Home

قانون بحري : الجرف القاري Neritic Zone

 

الجرف القاري عبارة عن كتلة أرضية تحت الماء تمتد من قارة ، مما ينتج عنه مساحة من المياه الضحلة نسبيًا تعرف باسم بحر الجرف . تعرض الكثير من الأرفف خلال الفترات الجليدية والفترات الجليدية.

و ايضا تعريف اخرللجرف القاري neritic zone، أو المياه الساحلية coastal waters، أو المحيط الساحلي coastal ocean، أو الامتداد القاري، أو العتبة القارية، أو الإفريز القاري، هو جزء من امتداد المحيط ما بين خط الجزر  والرصيف القاري  يصل أقصى عمق فيه إلى 200 متر. يتميز الجرف القاري بصفة عامة بالمياه المؤكسجة، إنخفاض ضغط الماء، واستقرار درجة الحرارة ومستويات  الملوحة

ويُعرف الجرف المحيط بجزيرة باسم الجرف المعزول .
يشتمل الهامش القاري ، بين الجرف القاري والسهل السحيق ، على منحدر قاري حاد يتبعه ارتفاع قاري مسطح. تتدفق الرواسب من القارة فوق المنحدر وتتراكم كومة من الرواسب عند قاعدة المنحدر ، والتي تسمى الارتفاع القاري. يمتد على مسافة 500 كيلومتر (310 ميل) من المنحدر ، ويتكون من رواسب كثيفة تترسبها تيارات تعكر من الرف والمنحدر. يكون تدرج الارتفاع القاري متوسطًا بين المنحدر والجرف.
بموجب اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار ، تم إعطاء اسم الجرف القاري تعريفا قانونيا باعتباره امتداد قاع البحر المتاخم لشواطئ بلد معين ينتمي إليه.

كلا الرف. قاع المحيط قاع مسطح حول القارة. متوسط ​​الميل هو 0 ° 07 ‘، الحافة الخارجية عبارة عن منحدر قاري ذي منحدر حاد يبلغ متوسط ​​عمق المياه 130 متر. المنطقة 7.4 ٪ من  إجمالي المحيط. يكون عمق الحافة الخارجية ثابتًا إلى حد ما ، إلا أن الأمواج تسويتها خلال انخفاض  مستوى سطح البحر خلال  الفترة الجليدية الأخيرة من الربع. غرق الأودية (غرق الأودية) بعد النهر البري ، وتراسات قاع البحر تظهر السواحل القديمة ، ويتم توزيع الرواسب الخشنة. تشكل الحافة 1 4 مئوية ويعود تاريخها إلى الرواسب من الجرف القاري بعمق يبلغ 18000 عام ، وبعد ذلك  ارتفع مستوى سطح البحر بسرعة إلى 6000 سنة مضت. بعد الحرب العالمية الثانية ، أصدرت كل دولة إعلانًا بأن الحقوق في الموارد الطبيعية للجرف القاري ستكون محفوظة للدول الساحلية واحدة تلو الأخرى ، وأن معاهدة الجرف القاري المعتمدة في مؤتمر قانون المحيطات لعام 1958 ستكون أيضًا في وئام مع مبادئ حرية الحرية مع الحفاظ على الحقوق الحصرية للدول الساحلية في الجرف القاري. في عام 1982 ، تم تأسيس معاهدة  قانون المحيطات الجديدة. يُعرّف الجرف القاري بأنه قاع البحر والجزء السفلي من  منطقة تسوية البحر الذي يمتد إلى الحافة الخارجية للحافة القارية (الهامش القاري) بعد البحر الإقليمي للبلد الساحلي وبعد امتداد أراضيها. ومع ذلك ، إذا لم تمتد الحافة الخارجية للحافة القارية من خط الأساس لقياس عرض المياه الإقليمية إلى مسافة 200 ميل بحر ي فإن قاع البحر تحت سطح البحر من خط الأساس إلى 200 ميل بحري ، على العكس <إذا كان الهامش القاري يمتد إلى ما يزيد عن 200 ميل بحري من خط الأساس ، اجعل أحد الخطوط التالية خط الحدود خارج الجرف القاري. 1. خط يربط النقطة الثابتة في أقصى الجانب البحري حيث يبلغ سمك  الصخور الرسوبية 1٪ على الأقل من أقصر مسافة من خط الأساس إلى الساق المنحدرة القارية (المنحدر القاري). 2. الخط الذي يربط نقطة ثابتة لا تتجاوز 60 ميلًا بحريًا من أرجل المنحدر القاري> <يجب ألا يتجاوز خط الحدود 350 ميلًا بحريًا من خط الأساس أو 100 ميل بحري من عمق المياه البالغ 200 متر (أيهما أبعد))>. على الرغم من أنه يشمل الجرف القاري وراء الجرف القاري الجغرافي ويتضمن الهامش القاري ، إلا أنه محدد بموجب القانون  الدولي ، ولكن بالنسبة لترسيم الحدود للجرف القاري عندما يواجه بلدان أو أكثر بعضهما البعض أو يكونان متجاورتين ، هناك لم يكن هناك تسوية واضحة في قانون البحار.

اتفاقية جنيڤ 1958

وفقاً لهذه الاتفاقية عرف الجرف القاري بأنه مناطق قاع البحر وما تحته من طبقات متصلة بالشاطئ تمتد خارج البحر الإقليمي إلى عمق مئتي متر أو إلى ما يتعدى هذا الحد إلى حيث يسمح عمق المياه باستغلال الموارد الطبيعية لهذه المنطقة (المادة 1).

إن إفراد النظام القانوني لمنطقة الجرف القاري جاء لمواجهة حقيقة اشتمالها على مساحة تقدر بنحو مليون كم2 تحوي ثروات هائلة من الغاز والبترول والماس والمنغنيز… وغيرها.

ومع أن اتفاقية جنيڤ لعام 1958 بشأن الجرف القاري كانت أول تنظيم قانوني دولي عالمي لهذه المنطقة فإن الاتفاقية المذكورة لم تحل جميع الإشكالات المتعلقة بهذه المساحات وبالذات تلك الخاصة بتحديد مداه. فالعمق المحدد بمئتي متر غير كاف من ناحية، والسماح باستثمار ما وراء هذا المدى معناه من ناحية أخرى منح الامتياز بموارد المنطقة المذكورة لأكثر الدول تقدماً من الناحيتين التقنية والعلمية من دون بقية الدول. ومع هذه الثغرات فإن الاتفاقية المذكورة وضعت تحديداً لحقوق الدول الشاطئية مع الاحتفاظ بالطبيعة القانونية للمنطقة المزمع تنظيمها والتي هي أصلاً جزء من البحر العام. وهكذا فإن للدولة الشاطئية حق اكتشاف الثروات الطبيعية التي قد تكون في منطقة الجرف القاري واستغلالها، ولها في سبيل تحقيق هذا الهدف تشييد المنشآت وإقامة مناطق أمن تمارس داخلها الاختصاصات المختلفة التي ترتبط بهدف الاكتشاف والاستغلال المشار إليه. ولكن يجب مراعاة الطبيعة القانونية لمنطقة الجرف القاري لكونها جزءاً من البحر العام. لذا يجب أن تتمتع الدول الأخرى بالحق في ممارسة حريات الملاحة والصيد والبحث العلمي والطيران وغيرها، فالنظام القانوني للمياه والفضاء الذي يعلو الامتداد القاري لا يجوز المساس به. яндекс

اتفاقية جمايكا عام 1982

من الجرف القاري (المواد 76-85): توسعت هذه الاتفاقية في تحديد نطاق الامتداد القاري بأن طرحت جانباً معيار العمق حتى مئتي متر وإمكانية الاستغلال. فوفقاً للمادة 76 من الاتفاقية المذكورة يشمل الامتداد القاري ما وراء بحر الدولة الإقليمي في جميع أنحاء الامتداد الطبيعي لإقليم تلك الدولة البري حتى الطرف الخارجي للحافة القارية أو إلى مسافة 200 ميل بحري من خطوط الأساس التي يقاس فيها عرض البحر الإقليمي إذا لم يكن الطرف الخارجي للحافة القارية Outer edg of the continental margin يمتد إلى تلك المسافة.

أما الدول المتقابلة أو المتجاورة فإنه وفقاً لنص المادة 83 من اتفاقية جمايكة يتم التوصل إلى تعيين حدود الجرف القاري لها عن طريق الاتفاق على أساس القانون الدولي توصلاً إلى حل منصف.

ويتبين مما تقدم أن الامتداد القاري في ظل اتفاقية جمايكة لن يوجد فعلياً إلا في الأحوال التي يمتد فيها إلى مسافات تتجاوز امتداد المنطقة الاقتصادية. أي في الحالات التي يمتد فيها إلى أكثر من مئتي ميل بحري من خطوط الأساس التي يقاس ابتداء منها البحر الإقليمي. وفيما عدا هذا التحديد الذي ورد في اتفاقية جمايكة فإن النظام القانوني لمنطقة الجرف القاري يبقى كما كان سائداًً في ظل اتفاقية جنيف لعام 1958 فلا مساس بالطبيعة القانونية للمياه التي تعلو الجرف (الامتداد) القاري باعتبارها جزءاً من البحر العام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى