Home

فنون بحرية : السير بالسفينة والبحر بالجانب

مع بحر من الجانب , تكون الاعتبارات الرئيسية هى , الفترة الطبيعية لدرفلة السفينة العرضية وفترة الامواج , والتغيير فى السرعة يكون له تأثير طفيف وقد لايكون له تأثير على الاطلاق على حركة السفينة ولكن التغيير فى خط السير فى اتجاه البحر او بعيد عنه يكون ذا تأثير واضح .

والسفينة لها فترة سريعة للدرفلة العرضية عندما تسير مستعرض لامواج قصيرة وعميقة وبالرغم من انها سوف لاتغمر بالمياه , الا انه يحتمل تدرفل عرضيا بقسوة لدرجة الايتمن طاقمها – من الناحية البدنية – من الوقوف فى مكانه , وتغير خطر السير لكى يأتى البحر من الركن قد يقلل من الدرفلة العرضية . ولكن نظرا لانخفاض عائمها خلف القلعة الامامية ” الممشى ” فان البحر من الركن سوف يجعل الموج يتكسر على السطح . كما وان السفن فى هذه الحالة سوف تميل كذلك الى ” الشرودة ” التذبذب طول خط السير نتيجة لغاطسها القليل فى الخلف وصفر دفة السفينة او المدمرة ,

اما تغيير خط السير فى مواحهة البحر ” الامواج ” فسوف يقلل من الدرفلة العرضية للمدمرات او السفن فتسير بحالة احسن , ولكن يجب ان يؤخذ فى الاعتبار قوة إصطدام الموج , ولو ان قلعتها الامامية العالية سوف تقلل من احتمال تكسر الامواج على السطح . اما الطرادات فربما تدرفل عرصيا بشدة  نظرا لقاعها العريض واجنابها المستديرة ( Bilge ) وفى مثل هذا البحر يوجد غالبا خطر تطابق فترة الامواج مع فترة الدرفلة العرضية للسفينة . كما انه يحتمل ان تجرف كمية ملحوظة من المياه  و ولقد سجل ان طرادا صغيرا حمولته حوالى 6000 طن ابحر فى مواجهة ” ملاظة ” شديدة – منكسرة بالقرب من ميناء ” اوشانت ” عندما أمر ان يلحق بسفينة القيادة الموجودة على مسافة 200 ميل بحري عرضيا على اتجاه ” الملاظة ” ( Swell ) – بامان وسرعة ” 23 ” عقدة دون ان يجرف مياها كثيرة .

واذا كان من الضروري تغيير خط السير لتفادى فترة الدرفلة العرضية مع تلك الخاصة بالامواج او البحر المتكسر على السطح فإن الطرادات تكون عادة اكثر ثباتا واكثر راحة  مع بحر خلف الحذاء ومن ذلك الذى من امام الحذاء وقد ابحرت الطرادات فى عواصف شديدة ( هريكن ) ( Hurrican ) بأمان بسرعة 11 عقدة فى بحر من الركن ( Quarter ).

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى