HomeLittle Politics

مجدى صادق يكتب : الجوبلزية تقود الحرب الروسية الاوكرانية على ايقاع بالية بحيرة البجع

e_economy_Magdy_Sadek

مجدى صادق

لم تكن قناة “تى فى رين” الروسية تجهل ماسوف تبثه عبر شاشتها على اثر الغزو الروسي لاوكرانيا حين عرضت على مشاهديها باليه بحيرة البجع لتشايكوفسكى ( 1840 – 1895 ) فقد ولد ومات بيتر تشايكوفسكى فى بطرسبيرج

فقد حاولت التحايل على عقوبات هيئة الرقابة الروسية لتنظيم الاعلام المعروفة باسم “روسكومنالدزور ” التى فرضت قيودا على كل وسائل الاعلام بوضع اكواد اعلامية لايجوز لها الخروج عنها والا السجن المشدد 15 عاما فى انتظارمن يخالف

لكن الكل يدرك ” رمزية ” بالية بحيرة البجع والذى كانت تستخدم ابان الحقبة السوفييتية للاشارة الى وفاة القادة الروس , كما كان باليه بحيرة البجع يستخدم ايضا اثناء محاولة انقلاب عام 1991 حيث الجلاسونست والبروسترويكا اللتان اسهمتا فى نهاية تراجيدية جيوسياسية للاتحاد السوفيتي  وتفكيكه الى دول ودويلات والتى يحاول بوتين الان فى ” لملمة ” تلك الدول لاعادتها الى القيصرية الروسية مهما كان الثمن والدم

الجنائية الدولية تؤكد رسميا فتح تحقيق حول الحرب في أوكرانيا

لكن رئيس تحرير القناة الروسية “تى فى رين” وهو تيخون دريادكو  التى بثت مقاطع من باليه بحيرة البجعة ادرك وصول الرسالة الى اجهزة الاستخبارات الروسية ففر هاربا قبل ان يصدر قرار اعتقاله

ولم يكن دريادكو هو الوحيد حيث تحولت الاعلامية الروسية ماريا اوفريانيكوفا الى ” ايقونة ” الاعلام الروسى باعتبارها محررة بالتليفزيون الرسمى الروسى حيث قامت باقتحام غرفة البث الحى اثناء بث فقرة اخبارية حاملة لافته تقول : لا للحرب بل ومحذرة من الدعاية الكاذبة التى تحيط بالصراع , حتى ان الرئيس الاوكرانى فولوديمير زالينيسكى قدم لها الشكر رغم ما ينتظرها من عقوبات بالسجن

فلا ننسى ان مايقرب من 11 مليون روسى متزوجين او متزوجات من اوكرانيين او اوكرانيات لذا كانت التظاهرات التى تم اخمادها بالعنف  فور اشتعالها

اكبر حركة ” تزييف للآلة الاعلامية

فقد شهد الغزو الروسى لاوكرانيا اكبر حركة ” تزييف للآلة الاعلامية ” فى التاريخ الحديث ربما ظهر لدينا ” جوبلز ” جديد يدير لنا سواء الاعلام الروسى او الاوكرانى او الغربى .

فقد وافق الدوما الروسى على حزمة قوانين جديدة يواجه مااسمته الحكومة الروسية ” حرب المعلومات ” التى تستهدف موسكو اشبه باكواد اعلامية منها ,, اى شخص يثبت انه نشر اخبارا كاذبة عن القوات المسلحة الروسية يواجه السجن لفترة تصل الى 15 عاما

وقد وجهت تعليمات للاعلام الروسى بازالة اى تقارير تصف مايجرى بانه ” اعلان جرب ” او ” غزو ” وفرض غرامة ضخمة وحظر وعقوبات بالسجن  والتهم جاهزة ” بث دعوات للتطرف والعنف والنشر الممنهج لمعلومات كاذبة حول تحركات الجيش الروسى ”  وقد اعتبر كل الصحافيين الاجانب بروسيا عملاء اجانب بالمفهوم الجديد لروسكومنالدزور !

 حيث حجبت خدمة بى بى سى الناطقة بالروسية ودويتشه فيله الالمانية وميدوزا واذاعة ليبرتى  وتم حجب المواقع الالكترونية لكل من قناة دوزهيد التليفزيونية المستقلة والمحطة الاذاعية وهى ذات شعبية بسبب توجهها الليبرالى وهى ايكوموسكيف بسبب تلك المزاعم

بحيرة البجع" في لندن - RT Arabic

هل تنبأ تشايكوفسكى بشخصية بوتين فى باليه بحيرة البجع ؟

واذا كانت اوديت ملكة البجع والتى اعتبرها اوكرانيا وهى تحكى مأساتها التى بدأت حين حولها الساحر الشرير فون روثبارت هى وصديقاتها الذى كان متنكرا فى تلك اللحظه لشخصية معلم ( الامير ) الى بجعات وان البحيرة التى يراها تشكلت من دموع اهاليهم !

واذا كان الامير ” سيجفريد ” الذى بدأ رحلة صيد فى الغابات بالقرب من بحيرة حين يجهز قوسه وسهامه للاصطياد بين سرب من البجع البيضاء الجميلة  وقد وقع الامير فى عشق فتاة جميلة تحولت الى بجعة جميلة وجهها محاط بريش البجع الابيض الملتصق بشعرها تماما ولكن الفتاة الجميلة تصاب بالذعر والخوف وترتجف اوصالها وتضم ذراعيها الى صدرها فى محاولة ضعيفة للدفاع عن نفسها وتتحرك مبتعدة عن الامير وتتحرك فى حالة من الرعب الذى امتلك قلبها وهو يحاول ان يزيل عنها هذا الخوف وذاك الرعب ويحاول ان يبعث الاطمئنان فى قلبها لكنها تشير الى القوس الذى يحمله ويؤكد سيجموند بانه سيتزوجها ولن تكون بجعه من الآن !

لكن الساحر الشرير يحاول استعادة اوديت من بين ايدى سيجفرند الا ان الامير يمسك بقوسه الذى كان قد اتى به ليصطاد البجع ليتحول الى قوس لانقاذ فتاته من براثن هذا الساحر الشرير هكذا رسم تشيكوفسكى هذا الباليه كما لو كان هدية منه الى بوتن اليوم  او تنبأ بما يقوم به !! فاذا بدلت ” الفتاه الجميلة البجعة “باوكرانيا و اذا وضعت “حلف الناتو ” الساحر الشرير واذا اعدت  رسمت صورة بوتين بشخصية الامير سيحموند اذا عليك اعادة قراءة الباليه من جديد

ويبقى التساؤل هل سيستعيد سيجفريد او بوتين فتاته الجميلة التى عشقها ” اوديت ” او اوكرانيا من بين انياب الساحر الشرير فون روثبارت وهى حلف الناتو ؟

جوبلز حاضر بشدة فى الحرب الروسية لمواجهة النازيون الجدد مثلما يرددون

الدعاية في ألمانيا النازية - ar.wikifoodfeed.com

ومنذ رحل بول جوزيف جوبلز وزير العاية النازية ابان الحرب العالمية الثانية 1933- 1945 بعد ان ادخل مفهوم السيكوميديا فى الاعلام والذى تمثل فى الكذب حتى يصدقك الناس والتى سميت بالبروبوجاندا وهى التى تدغدغ  وتخاطب المشاعر وتتلاعب بها حيث ركزت على الجانب اللاعقلانى فى الدعاية ومثلما قال ادولف هتلر ان فيها خصائص النساء حيث الاستجابة العاطفية مع اشاعة الفوضى لدى العدو واستخدام الاخبار الكاذبة بشكل ممنهج لتاتى بالتأثير المطلوب واللعب على العقيدة او القوميات والاثنيات الى اخره من نظرية  الجوبلزية

وقد استنهض الغزو الروسى لاوكرانيا “جوبلز ” من رقدته وقد ارتدى هذه المرة عباءة الثورة الصناعية الرابعة التى اصابت كافة وسائل الاعلام العالمية وتأتى هذه الحرب لتسقط اوراق التوت عن توظيف ادوات هذه الثورة لتسقط فى بئر الكذب والنيل من فكر المتلقى واذا كانت مقولة نابليون عندما قال اعطينى جريدة اعطيك شعبا فهاهى وسائل التواصل الاجتماعى الان احد اذرع الاعلام الجديدة والمؤثرة يمكن ان تطيح بفكر اى شعب حتى ان ثوارات ماسمى بالربيع العربى كانت وسائل التواصل الاجتماعى احد اهم ادوات ” غسيل مخ ” او ” ادمغة الشباب ” الذى كان وقود هذه الثورات وقد ذهب اعلام الكرملين احد اهم وسائل روسيا لادارة تلك المعارك الروسية الاوكرانية  وقد قال رئيس تحرير سابق فى الشبكة الاخبارية الروسية ستيف روزنبرج مذيع بى بى سى ان الرئيس بوتين دمر سمعة روسيا وان الاقتصاد تم تدميره كلية .

حملات التضليل تستخدم الالعاب الالكترونية والفوتوشوب !

وكان قد اعلن الاتحاد  الاوروبى قد حظر جميع وسائل الاعلام الروسية مثل شبكة آر تى ووكالة سبوتنيك الموالين لاعلام الكرملين اللتان تديران حملة تضليل !  الغريب ان اعلام الدولتين سواء الروسى او الاوكرانى استخدم الالعاب الاكترونية وبرامج مثل الفوتوشوب وباستخدام بعض البرامج اطلقوا فيديوهات هنا او هناك عن انتصارات او انفجارات وقد كشفت الى فى الالمانية خبر شبح ” كييف ” وهى تتحدث عن مقتل طيار اوكرانى استثنائى للغاية ويقال انه اسقط بمفرده ست طائرات روسية منذ بدء الغزو فهو رامبو الاوكرانى الا ان  ان الفيديو  الذى اطقته اوكرانيا لم يكن لجنود روس وانما لجنود من اوزبكستان وتاريخ الفيديو يرجع لعام 1918 اذ تم التلاعب ببراعة فى لعبة فيديو اخرى تسمى” ديجيتال كومبات سميوليتور وورلدكما ان هناك ايض فيديو قيل انه لمضادات دفاعية روسية تتصدى لمقاتلات اوكرانية وتم تقصى حقيقتاه ليكتشفوا ان الفيديو مأخوذ من لعبة فيديو تسمى ارما 3 رغم انتشار الفيديو عبر الصحافة الاسبانية

كذب ” زاخاروفا “ !

فى الوقت الذى اكدت فيه القناة الروسية الاولى تزييف الاعلام الاوكرانى بتدمير الفوات الاوكرانية لعتاد عسكرى روسى مؤكدا انها ملفقة حيث تم عرض صورتين لنفس المركبة العسكرية فالصورة العلوية كتب تحتها دونباس 2014 بينما نفس الصورة السفلى تم اضافة حرف زد وهى علامة تشير للمعدات الروسية رغم انه معدة اوكرانية دمرت ابان عام 2914 اثر احداث دونباس !

ومن المغالطات حين نشرت وسائل اعلام روسية بان اوكرانيا هى من بدأ الحرب وان روسيا تقوم فقط بانهائها وهى تصريحات جاءت على لسان ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم الخارجية الروسية وقد زعمت زاخاروفا ان اوكرانيا خططت ل ” ابادة ممنهجة لسكان دومباس ” !!

وهو مااكده ويكرره بوتين من الهجوم الروسى ماهو الا ” دفاع عن النفس ” بما يتماشى مع المتدة 51 من ميثاق الامم المتحدة ضد ” النازيون الجدد ” رغم ان الرئيس الاوكرانى زالنيسكى ممثل كوميدى يهودى وفى حكومته 11 وزير يهود بما فيهم رئيس الحكومة وعقدتهم ” الهولوكست ” للنازية الالمانية تتظارد مضاجعهم فهو ارث تاريخى ! وهى الدعوة التىتبنتها عبر بثها الدائم قناة ان تى فى التى تملكها شركة غاز بروم التى تسيطر عليها الكرملين

غيبة ام غيبوبة فى صحافتنا العربية ؟ !

لكن والسؤال للصحافة العربية ماموقف وسائل الاعلام سواء المصرية او العربية وحدات للتدقيق من الاخبار والوسائط الاعلامية الاخرى الكاذبة او المزيفة حتى نتجنب نشر معلومات واخبار كاذبة ؟ هل لديهم فرق صحفية خاصة بتدقيق المحتوى المنشور سواء صور او فيديوهات او صوت الى جانب الاخبار المكتوبة  قبل النشر والتعامل معها وهى وحدات موجودة بكل وساائل الاعلام العالمية ؟!

وكان مقدم التوك توك الشهير الروسى مقدم برنامج ” ايفننج اورجانت شو ” صورة لمربع اسود على حسابه على الانستجرام ومنها تعليق يافطه تقول ” خوف وألم … لا للحرب ”

فيما قرر تطبيق تيك توك تعليق خدمة البث المباشر وامكانية نشر مقاطع جديدة من جانب المستخدمين فى روسيا اثر اعلان السلطات عن قوانين جديدة بشأن بث الاخبار الكاذبة اذ يشارك نحو 36 مليون مليون شخص فى بث المحتوى الجديد شهريا على تيك توك من روسيا و رغم ان مطورين تقنيين روس دشنوا تطبيقا بديلا خلال الاسابع الماضية  وعلينا ان ننتبه ان التيك توك  تطبيق صينى وموقف الصين تجاه روسيا معروف  حيث ان هناك مليار مشترك فى مختلف انحاء العالم   فى حين ان تطبيق التيك توك لم بعلن اعتراضه على الغزو الروسى لاوكرانيا عكس شركة فيتا التى تمتلك فيسبوك  وانستجرام وتويتر بل وجهت اتهامات للتيك توك بالسماح ببث معلومات واخبار كاذبة خلال الصراع المسلح فى اوكرانيا وهم يلعبون بعرض صورا بهدف رسم اوجه تشابه تاريخى بين العملية العسكرية الروسية الخاصة فى اوكرانيا وحرب الاتحاد لسوفيتى ضد المانيا النازية  وتعمل على قدم وساق هيئة “روسكومنالدزور ” التى تدير اعلام  معركة الدفاع عن روسيا ضد تهديدات الغرب الذى يستخدمه الشعب الاوكرانى فى مواجهته مع موسكو !! وعلى كافة وسائل الاعلام الروسية الالتزام بالرواية الرسمية لهيئة الرقابة الاعلامية !

وقد ابطأت الهيئة الروسية ” روسكو منالدزور”  سرعات التحميل على التويتر وقيدت الوصول الى الفيسبوك وطالبت مجرك البحث جوجل بازالة ماتصفه ب ” المعلومات الكاذبة عن تكبد الجيش الروسى خسائر “

ستبقى الحرب الجوبلزية مستمرة طالما هناك تصعيد للازمة بين روسيا واوكرانيا  وسكب النار على النار وقد اخذ اتجاهات او مدارات جديدة ربما تؤدى الى حرب عالمية ثالثة مالم يهدأ ” بوتين ” او الاميرسيجفريد  فى باليه بحيرة البجع حتى الفوز بقلب اوديت او اوكرانيا حتى لو كانت تنزف دما !

Show More

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Back to top button