beylikduzu escort sirinevler escort
beylikduzu escort sirinevler escort beylikduzu escort
الرئيسيةمقالات

محمد فودة يكتب ل “eBlue Economy ” : الإستثمار.. لحين ورود إشعارا آخر !!

قال جيمس زان رئيس قسم الاستثمار والمشاريع بمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية “أونكتاد”، إن الاستثمارات الاجنبية المباشرة إلى مصر هي أكثر بنحو 30% من المعلن ووفقًا لتقديرات الأونكتاد، مرجعا ذلك لطرق القياس التي لم تذكر توسعات الشركات وشراء المعدات. وهو يبلغ 8,5 مليار دولار حجم الاستثمار الاجنبي المباشر فى مصر عام 2019

وبحسب بيان من وزارة الاستثمار والتعاون الدولي، عرض جيمس زان، خلال لقاء مع مسؤولين بالوزارة، مساعدة منظمة الأونكتاد لتطبيق أفضل المعايير الدولية لجمع وإنتاج بيانات الاستثمار، حتى تعكس التقارير الصورة الحقيقية للاستثمار في مصر.رغم هذه الصورة المتفاءلة الا ان هناك موظفين يحملون شعار غريب وهو ” إستثمار .. حتى إشعار آخر ” !

فقطاع االاعمال العام ممثلة فى إحدى شركاتها رسخت هذا المبدأ وذلك الشعار الذى يتافى مع كل الجهود الذى يبذلها الرئيس عبد الفتاح السيسي وحكومة مصطفى مدبولى لجذب مزيد من الاستثمارات وتشجيع القطاع الخاص الوطنى لكن تلك الشركة رفعت هذا الشعار ” الاستثمار حتى إشعار آخر ” وهو شعارغريب ومريب فى حد ذاته !

فرغم ان وزير قطاع الاعمال العام هشام توفيق كان واضحا منذ ان تقلد منصبه حين رسخ ” فكر جديد ” بدعوة القطاع الخاص والمستثمرين  للمشاركة فى دفع عجلة ” قطاع الاعمال العام ” الذى إصيب بحالة من ” الترهل ” وقد هاجمته الكثير من الامراض المتوطنة واخطرها ” سرطان الفساد ” و” اللامبالاة ” !

والقصة ان احدى شركات القطاع الخاص قامت يتوقيع على إتفاق مع إحدى شركات قطاع الاعمال العام التابعه لوزراة قطاع الاعمال العام  على التعاون والاتفاق على ان تقوم شركة القطاع الخاص بتحويل المستودع الجمركى المهجور بالعاشر من رمضان ملك شركة قطاع الاعمال العام الى ميناء جاف وهو توجه استراتيجى للدولة  على ان تبدأ القطاع الخاص ممثلا فى هذه الشركة رفع القيمة المضافة لهذا المستودع بادارته إدارة اقتصادية وتسويقه خاصة وان تلك الشركة لديها خبرات فى إدارة الموانئ الجافة خاصة وان هذا الموقع يخدم منطقة العاشر من رمضان وماحولها من مناطق لوجيستية وصناعية وتجارية كبيرة وماتحويه من مصانع كبيرة ومتوسطة وصغيرة وهى منطقة فى حاجة الى ميناء جاف يخفف الاعباء على الموانئ البحرية ويقلل من عمليات النقل والتكلفة وكله فى صالح المواطن .

هذا الفكر اللوجيستى ضمن مفاهيم الموانئ الجافة فى مصر أخذ منحى جديد فى ترسيخه وتنشيطه ونشره خاصة وان وزير النقل الدؤوب الفريق كامل الوزير يقوم بإنشاء العديد من هذه الموانئ وتفريغ الموانئ من ظاهرة التكدس التى تعانى منها موانينا البحرية .

الطريف انه تم الاعلان عبر وسائل الاعلام الاعلان عن هذا الاتفاق الذى تم بين تلك الشركة قطاع الاعمال العام وشركة القطاع الخاص التى بدأت بالتسويق لدى الخطوط الملاحية العالمية  فى الوقت الذى قامت الشركة الخاصة باتخاذ الاجراءات لتحويل المستودع الى ميناء جاف لم تمر ايام قليلة حتى تلقت الشركة الخاصة خطابا من شركة قطاع الاعمال العام بتجميد الاتفاق حتى إشعارا آخر او لحين ورود إشعارا آخر “!!!!

ويبقى التساؤل لرئيس الوزراء هل يدار الاستثمار بهذا الفكر الغريب وشعار ” لحين ورود إشعارا آخر ” ؟! وهل هذا فى صالح سمعة قطاع الاعمال العام وهى تعقد اتفاقا ما مع احد المستثمرين ليتم تجميده بقرار غريب بدون ابداء اى أسباب سوى ” حتى إشعارا آخر “؟! فلماذا تم الاتفاق مسبقا ؟ ولماذا تم التجميد ؟!

ويبقى السؤال الذى ابحث فيه عن إجابة الى متى تدير هذه العقول وذوى القرارات المرتعشة ” مصير ” الاستثمار فى مصر ؟!

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى