادة التعارف على موقع العمل، وشهادة تدريب القبطان على العمل في ميناء خليفة.

  وقد تم إدراج إجراءات جديدة للسلامة في قناة مصفح الجديد، حيث يتوجب إتباع خدمات الإرشاد البحري على جميع  السفن التي يتجاوز طولها 60 مترا وهي تحل محل قناة خور البطين الأق عمقا والأصفر حجما، في الوقت الذي توفر فيه القناةالجديدة إمكانية  الدخول   إلي ميناء منطقة مصفح واستغرق حفر القناة 30 شهرا وعمقها عند القياس مع أدنى تيار بحري يبلغ9 أمتار وهي تتيح مرور سفينتين كبيرتين في إتجاهين متعاكسين من فئة ناقلات الشحنات الضخمة الكبيرة.

 وكانت قد استحوذت قناة مصفح الجديدة على نصف الحركة الملاحية بأبوظبي خلال الربع الأول من العام  الماضى بعبور نحو 5,3 ألف سفينة وباخرة،   .
 اذ يتراوح متوسط حركة السفن الملاحية في قناة مصفح الجديدة التي يبلغ طولها نحو 53 كيلومتراً بين 70 و 80 حركة يومياً خلال الربع الأول.
وبلغ إجمالي حركة السفن بأبوظبي خلال الربع الأول من 2012 نحو 11,6 ألف حركة.
وقال المصعبي إن النصف الثاني من العام الحالي سيشهد عمليات تطوير في قناة مصفح الجديدة تشمل تركيب أجهزة لمتابعة حركة السفن ومراجعة التعرفة المطبقة حالياً ودراسة مدى ملاءمتها لاحتياجات المستخدمين، ودراسة مستوى الترسبات بالقناة، لتحديد المستويات الجديدة للأعماق والتي تصل لنحو 9 أمتار، إلى جامب عمليات صيانة الحفر.
  .
 يذكر ان شركة أبوظبي للموانئ تأسست في العام 2006،   وهى تقوم بامتلاك وتشغيل وصيانة وإدارة وتطوير جميع موانئ إمارة أبوظبي والممرات المائية والجسور والحواجز المائية والبنى التحتية والإنشاءات ذات الصلة في إمارة أبوظبي”باستثناء الموانئ العسكرية وموانئ النفط والغاز.
ويحق للشركة منح حقوق الامتيازات الحصرية لإدارة وتشغيل جميع الموانئ ومرافقها بالإمارة والإشراف على خدماتها، إضافة لإنشاء وإدارة وتطوير المناطق الحرة والصناعية والتجارية والخدمية.
وتقوم الشركة بالإشراف على خدمات الموانئ التي تقوم بها الشركات والجهات المعنية وتأمين وتزويد الموانئ بالخدمات الفنية والإدارية طبقا للنظم والمعايير والكفاءة الدولية المطلوبة بما يتبع ذلك من فرض وتحصيل مقابل الخدمات من المنتفعين بخدمات الموانئ وأحواض السفن والمرافئ والأرصفة البحرية والممرات المائية والجسور والحواجز المائية والبنى التحتية والإنشاءات ذات الصلة في إمارة أبوظبي وفقا للنظم الدولية والأنظمة والقرارات التي تصدرها دائرة النقل.
مواصفات القناة
 
يشار إلى أن اللوائح التنظيمية لدائرة النقل نصت على أن تقوم الجهات المسؤولة عن تشغيل الموانئ ومباني الركاب بتقديم خدمات في بيئة تجارية تسمح لها بتلبية احتياجات مستخدمي الموانئ، وأن تقوم سلطات الموانئ بأداء واجباتها على خير وجه من الفعالية والحكمة والإتقان إضافة إلى تحسين الموقع التنافسي للموانئ وزيادة كفاءتها التشغيلية وتوجهها التجاري.
وقدرت التكلفة الإجمالية للقناة بنحو 1,5 مليار درهم أي ما يعادل 411 مليون دولار، وبلغ إجمالي كمية الحفر حوالي 65 مليون متر مكعب من الرمال، وتم اعتماد مبلغ وقدرة 17,5 مليون درهم كتكلفة تقديرية لأعمال صيانة الحفر والتعميق للعام 2011.
وتلعب قناة مصفح الجديدة دوراً فعالاً كأحد عناصر الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030، كما تمثل القناة الشريان الرئيسي لمنطقة مصفح، وتعتبر بمثابة العمود الفقري لخدمات النقل من وإلى المنطقة، إضافة إلى خدمة حقول النفط.
وتسهم القناة بشكل فعال في خدمة المشاريع الرئيسية بالإمارة.
وللقناة أثرها الإيجابي والفعال في استقبال السفن ذات الحمولات والأحجام الكبيرة نسبياً، كما تسهم في تطوير وزيادة حجم الأعمال والتجارة للعديد من الجهات والشركات المحلية والأجنبية.
ويعمل نظام «شهادة الإعفاء من الإرشاد» على تسهيل حركة المرور لجميع مستخدمي القناة بشكل دائم مع عدم إعاقة العمليات التجارية المختلفة.
وفي سابقة من نوعها في المنطقة، يعتبر مبنى المحاكاة الذي تم تأسيسه بمصفح بمثابة قفزة في مجال التدريب وزيادة الوعي البحري وخاصة ما يتعلق بالسلامة البحرية.
كما يهدف إلى تحقيق عدة أهداف من أهمها، العمل على تقليل المخاطر الملاحية وتدريب قادة السفن ومستخدمي الميناء وتدريب المرشدين البحريين وتدريب وتطوير كفاءات العاملين بالمركز. وتوفير الخدمة الكاملة للموانئ الأخرى.
وتم إنشاء وتطوير مركز التحكم والمراقبة لحركة مرور السفن بقناة مصفح الذي يعمل بشكل دائم وعلى مدار الساعة بما يدعم التماشي مع جميع القواعد والقوانين المحلية والدولية، ويقوم بمراقبة مستمرة لحركة السفن بالمنطقة عن طريق أجهزة الرادار والأجهزة اللاسلكية الحديثة بالتنسيق مع جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية.
ويعمل المركز على تحسين مستوى السلامة والأمان المطلوب للحركة الملاحية وتجنب المخاطر التي يمكن أن تؤثر على السلامة العامة والبيئة البحرية.
 .
كما يتضمن المركز عمليات محاكاة لأجواء البحر والضباب وأعطال المكائن بالسفن والتواصل مع المرشدين البحريين، وأنه يتم تدريب العاملين في الملاحة البحرية بموانئ الإمارة والعاملين بالشركات الخاصة المستخدمة لقناة مصفح الجديدة، إضافة إلى لتدريب كل من سيعملون بميناء خليفة سواء من قادة السفن أو المرشدين البحريين.
 و المركز يقدم 4 أنواع من الدورات منها دورة كفاءة القبطان لقناة مصفح الجديدة، وشهادة التعارف على موقع العمل، وشهادة تدريب القبطان على العمل في ميناء خليفة، مشيراً إلى أن المركز يعمل على تأهيل وتدريب العاملين في الملاحة البحرية من خلال معايشة ومحاكاة أجواء العمل وتحقيق الملاحة الآمنة في الممرات المائية بالإمارة.
وتعمل شركة أبوظبي للموانئ على دعم رؤية الإمارة في تطوير الموانئ والمراكز اللوجستية، حيث تكرس جهودها لضمان تحقيق مستويات عالية من رضا العملاء عن طريق توفير مرافق وخدمات عالية الجودة في جميع مرافق موانيها وذلك بصفتها الجهة الرسمية المعنية بالموانئ في الإمارة. وتتميز منطقة وقناة المصفح بتوفير خدمات الطاقة الكهربية والغاز بسعر منافس لجميع المصانع التي تحتاجها، وتستخدم كميات غاز بشكل دائم مع العلم بأن تلك الخدمة غير متوفرة بمعظم الإمارات الأخرى، وتقليل نفقات النقل والشحن والتفريغ والتخزين للشركات وملاك الأرصفة الخاصة التي تملك واجهة بحرية وقيمة إيجارية وشرائية منافسة مقارنة بالموانئ الأخرى.
وتتضمن مهام سلطة الموانئ المتعلقة بالسلامة البحرية وحماية البيئة بإعداد خطط للاستجابة للأزمات والطوارئ وتوفير مركز اتصال للطوارئ على مدار الساعة والاستجابة للحوادث البحرية والتنسيق مع الجهات المعنية والتحقيق في الحوادث البحرية وتقديم التقرير لدائرة النقل ومتابعة تطبيق التطبيقات الاحترازية والتصحيحة لمنع حدوث الحوادث مرة أخرى وتوفير التجهيزات والمعدات للازمة لأغراض السلامة والاستجابة للحوادث.
كما تشمل تقديم التوجيهات والتدريب للعملاء وربابنة السفن والقاطرات البحرية والتدريب العملي على الملاحة في المرافق المينائية وأعمال القطر بمركز المحاكيات التابع للشركة وتوفير المعلومات المتعلقة بالصحة والسلامة والبيئة والمراقبة والتحكم في حركة المرور الملاحية عن طريق نظام مراقبة حركة المرور (VTS).
كما تؤكد شركة أبوظبي للموانئ التزامها بسياسة الصحة والسلامة والبيئة في عملياتها التجارية والإدارية واتباع نظام إدارة البيئة والصحة والسلامة لدى قطاع النقل بدائرة النقل بأبوظبي وكذلك القواعد واللوائح الوطنية والدولية السارية.
وتسعى الشركة إلى مزاولة وإدارة أعمال وأنشطة الموانئ التي تقوم بها بطريقة تهدف إلى الحد من مخاطر الصحة والسلامة والبيئة إلى أدنى مستوى ممكن، والاستخدام الأمثل للموارد المستهلكة والتشجيع على ذلك مما يحد من الانبعاثات والمخلفات والحد من المخاطر في عملياتها لحماية العاملين بها، وكذلك البيئة في المجتمعات الموجودة داخل وحول مقر عملها والإعلان رسميا عن نتائج الصحة والسلامة والبيئة لديها.
 
 وقد تم إدراج إجراءات جديدة للسلامة في هذه القناة، حيث يتوجب اتباع خدمات الارشاد البحري على جميع السفن التي يتجاوز طولها 60 متراً، وناقلات النفط التي يتجاوز طولها 40 متراً، ولجميع مركبات الركاب البحرية.
إلا أنه يمكن منح شهادة إعفاء القبطان لكل ربّان ينجح في اختبارات معينة، ويتم تدريبه على جهاز محاكاة حاسوبي أنشأته شركة أبوظبي للموانئ مؤخراً.
وكان مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني أعلن في فبراير من العام الجاري عن إنجاز مشروع تجريف واستصلاح قناة مصفح الملاحية الجديدة بطول 53 كيلومتراً، لتشكل ممراً ملاحياً آمناً ممتداً من الخليج العربي ولغاية ميناء مصفح، في إطار جهود مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني لإرساء بنية تحتية بمعايير عالمية في أبوظبي وفق رؤية 2030، حيث قام المجلس بتسليم المشروع المنجز إلى شركة أبوظبي للموانئ لبدء العمليات التشغيلية في القناة.
ويأتي إنجاز تلك القناة ضمن مشاريع تطوير بنية تحتية حيوية تسهم في دعم التطور الاقتصادي وتحقيق التنمية المستدامة المنشودة للارتقاء بمكانة بأبوظبي العالمية وتحسين نمط الحياة لسكان العاصمة وزائريها.
ويتيح عمق القناة الملاحية الجديدة المزيد من الفرص الاقتصادية لمنطقة مصفح الصناعية الحالية، حيث ستؤدي إلى توسيع العمليات التشغيلية بما يعزز الاندماج في الأسواق العالمية، ويعود بالنفع على الحركة الاقتصادية بصفة عامة في أبوظبي.
كما سيكون للقناة دور كبير في دعم تنافسية الصناعة في أبوظبي من خلال تسهيل نقل البضائع سواء للتصدير أو الاستيراد وكذلك في مستقبل العمليات التجارية والتي تشمل ميناء زايد وميناء خليفة المتوقع تدشين المرحلة الأولى منه في الربع الأخير من سنة 2012.
يذكر أن ميناء قناة مصفح الجديدة بدأ عملياته التجارية في ديسمبر 2010 حيث استقبل أول سفينة تجارية تحمل على متنها مواد ومعدات تتعلق بصناعة النفط والغاز.
وتبلغ مساحة رصيف الميناء نحو 342 متراً، فيما تصل مساحة ميناء مصفح لنحو 37,5 ألف متر مربع، وتبلغ مساحة التخزين نحو 418 ألف متر مربع، فيما تبلغ مساحة الشبرات المغلقة نحو 3985 متراً مربعاً.
وتبلغ مساحة منطقة الخدمات ومناولة الحاويات نحو 4,3 ألف متر مربع ويتميز ميناء مصفح بموقعه في قلب المدينة الصناعية في أبوظبي، ويستقبل الميناء السفن بعمق 11 متراً للغاطس.
وتمتد قناة مصفح لنحو 53 كيلومتراً طولاً، وتعتبر قناة مصفح ثاني أطول قناة على مستوى المنطقة بعد قناة السويس، وهي تحل محل قناة خور البطين الأقل عمقاً والأصغر حجماً، وبذلك يتسنى للسفن الأكبر حجماً المرور والوقوف عند مدينة مصفح الصناعية.
كما توفر القناة إمكانية الدخول إلى ميناء ومنطقة مصفح.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى