mersin escort
Homeطيور بحرية

طيور بحرية : سر غاز ” الضحك ” عند البطريق !

يتناول كميات كبيرة جدًا تصل إلى ملايين الأطنان من الحيوانات البحرية المفضلة لديها في كل عام !!

 

أظهرت دراسة دنماركية أن طيور البطريق الملك في أنتركتيكا تطلق كميات وفيرة من أكسيد النيتروز، أو غاز الضحك عبر برازها، ما جعل الباحثين يصابون بالدوار خلال دراستها.

وقال المشرف على الدراسة البروفيسور بو إلبرلينج من قسم علوم الأرض وإدارة الموارد الطبيعية في جامعة كوبنهاغن “تنتج هذه البطاريق مستويات عالية من أكسيد النيتروز حول مستعمراتها”.

وأضاف أنه أثناء دراسة مستعمرات طيور البطريق الملك في جزيرة ساوث جورجيا بين أمريكا الجنوبية وإنتركتيكا “أصيب الباحثون بالدوار إذ كانوا محاطين ببراز البطاريق”.

وإلى جانب كونه مضراً بالمناخ، فإن أكسيد النيتروز له تأثير مشابه لغاز الضحك المهدئ الذي يستخدمه طبيب الأسنان. وأكسيد النيتروز أكثر تلويثاً للبيئة بـ300 مرة من ثاني أكسيد الكربون.

ويجري تفسير وجود هذه الغازات في فضلات البطاريق بالنظام الغذائي لهذه الطيور التي تقتات بالكريليات والأسماك التي تحتوي على مستويات عالية من النيتروجين

ويطلق النيتروجين من براز البطاريق في بكتيريا التربة والأرض ثم يحول إلى أكسيد النيتروز وهو نوع من الغازات الدفيئة.

وقال إلبرلينج “في حين أن انبعاثات أكسيد النيتروز في هذه الحالة ليست كافية للتأثير على ميزانية الطاقة الإجمالية للأرض، فإن نتائجنا تساهم في معرفة جديدة حول طريقة تأثير مستعمرات البطريق على البيئة المحيطة بها، وهو أمر مثير .

يذكر ان طيور البطريق من عائلة الطيور المائية  التى تضم حوالي 180 نوعًا من الطيور التي يمكنها العيش في الماء وعلى الأرض وتمتلك جناحين، ويمكن لهذه الطيور أن تعيش على سطح الماء وتتكيف مع الحياة المائية، كما إنها تتغذى على الحيوانات المائية والأعشاب البحرية التي تعيش داخل المسطحات المائية،

ويعود وجود الطيور المائية إلى العصور القديمة جدًا قبل حوالي 34 مليون عام، ومن الأمثلة على الطيور المائية البط والأوز والبجعات، وهناك أنواع من الطيور المائية التي تكيّفت للعيش في المناطق الباردة أو المناطق المتجمدة، وتمتلك جناحين بدون ريش لا يمكنها الطيران بهما،

ويعيش البطريق في منطقة القطب المتجمد الجنوبي من الكرة الأرضية، ويتميز طائر البطريق بلونه الأسود مع وجود اللون الأبيض في منطقة البطن وتاج من الريش الأصفر فوق رأسه، كما إنها تتميز بأقدامها القصيرة وحواجبها الكثيفة ذات اللون الأصفر اللامع وعيونها الصفراء أيضًا، وهناك حوالي 19 نوعًا من البطاريق مصنفةً من قِبل علماء عالم الحيوان، ويصل طول أصغر أنواع البطاريق والذي يُسمى البطريق الصغير من 25.4 إلى 30.48 سم ويبلغ وزنها من 0.90 إلى 1.36 كيلوجرام، أما أكبر أنواع البطاريق والذي يُسمى البطريق الإمبراطور فيتراوح طوله من 91.44 إلى 111.76 سم، ويبلغ وزنها من 27.21 إلى 40.82 كيلو جرام،

 معظم حياة البطريق تكون في المحيط؛ أي حوالي 80% من حياتها تكون في المحيط في المناطق الباردة فقط، ويمكن العثور عليها في أي مكان في نصف الكرة الجنوبي. كما تتغذى طيور البطريق على الأسماك فهي من الحيوانات الآكلة للحوم فقط، ويمكنها تناول الحبار والكريل أيضًا،

ويمكن للبطاريق أن تُسبب مشكلةً تتمثل بنقص الغذاء في المنطقة التي تتواجد فيها، حيث يمكنها تناول كميات كبيرة جدًا تصل إلى ملايين الأطنان من الحيوانات البحرية المفضلة لديها في كل عام، ويُساعدها في البحث عن الطعام وسهولة إيجاده إصرارها الجاد على العثور على الطعام، حتى لو وصل الأمر إلى أن تغطس في المحيط إلى عمق أكثر من 120 مترٍ ولأكثر من 200 مرة في اليوم، وتقوم البطاريق بتخزين الدهون في أجسامها التي تُساعدها على التأقلم مع درجات الحرارة المنخفضة في القطب الجنوبي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: