beylikduzu escort sirinevler escort
beylikduzu escort sirinevler escort beylikduzu escort
اجنبيةالرئيسيةمقالاتموانئ بحرية

رفعت الزهري لايزال يرصد الموانئ الصينية : ميناء نهر اللؤلؤ.. كوانغتشو الصيني …!

لديه 109 خطوط ملاحية للتجارة الخارجية مع أكثر من 80 دولة.

  رفعت حسن الزهري

مدير تحرير بوكالة أنباء الشرق الأوسط 

  لازلنا نتحدث عن معجزة الصين التجارية،ونتناول في هذا المقال ثاني أكبر ميناء تجاري لنقل الحاويات في هذه الدولة وهو ميناء كوانغتشو الواقع في الجنوب،والذي زاره العرب من قبل،كما احتلته قوى استعمارية متعاقبة بدأت بالبرتغال وانتهت باليابان ،واستعادته الصين نهاية الحرب العالمية الثانية وشرعت في النهوض بع منذ العام 1949 م.

  يقع ميناء ” كوانغتشو” بمدينة تحمل نفس الإسم هي عاصمة مقاطعة “كونغدنغ” على ضفة نهر اللؤلؤ بجنوب الصين،وكان الغربيون وحتى وقت قريب يطلقون على المدينة إسم “كانتون”،بسبب أن العرب أطلقوا عليها هذا الإسم والذي يعني المناطق المفصولة عن بعض،ويزيد عدد سكانها عن 14 مليون نسمة .

  وهي من أهم الوجهات التجارية والسياحية في الصين،ويطلق عليها البعض مسمى “مدينة الجملة” حيث يباع فيها تقريبا جميع البضائع الصينية وهي ذات طبيعة خلابة وشعبها ودود لدرجة لاتصدق ،ومن أهم معالمها نهر “جوانزو” و”برج كانتون” وملعب أولمبياد العام 2010 م ،والعديد من المعالم السياحية وأسعار المعيشة فيها مقبولة جدا ودرجة الأمان فيها كبيرة،وتشتهر المدينة بانشطة اقتصادية أخرى أبرزها صناعات السكر،النسيج، الحديد والصلب، الورق، الأسمنت، الأسمدة الزراعية، السيارات، الكيماويات ،وآلات التصنيع. وتتواصل المدينة مع كل من “هونغ كونغ” و”بكين” عن طريق خطوط السكك الحديدية،ويبلغ حجم الناتج الإجمالي للمدينة 118مليار دولار .

   أصبحت كوانغتشو ميناء هاما ،ومر عليها العديد من التجار العرب، وآخرين من بلاد فارس والهند،وممن وصفوا المدينة ومروا بها من العرب أبو زيد السيرافي وإبن بطوطة.

  وصل الاستعماريون البرتغاليون إلى المنطقة في القرن الـ 16 م، أثناء بحثهم مصادر جديدة لتجارة الحرير والفخاريات. تبعهم الإنجليز في القرن الـ 17 م، ثم الفرنسيين والهولنديين في القرن الـ 18 م.

  وقعت “إتفاقية نانكين” سنة 1842 م بعد حرب الأفيون الأولى، وحصلت بريطانيا بموجبها على امتيازات تجارية كبيرة في المدينة والميناء)،وأصبح ميناء “كوانغتشو” مفتوحا على التجارية الخارجية، رغم أن الصين كانت لا تزال محظورة على الأجانب،و كانت العمليات التجارية تتم بصعوبة، إلا أنه وبعد “حرب الأفيون الثانية”، تنازلت الصين للأوروبيين عن “جزيرة شاميان”على ضفاف نهر اللؤلؤ سنة 1861 م، فبدأت الحيوية تعود للنشاطات التجارية.

  أصبحت المدينة معقلا للوطنيين الصينين، وفيها أعلن الزعيم “صن يات سين” ميلاد “جمهورية الصين” عام 1911 م، كما احتضنت مقر حزب ” كومنغدانغ” القومي،واحتلها اليابانيون ما بين عامي (1938-1945 م) أثناء “الحرب العالمية الثانية”، وتعرضت مبانيها للخراب، ثم استعادتها الصين سنة 1945 م،وبدأت حركة العمران فيها تزدهر منذ 1949 م،مع بدء الحكومة أعمال تهيئة كبيرة وتوسعة للميناء،وتعد اليوم إحدى أهم مدن الصين اقتصاديا في سياق الاستثمارات الحكومية الضخمة وتحولات الألفية الجديدة.

  و”كوانغتشو” من أكبر الموانئ الصناعية والتجارية في الصين،وهو مكون من جزءين: الميناء الرئيسي في المدينة نفسها ،وميناء “هوانغ بو” المتقدم، ويبعد عن الأول بنحو 15 كيلومتر إلا أنه يخضع إداريا لبلدية “كوانغتشو”، وأصبح ميناء رئيسيا على طريق الحرير البحري .

   ويعتبر من أنشط الموانئ الصينية، وحجم التبادلات فيه يصل إلى ربع  التجارة الخارجية للصين من بين الأنشطة الاقتصادية الأخرى في المدينة: صناعة السكر، صناعة النسيج، صناعة الحديد والصلب، الورق، الاسمنت، صناعة الأسمدة الزراعية، صناعة السيارات، الكيماويات وآلات التصنيع.

  في شهر سبتمبر الماضي افتتحت الشركة التي تدير الميناء وهي شركة حكومية “مجموعة ميناء كوانغتشو” أول خط حاويات لها إلى الساحل الشرقي للولايات المتحدة،وتدير الخط شركات شحن دولية عملاقة من بينها شركتا “ميرسك” و”البحر المتوسط للشحن”، بإجمالي 12 سفينة حاويات تتسع لما يتراوح ما بين 8200 و 8500 وحدة مكافئة لـ 20 قدما.

  من المتوقع أن ينقل الخط الجديد بضائع من ميناء “نانشا” التابع لمجموعة ميناء كوانغتشو إلى ميناء نيويورك في الولايات المتحدة في مدة تستغرق 32 يوما وإلى ميناء تشارلستون في مدة تستغرق 37 يوما،وقبل انطلاق الخط الجديد، كانت مجموعة ميناء كوانغتشو تدير خطوطا لشحن الحاويات إلى موانئ على الساحل الغربي الأمريكي.

  يعد ميناء كوانغتشو أكبر ميناء محوري شامل وأكبر ميناء لتداول الحاويات في جنوبي الصين وثاني أكبر ميناء فيها،وتشير إحصاءات “مجموعة ميناء كوانغتشو” إلى أنه حتى نهاية أغسطس الماضي،وصل إجمالي عدد خطوط شحن الحاويات التابعة للمجموعة إلى 154 خطا، بينها 109 للتجارة الخارجية و45 للتجارة الداخلية،وهو أكبر ميناء شامل في جنوب الصين،ويرتبط مع أكثر من 300 ميناء في أكثر من 80 دولة حول العالم ،كما يوفرخدمة نقل للركاب.

 

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى