beylikduzu escort sirinevler escort
beylikduzu escort sirinevler escort beylikduzu escort
المزيدمقالات

مجدى صادق يكتب :  مجرد ملاحظات على مشروع تطويررصيفى 55و62 داخل ميناء الاسكندرية !  

تعديلان تتلافى بهما العيوب عند تنفيذ المشروع

 

على الرغم من أهمية مشروع تطوير رصيفى 55 و62 بميناء الاسكندرية الذى يتم تنفيذه حيث بدأت اعمال التثقيبات والمسح فى زيادة المساحة التخزينية داخل ميناء الاسكندرية بمقدار 562 الف متر مربع , وكذا زيادة اطوال الارصفة بطول 2430 متر مقسمة الى 1430 متر لصالح رصيف سفن الحاويات والف متر لصالح رصيف سفن البضائع العامة وسفن الصب الجاف .

ولاننا لانريد سوى المصلحة العامة , فان هناك كثير من التوكيلات الملاحية مع خطوط الاخشاب قدموا العديد من الشكاوى  على هامش اجتماع الغرفة الملاحية بالاسكندرية ورئيس هيئة مينائى الاسكندرية والدخيلة  حيث يؤدى تنفيذ هذا المشروع  الى  تقليص اعداد السفن المتراكية على المخطاف الداخلى مما يتسبب فى تكدسات لسفن الاخشاب وماتيسبب  فى  تطبيق غرامات مع المستأجرين وملاك تلك السفن  وهو مايؤدى ايضا الى تقليل ايرادات الهيئة نتيجة لالغاء تلك السفن المفرغة على المخطاف مع اضعاف حركة الهاويس نتيجة هذا الالغاء والذى يصرف عبر الهاويس ( متوسط 3 مليون طن بضائع سنويا ) وحتى هذه الشركات التى تعمل بكل من المخطاف / الهاويس سواء شركات شحن وتفريغ او الشركات المخزنه لوجود العديد من المخازن على ترعة المحمودية وتصرف عن طريق الهاويس اضافة الى الخسائر التى تلحق بشركة النصر لفحم الكوك وهى من الشركات الاستراتيجية المهمة بسبب سحب ساحة رصيف 64 منها وهى كانت احد الموارد المالية لهيئة ميناء الاسكندرية !

هذا الضرر سيلحق ايضا هيئة النقل النهري بسبب إلغاء تراكى السفن بالمخطاف الداخلى نظرا لتوقف عملية النقل عن طريق الهاويس كذا التأثير على المشاريع المستقبلية لتطوير الهاويس لاجل تطوير عمل الموانئ النهرية.

الغريب انه فى الوقت الذى نسعى فيه  هيئة الميناء تفعيل الخدمات اللوجيستية فى ظل عصر الموانئ الذكية التى اصبحت موانئ العالم تسعى للدخول اليها ,فان الخدمات اللوجيستية سيتم إلغائها مع تنفيذ هذا التطوير بهذا المخطط اذ ان تقديم الخدمات اللوجيستية للسفن الواردة او العابرة لميناء الاسكندرية لمنطقة المخطاف الداخلى من حيث التموين بالمياه والسولار او الوقود واعمال تغير الطاقم والامداد بالاغذية والمشروبات الى اخره هذا علاوة مع انخفاض ايرادات الهيئة لفترة زمنية ولحين الانتهاء من تشغيل المحطة  فان تكدس الحركة المرورية نتيجة لعمل المشروع بشكل كبير نظرا لضيق الطريق القادم الى المحطة متعددة الاغراض حيث انه يخدم حاليا كلا من محطة شركة الاسكندرية لتداول الحاويات وشركة النصر لفحم الكوك اضافة الى الساحات من رصيف 55 وحتى رصيف62

اذا ماهو الحل مثلما طرحه بعض الاختصاصيين ؟

هناك  اكثر من سيناريو ومقترح   لهم  من المميزات لتلافى تلك الاثار او العيوب وايضا لهم من بعض العيوب التى يتم طرحها ايضا فى محاولة لتلافى اى عيب فى ايا من تلك المقترحات وحتى المخطط العام ومن اهمهم :

التعديل الاول كمقترح اول :ان يتم تقليل المساحة التخزينية لتصبح 392الف و439 متر مربع مع امكانية تعويض فرق المساحة بالمنطقة اللوجيستية  مع زيادة اطوال الارصفة بنحو 500 متر تقريبا لتصبح 2896 متر مربع تقريبا بدلا من 2430 متر عن طريق ان يتم تخصيص 1400 متر ارصفة لصالح سفن الحاويات وان يتم تخصيص 1296 متر ارصة لصالح سفن الصب الجاف والبضائع العامة بزيادة قدرها 650 متر لتصبح الحد الجنوبى للمحطة متعددة الاغراض ثلاثة ارصفة باطوال ( 612 ,294 , 292 متر مربع ) مع تطوير رصيف 60-64 ليصبح امتداد واحد بطول 600 متر مع زيادة عمق الارصفة وزيادة عرض الممر الداخلى الى جونة ارصفة الستينات لتصبح بعرض 345 متر والتى تسمح بمناورة السفن داخل الجونه ممايساعد على استمرار عمل منطقة المخطاف الداخلى !

ومن مميزات هذا المقترح امكانية تخصيص أرصفة متخصصه كمحطات الفحم والاخشاب والحبوب وغيرها ومع استمرارعمل الهاويس بالطاقة الانتاجية الحالية لتوفير مساحة للسفن التى تصرف عن طريق الهاويس بالمخطاف الداخلى وهو مايزيد من ايرادات الهيئة وتقليل الضغط على ميناء الدخيلة نظرا لدخول السفن ذات الغاطس الكبير الى ارصفة ميناء الاسكندرية بعد التطوير والتكريك وهو مايؤدى الى تقليل زمن انتظار السفن بمنطقة المخطاف الخارجي ومن مميزات ه1ا التعديل ايضا اضافة مساحات تخزينية جديدة الى ميناء الاسكندرية لانواع مختلفة من البضائع خاصة الصادر وهو مايعظم الصادرات المصرية مثل الملح فقد بلغت كميات الملح المشحون من ميناء الاسكندرية على رصيف 55 مخطاف 395069 طن عن الفترة 2017 و2018 و662951 طن عن الفترة 2018 و2019  او غيرها  لكن العيب الوحيد لهذا المقترح هو تقليل المساحة التخزينية بمقدار حوالى 170 الف متر علاوة على الاختناقات المرورية عند زيادة الارصة وتنوع حركة البضائع .

اما مقترح التعديل الثانى فهو إنشاء رصيف جديد بميناء الدخيلة بين كل من رصيف 91 ورصيف92 وتخصيص مساحة 350 الف متر مربع خلفها لتكون محطة تداول الحاويات مع إعادة تأهيل الارصفة 55-62 وتكريك المنطقة بينهم للوصول للغاطس التصميمى للميناء ومن بين بنود هذا المقترح تأهيل حاجز الامواج وردم جزء من المياه لانشاء محطة تداول حاويات ومن مميزات هذا المقترح سرعة دوران حركة السفن وتقليل زمن الانتظار للسفن مع التخلص نوعا من التكدسات المرورية  واستمرار الخدمات اللوجيستية المقدمة بميناء الاسكندرية بمنطقة المخطاف ممايزيد من ايرادات الهيئة فى الوقت الذى يتم فيه توفير تكاليف ردم منطقة رصيف 55-62 بتوفير مساحة تخزينية موجودة فعليا بميناء الدخيلة والعيب فى هذا المقترح هو زيادة مدة المشروع نظرا للاحتياجات لعمل دراسة جدوى جديدة  مع دراسة الحركة المرورية داخل مينائى الاسكندرية والدخيلة

اقول هذا ورزقى على الله !

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى