HomeNews & Reports

فوربس : أسعار الغاز في أوروبا تقفز إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق لتصل إلى 233 دولارا

غاز روسي مثيرٌ للجدل.. ما هي قصة “نورد ستريم 2″؟

قفزت أسعار الغاز إلى مستويات قياسية جديدة في أوروبا، حيث ارتفع السعر في مركزتى تى اف  الهولندي بأكثر من 27% ليصل إلى 213.895 يورو لكل ميغاوات/ساعة (233 دولارا) بعد الهجوم الروسي على محطّة للطاقة النووية في أوكرانيا، قبل أن تتراجع قليلا إلى ما يوازي 222 دوارا لحظة إعداد هذا التقرير، فيما بلغ سعر الغاز البريطاني 508.80 بنسًا للوحدة الحراريّة.

روسيا تستفيد من العقوبات

وتظهر أرقام مركز الأبحاث في بروكسل، أنّه مع ارتفاع أسعار الغاز، قفزت قيمة واردات الاتحاد الاوروبي اليوميّة إلى مستوى قياسي بلغ 689 مليون يورو (755 مليون دولار) في الثاني من مارس/ اذار.

وتعتبر مدفوعات الطاقة معفاة حالياً من العقوبات وليس هناك رغبة كبيرة من قبل الدول الاوروبية في إدراجها في الوقت الحالي، وهذا يعني عجز العقوبات عن ردع الزحف الروسي في حين استمرار الصادرات في التدفق.

ارتفاع الأسعار

ارتفعت أسعار الطاقة اليوم، بعد أن هاجمت القوات الروسية محطة  زابورىيتهازهيا للطاقة النووية في أوكرانيا، وهي أكبر محطة نووية في أوروبا بسبب ارتفاع المخاوف من أن العقوبات الجديدة قد تحد من الانتاج في روسيا.

وقفز متوسط ​​سعر البنزين 11 سنتًا يوم الجمعة إلى ما يقارب 3.84 دولار للغالون في الولايات المتحدة، مسجلاً أعلى مستوى منذ مارس/ اذار 2012 وأكبر ارتفاع في يوم واحد على الإطلاق، حسبما أكد متحدث باسم 3 ايه  لمجلة فوربس أميركا.

وصف بنك غولدمان ساكس في مذكرة للعملاء اليوم الجمعة، أن ارتفاع أسعار النفط يشكل “خطر التضخم الرئيسي” للولايات المتحدة، وقد ترتفع الأسعار المتوقعة إلى 150 دولارًا للبرميل – فيما حذّر محللو جيه بي مورغان من أنه قد يبقي متوسط ​​أسعار المستهلك يرتفع عند أعلى معدّل منذ 40 عامًا.

ارتفع خام برنت بنسبة 4.7% إلى 115.63 دولارًا ، بعد أن قفز إلى ذروة 2012 بالقرب من 120 دولارًا يوم الخميس.

ووصل خام غرب تكساس الوسيط القياسي الأميركي إلى 113 دولارًا للبرميل بزيادة قدرها 5% اليوم وقت كتابة هذا الخبر، بعد يوم واحد من بلوغ ذروته في 2008 عند 116.57 دولارًا.

نورد ستريم 2».. من الخلافات الجيوسياسية والاقتصادية إلى التسوية النهائية

صادرات الغاز

تضخّ روسيا نحو ثلث الغاز الأوروبي، وتشير أحدث الأرقام أن الواردات زادت منذ غزوها لأوكرانيا، مع ارتفاع الأسعار تصبح هي التجارة الاكثر ربحية، ويري المحللون إنه لا توجد بدائل سريعة للطاقة الروسية.

وصرح وزير البيئة والمناخ والاتصالات الايرلندي، ايمون رايان لرويترز ،”كل يوم ننفق 350 مليون يورو ونقدمها للنظام الروسي حتى نتمكن من الاستثمار في الأسلحة التي تقل ” وأضاف، “شعبنا يحتاج الى اعادة تقييم هذا الاعتماد على الوقود الاحفوري”.

تعتبر ألمانيا من بين دول الاتحاد الأوروبي الأكثر اعتمادًا على الطاقة الروسية، ومنذ أيام أعلنت عن إلغاء خط أنابيب الغاز نورد ستريم 2 الذي تبلغ تكلفته 11 مليار دولار من روسيا.

توقع انتهاء العمل بخط "نورد ستريم 2" هذا الصيف

تعطيل الانتاج

وكانت شركة بريتيش بتروليوم قد أعلنت إنها ستبيع حصتها البالغة 20% في شركة النفط الروسية الحكومية “روسنفت” التي تحتفظ بها منذ عام 2013، رداً على العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وأعلنت شركة النفط ” شل” إنها ستتخارج من مشاريعها المشتركة مع غازبروم والكيانات المرتبطة بها، والتي تبلغ قيمتها حوالي 3 مليارات دولار.

ويشمل القرار بيع حصتها البالغة 27.5% في منشأة سخالين 2 للغاز الطبيعي المسال، وحصتها البالغة 50% في شركة ساليوم  بتروليوم ديفولوبمنت ومشروع الطاقة جيدن.

فيما صرحت إيني الإيطالية للطاقة إنها تعتزم بيع حصتها في خط الأنابيب “بلو ستريم” لنقل الغاز من روسيا إلى تركيا والذي تشترك في ملكيته مع غازبروم الروسية.

أصدر مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية أمرًا تنفيذيًا في 23 فبراير/ شباط يأذن بإنهاء كل المعاملات التي تشمل خط أنابيب نورد ستريم 2 إيه جي أو أي كيان يمتلك فيه نورد ستريم 2 إيه جي حصص بشكل مباشر أو غير مباشر، بنسبة 50% أو أكثر بحلول 2 مارس/ اذار.

روسيا تعلن اكتمال إنشاء خط الأنابيب "نورد ستريم 2" المثير للجدل

منذ بدء الأزمة الأوكرانية هددت الدول الغربية، وفي مقدمتها الولايات المتحدة بفرض عقوبات على روسيا في حال غزت أوكرانيا، ومن أبرز المواضيع التي لوحت بها واشنطن مشروع خط أنابيب الغاز الروسي “نورد ستريم2” الذي سيزود أوروبا باحتياجاتها من الغاز في ظل الأسعار المرتفعة للطاقة.

فقد تعهد الرئيس الأميركي، جو بايدن، في مؤتمر صحافي مشترك مع المستشار الألماني أولاف شولتس، مساء أمس الاثنين، بأنه إذا غزت روسيا أوكرانيا فلن يكون هناك “نورد ستريم2″.

لكن ما هو هذا المشروع المثير للجدل، ولماذا يشكل أهمية كبرى لروسيا، وما المخاوف التي يشكلها للأوروبيين والولايات المتحدة على وجه الخصوص، وما علاقته بأزمة أوكرانيا.

ما هو نورد ستريم 2؟

نورد ستريم 2 هو خط أنابيب يبلغ طوله 750 ميلاً يربط بين روسيا وألمانيا، مع إمكانية تزويد 26 مليون منزل ألماني بالغاز الروسي.

كذلك، يعتبر أكثر بكثير من مجرد مشروع هندسي، حيث يتجاوز خط الأنابيب بحر البلطيق وأوكرانيا وينظر إليه على أنه يحرم كييف من رسوم العبور المربحة، وفق تقرير نشرته صحيفة “غارديان” البريطانية.

بل إن وزير خارجية بولندي سابقا شبّه ذلك باتفاق مولوتوف-ريبنتروب لعام 1939 الذي قسم أوروبا الشرقية بين ألمانيا النازية وروسيا السوفيتية.

وخط الأنابيب هذا يهدف إلى مضاعفة صادرات عملاق الطاقة الروسي “غازبروم” من الغاز، والتي تتدفق من روسيا مباشرة إلى ألمانيا، في التفاف حول الطريق التقليدي عبر أوكرانيا.نورد ستريم 2 (شترستوك)

نورد ستريم 2 (شترستوك)

وهو ثاني خط غاز يربط روسيا بشمال ألمانيا، بموازاة مسار الخط الأول الذي بدأ العمل خلال العام 2011، بما يكرس اعتماد برلين بشكل أساسي على واردات الغاز الروسية.

كذلك، من المخطط أن ينقل ما مجموعه 55 مليار متر مكعب من الغاز إلى ألمانيا لتتضاعف إجمالي كميات الغاز الروسي إلى ألمانيا وصولاً إلى 110 مليارات متر مكعب سنوياً، ليُنقل الغاز من ألمانيا إلى باقي دول غرب أوروبا عبر شبكة الغاز الطبيعي.

غاز روسي مثيرٌ للجدل.. ما هي قصة "نورد ستريم 2"؟

مولته 5 شركات

وبلغت تكلفة الخط تقريباً نحو 11 مليار دولار، وتُديره شركة “غازبروم” الروسية العملاقة، فيما شاركت في تمويله خمس شركات أخرى.

يشار إلى المشروع أعلن عنه في 2015 وبدأ العمل فيه خلال أبريل/نيسان من العام 2018، ثم توقف لفترة في ديسمبر/كانون الأول 2019، قبل أن تستأنف الأعمال بعد عام من التوق

إلى ذلك، أعلن في شهر سبتمبر/أيلول 2021 الانتهاء من الأعمال التنفيذية للمشروع، لكن الوكالة الألمانية للشبكات علقت المصادقة عليه بالتزامن مع اللغط الكبير المثار حوله، بالنظر إليه كسلاح روسي جديد ضد الاتحاد الأوروبي.

أهميته لأوروبا

ويحصل الاتحاد الأوروبي على 41% من احتياجاته من الغاز من روسيا، في المقابل تكسب روسيا 60% من عائدات وارداتها من الاتحاد، وفق “الغارديان”.

وتأتي الأزمة بشأن أوكرانيا في الوقت الذي تكافح فيه أوروبا للتعامل مع ارتفاع أسعار الغاز والانقسامات الداخلية حول كيفية التخلص من الوقود الأحفوري استجابة لحالة الطوارئ المناخية.

ماذا سيحدث إذا حصل غزو؟

وأصرت الولايات المتحدة على أن خط الأنابيب لن يتحرك إلى الأمام إذا غزت روسيا أوكرانيا، وذلك على في التصريحات الأخيرة لبايدن.

وبشكل أقل تأكيداً إلى حد ما، قالت وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بربوك، إن خط الأنابيب سيكون مطروحاً للنقاش كجزء من إجراءات العقوبات.

في المقابل، يحتاج الاتحاد الأوروبي إلى الإجماع بموافقة 27 دولة من الدول الأعضاء لفرض العقوبات.

في حين أن صوت ألمانيا قد يكون حاسماً على الأرجح، فإن إيقاف نورد ستريم 2 سيحتاج إلى دعم من الدول الأعضاء الأخرى، مثل النمسا وبلغاريا، التي تعتمد بشكل كبير على الغاز الروسي.

وهاتان الدولتان من بين 10 دول أعضاء في أوروبا الوسطى والشرقية تستورد أكثر من 75% من الغاز من جارتها الشرقية. ويخشى مسؤولو الاتحاد الأوروبي أن أي تحرك ضد نورد ستريم 2 قد يؤدي إلى انتقام من موسكو.

غاز روسي مثيرٌ للجدل.. ما هي قصة "نورد ستريم 2"؟

Show More

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Back to top button