beylikduzu escort sirinevler escort
beylikduzu escort sirinevler escort beylikduzu escort
الرئيسيةالمزيدمقالات

محمد فودة خبير اللوجيستيات والاقتصاد البحري يكتب : الاقتصاد الازرق فى افريقيا و” العمى البحرى ” !

قيمة الاصول البحرية فيها ربما تزيد كثيرا الان عن 24 تريليون دولار وفقا لتقارير دولية

 

لا انسى مقولة للرئيس الاوغندى ” يورى موسيفينى ” حين صرح على هامش مؤتمر ” استدامة الاقتصاد الازرق ” فى العاصمة الكينية نيروبى فى نوفمبر العام الفائت : “كان لدى تحفظات على هذه القمة خوفا من ان يكون الاقتصاد الازرق هذا هو شكل آخر من ” الكليشهات ” او الترتيبات المبتذلة التى يقودها اصدقاؤنا الخارجيون ولكن لاحظت ان هذا الاقتصاد الازرق يتعلق ببقاؤنا , انه مرتبط باهداف مستدامة ” وكان  من ابرز نتائج الاهتمام بالاقتصاد الازرق فى افريقيا ان تعين رئيس دولة سيشيل ” دانى فورى ” بطلا للاقتصاد الازرق للاتحاد الافريقي بعد ترشيح الرئيس التوجولى ” فاورى جناسينجبي ” كبطل بحري افريقي من قبل مجلس السلام والامن التابع للاتحاد الافريقي عام 2017.

فتأسيس ماسمى بالاقتصاد الازرق فى افريقيا يعنى بشكل اساسي الاستخدام الامثل والمستدام طويل المدى للمحيطات والموارد البحرية  وكان مؤتمر نيروبى قد شدد على ضرورة الاهتمام بالاقتصاد الازرق خاصة ونحن نعانى مايسمى مجازيا بالعمى البحري وهو مصطلح يعنى عدم الاكتراث بقيمة وجود بحار آمنة ومؤمنة وقد اصبح الاقتصاد الازرق هو كلمة السر فى افريقيا وذلك لتحقيق التنمية المستدامة فى القارة خاصة وان قيمة الاصول البحرية فيها ربما تزيد كثيرا الان عن 24 تريليون دولار وفقا لتقارير دولية , وهذا الرقم  يعتمد فى الاساس على مااسموه

” المحيطات الصحية ” اذ تتأثرصحة المحيط سلبا وايجابا بتغير المناخ والانشطة البشرية الضارة مثل التلوث وعمليات الصيد الجائر وهو مايقلل من موارد المحيطات وثرواته مثل مخزون صيد الاسماك .

وقد تضمنت الاستراتيجية البحرية المتكاملة لعام 2050 بضرورة الاهتمام بالأمن البحري والتنمية فى كافة مجالات الصناعات البحرية ونشر الوعى البحري وزيادته بداية من عام 2021 , حيث ستقوم مفوضية الاتحاد الافريقي  لاول مرة بتضمين مكون بحري مخصص فى لجنة الزراعة والتنمية الريفية والاقتصاد الازرق والتنمية المستدامة ولك ان تعرف ان مجال واحد مثل المصايد السمكية فى افريقيا تسهم فى تحقيق الامن الغذائى لاكثر من 200 مليون افريقي كما توفر دخلا لاكثر  من عشرة ملايين نسمة من سكان القارة التى يعيش اكثر من 46% منهم فى فقر مدقع  هذا عدا أمراض سوء التغذية لاكثر من 25% كل هذا بسبب سوء  الاستخدام لما تملكه من ثروة سمكية تتمتع بها فانت لاتسهم بسوى قرابة عشر الانتاج العالمى ( 10,3%) ولايتجاوز حجم صادراتها السمكية 5% من الاجمالى العالمى  لذا نتساءل متى نعيد الاهتمام والاستخدام الامثل لمواردنا الافريقية حيث تمثل القارة الافريقية المستباحة مخزون استراتيجى يكفى العالم باثره  فنحن فى حاجة ملحة لالتزامات صارمة من قبل تلك الدول لوضع سياسات واهداف شاملة مثل انشاء المناطق البحرية المحمية والنقاط اللوجيستية ونمو الصناعات البحرية فاذا كان مؤتمر نيروبى كانت اهميته المباشرة هى جذب الانتباه السياسي والعام لاهمية ” الاقتصاد الاورق ” فقد اصبحت ضرورة ملحة لاعادة رسم اقتصادنا الازرق بعيدا عن ” العمى البحري ” !

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى