Home

ماحكاية أتمتة او رقمنة السفن ؟!وهل يملك الحرس الثوري الباسدران سفن ذكية ؟!!

العربي : لا تخفى إيران أنها تعمل على القوارب السريعة المسيرة آليا تماما ,والتى تعمل ببرنامج مسبق تفاعلي يتجاوب مع المواقف ويتعامل معها, خاصة وأن لها بالفعل أقمار صناعية تدور حول الأرض وتم إطلاقها فى العشرية الأخيرة

د. ربان حمدى العربي

اعلن قائد سلاح البحرية فى الحرس الثورى الايرانى الباسدران الاميرال على فدوى عن تشكيل منظمة السفن الحربية الذكية فى الحرس الثورى بالنظر الى التهديدات الامريكية المستمرة فى البحار  واصبحت جامعة شريف للتكنولوجية واحدة من أهم الحضانات لتصميم السفن ذاتية الحركة على الرغم ان العمل بدأ فيه منذ سنوات وقد نجحت ايران فى تشكيل منظمة السفن الحربية الذكية

 وقد سعت ايران فى الاستفادة من قدرات وإمكانات   بعض شركات التكنولوجيا العالمية  سواء فى الصين او غيرها عن خطط لبناء سفن ذاتية بالكامل  التى تعمل في رحلات دولية وبدون أي تدخل بشري. من ناحية أخرى، وعلى الرغم من أن السفن غير المأهولة ليست الهدف النهائي وعلى جانب آخر   قامت شركة الشحن البحري الأكبر في العالم ميرسك مؤخرًا بتأسيس فريق مشروع مشترك مع شركة IBM لتطوير ودمج أنظمة الذكاء الاصطناعي في تشغيل السفن. فى الوقت التى ضغطت حكومة المملكة المتحدة لإجراء تغييرات تشريعية في ظل هذا السيناريو، وقد أعلنت الصين عن بناء أكبر موقع اختبار للسفن غير المأهولة في العالم قبالة مدينة تشوهاى الساحلية الجنوبية في أوائل عام 2018. كما بدأت في إجراء الأبحاث وتطوير التقنيات التي تنطبق على السفن غير المأهولة ولم تتوان الولايات المتحدة الأمريكية فى عمل أنظمة مستقلة بالكامل في سفنها البحرية، وعلى ضوء ذلك، فهي تقوم الآن بفحص شامل لصلاحيتها في مجال الشحن التجاري.وقد أنشأت اليابان وجمهورية كوريا فرق عمل لتطوير السفن غير المأهولة مع التركيز على طريقة تطبيق تلك التكنولوجيا وكذلك على النتائج التي يمكن أن تحدث دون تدخل الإنسان. وبغض النظر عن هذه الحالات، هناك العديد من البلدان والكيانات الأخرى تضطلع بمثل هذه الحالات. سواء كان الأمر يتعلق فقط بالسفن غير المأهولة أو الأتمتة الجزئية، فقد بدأت موجة الأتمتة والرقمنة. لذا سارعت ايران دخول عصر الرقمنة والتمتة لسفنها

لقد كانت الأتمتة والرقمنة تطوراً ثورياً في صناعة الشحن فى العالم ، وقد أدركت الصناعة مخاطر التأثيرات المحتملة من خلال إجراء تمرين دولي شامل للمراقبة التنظيمية قبل حدوث عواقب لا رجعة فيها.و اعتمدت المنظمة البحرية الدولية (IMO) برنامج “تمرين تحديد النطاق التنظيمي على السفينة البحرية ذاتية القيادة (MASS)” في عام 2017 في الدورة 98 للجنة السلامة البحرية والفريق العامل المنشأ. وقد وافقت المنظمة حتى الآن على تعريف لدرجات استقلالية السفن بحيث تكون: 1) السفن ذات العمليات المؤتمتة مع دعم اتخاذ القرار ، 2) السفن التي يتم التحكم فيها عن بعد مع وجود بحارة على متنها ، 3) السفن التي يتم التحكم فيها عن بعد بدون وجود بحارة على متنها و 4) السفن المستقلة بالكامل.

كما هو الحال في القطاعات الأخرى، يتطلب إدخال التكنولوجيا الجديدة أن تعمل الحكومات والسلطات على تعديل اللوائح القائمة أو إيجاد أنظمة جديدة. وبالنظر إلى النقل البحري كممارسة دولية، فإن مثل هذا التعديل يجب أن ينظر إلى مصفوفة سياسية واجتماعية واقتصادية معقدة. بالإضافة إلى ذلك، يشكل الأمن الإلكتروني تهديدًا متزايدًا للعالم بغض النظر عن الحدود أو الأعمال التجارية. سوف يتطلب استيعاب المساحة المتقدمة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات ICT مستوى عاليًا للغاية من الأمن

ويبقى التساؤل هل يملك الحرس الثوري الايرانى الباسدران سفن ذاتية الحركة Smart Ships ?

 يقول الدكتور ربان حمدى العربي  الخبير البحري ل ”  Blue Economy” ان ماأعلنه قائد القوات البحرية بالحرس الثورى الإيراني فى  ان بلاده تخطط لتصنيع قوارب سريعة ذكية (تدار بدون طاقم) فى المستقبل القريب, والحقيقة أن الأخبار قد ورد فيها استخدام الحوثيين (ذراع ايران باليمن) لبعض القوارب الحربية السريعة والمسيرة آليا فى شن هجمات علي بعض السفن العابرة بالبحر الأحمر.

من الواضح ان هذه القوارب مازالت من النوع الأولى (المسير أليا من على البر) Remotely

ولا تخفى إيران أنها تعمل على القوارب السريعة المسيرة آليا تماما ,والتى تعمل ببرنامج مسبق تفاعلي يتجاوب مع المواقف ويتعامل معها, خاصة وأن لها بالفعل أقمار صناعية تدور حول الأرض وتم إطلاقها فى العشرية الأخيرة

فى ظل التقدم التكنولوجي والذكاء الاصطناعي لم يعد الأمر صعبا ولا حتى مكلفا خاصة وأن الصين وبعض دول أروبا صنعت بالفعل السفن بدون طاقم وتم تجربتها من سنوات قريبة والرحلات كانت ناجحة بشكل كبير.

كما أن الطائرات المسيرة آليا أصبحت هى المستقبل فى الطيران العسكرى والحروب الجوية فإن السفن المسيرة آليا كذلك هى المستقبل فى الحروب البحرية, والنصر سيكون للأعلم والأقدر على توظيف التكنولوجي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى