Home

كلينيك : أعشاب بحرية تحمي من أمراض القلب الخطيرة و اخري تحتوى على دواء يعالج العمي !

أعلن علماء مركز بحوث الأورام السرطانية بجامعة تسوكوبا اليابانية، أن تناول الأعشاب البحرية بانتظام وبصورة دورية يخفض من خطر الإصابة بأمراض القلب مثل احتشاء عضلة القلب واعشاب اخري تحتوى على دواء لعلاج العمى !.

وتفيد مجلة American Journal of Clinical Nutrition التي نشرت نتائج الدراسة التي أجراها علماء الجامعة اليابانية، بأن البحوث التي أجراها علماء الجامعة واستمرت 20 سنة، شملت مراقبة الحالة الصحية والنظام الغذائي لزهاء 86 ألف شخص أعمارهم من 40-69 سنة يعيشون في مناطق ذات ظروف مختلفة في اليابان.

وقد كان أحد الاستنتاجات التي توصل إليها العلماء، يخص تأثير الأعشاب البحرية (الطحالب) في القلب والأوعية الدموية. “إن البروتينات والألياف الغذائية الموجودة في الأعشاب البحرية تؤثر إيجابيا في الصحة. فالألياف الغذائية تحسن عملية التمثيل الغذائي لدى الدهون، أما البروتينات فتخفض ضغط الدم,

ووفقا للخبراء، التأثير المفيد للأعشاب البحرية التي تحمي القلب تؤكده النتائج بالأرقام التي حصل عليها الباحثون. فقد أصيب 1204 أشخاص فقط من 86 ألف شخص خضعوا لهذه الدراسة، بأمراض القلب التاجية، وهذا أقل من 2% من العدد الكلي.

يقول الخبراء، التأثير الإيجابي للأعشاب البحرية في الصحة، ليس للكمية التي يتناولها الشخص، بل بتناولها المنتظم. لذلك يفضل إضافتها إلى النظام الغذائي اليومي.

يعتقد الخبراء في شركة ” Retrosense ”  وعلى جانب آخر  أن بعض الأنواع من الأعشاب البحرية يمكن استخدامها لتركيب دواء يعالج العمى.

وتعتزم الشركة عما قريب إجراء تجارب سريرية بمشاركة متطوعين. وقد تمت تجربة هذه التكنولوجيا في ظروف المختبر. وقال العلماء إنها آمنة تماما.

واستخدمت في التجارب السابقة الأعشاب البحرية وحيدة الخلايا من نوع ” chlamidomonas reinhardtii ” كمصدر للبروتين . إنها قادرة على التحرك في أعماق البحر سعيا إلى الضوء الذي تحتاج إليه للتركيب الضوئي.

أما عين الإنسان، فتستخدم أيضا بروتينات حساسة للضوء. وينوي العلماء زرع جين لهذا البروتين في داخل مقلة العين، الأمر الذي يجب أن يهدي البصر المحدود للمكفوفين.

ويتم الآن تجنيد أول مجموعة من المتطوعين ستضم 15 شخصا مصابا بمرض التهاب الشبكية الصباغي الذي يمكن أن يؤدى إلى الإصابة بالعمى التامة.

لمصدر: ميديك فوروم و رامبلر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى