beylikduzu escort sirinevler escort
beylikduzu escort sirinevler escort beylikduzu escort
Articlesالأولىالرئيسيةلوجيستيك

خط ملاحي من القاهرة إلى مومباسا لتعزيز التجارة البينية مع أفريقيا

صاحب مشروع “جسور” المصري إطلاق تطبيق إلكتروني عبر الهاتف الخلوي يحمل اسم “Gosour” ي

القاهرة : وكالات الانباء

  افتتحت القاهرة أول خط ملاحي منتظم مع أفريقيا يقدم رحلة أسبوعيا من ميناء العين السخنة بمدينة السويس على البحر الأحمر، قاصدا ميناء مومباسا في كينيا على المحيط الهندي، ومنه إلى داخل القارة. واستقبل هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام المصري الأربعاء  الماضى وفد المجموعة الفرنسية للبدء في تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع “جسور” الذي يشمل تأسيس شركة للتسويق والوساطة لفتح أسواق جديدة مع الدول الأفريقية.

يأتي الخط ضمن سياسة المشروع المصري (جسور)، بهدف توفير سلسلة متكاملة من خدمات النقل واللوجستيات لفتح أسواق جديدة للتجارة عبر نافذة واحدة للتعامل مع المصدرين والمستوردين، ولا يخلو تعظيم التوجه الاقتصادي من أهداف سياسية، حيث تولي القاهرة اهتماما بدول القارة، بعد أن أدى غيابها طويلا إلى العديد من المشكلات، لامست الخطوط الحمراء التي تتعلق بأمنها المائي، حيث تصاعد التباين حول عملية إنشاء السدود في بعض دول حوض النيل، الذي يمثل شريانا حيويا لمصر.ولدى مصر مجموعة من المشروعات الاقتصادية  داخل دول القارة، 

وأصبحت دول شرق أفريقيا جاذبة لكثير من المشروعات العربية، وقطعت السعودية والإمارات شوطا طويلا في هذا المجال،  

وصاحب مشروع “جسور” المصري إطلاق تطبيق إلكتروني عبر الهاتف الخلوي يحمل اسم “Gosour” يشمل وسائل التواصل المختلفة والأماكن المتاحة على الخط الملاحي والشحنات الخاصة بالموردين، لتسهيل المهام أمام راغبي التعامل مع السوق الأفريقية عالميا من خلال الخط الملاحي المصري.

التنمية المستدامة والمشروعات المتكاملة تلقيان اهتماما كبيرا من بعض القوى الطامحة إلى القيام بأدوار إقليمية

ويحتاج تطوير العلاقات السياسية مع أفريقيا دعما اقتصاديا كبيرا، حيث توقف الخط الملاحي المصري الذي كان يمتلكه رجل الأعمال المصري مصطفى الأحول، منذ عام 2008، وكان ينطلق من القاهرة إلى دول شرق أفريقيا.

ويفتح الخط الجديد مباحثات مستمرة مع الدول الست التي سيمر عليها، بدءا من مصر والسودان وإثيوبيا والصومال وتنزانيا وكينيا، وتعد الدولتان الأخيرتان هما الأهم على الخط الملاحي، لأنهما ستكونان محورا مهما لنقل البضائع إلى الدول الأفريقية الحبيسة التي ليست لديها موانئ بحرية

كانت ا وزارة قطاع الاعمال العام قد أطلقت مشروع “جسور” مع دول شرق ووسط أفريقيا، ليوفر سلسلة متكاملة من خدمات النقل واللوجستيات لتشجيع المتعاملين في التجارة الخارجية.

وتشمل خدمات المشروع الشحن البري والبحري والتخليص الجمركي والتخزين والتأمين على البضائع بالإضافة إلى الوساطة والتسويق، ويستهدف في مرحلته الأولى دول شرق أفريقيا.

وأطلقت الوزارة المرحلة الأولى من مراحل المشروع بتقديم خدمة الشحن البحري على أحد الخطوط الملاحية للشركة من ميناء العين السخنة إلى ميناء مومباسا في دولة كينيا.

وتسعى وزارة قطاع الأعمال، لاختيار شركة عالمية لإدارة هذه السلسلة المتكاملة من الخدمات، وإعداد دليل إلكتروني بالسلع المصرية المطلوبة للأسواق الإفريقية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى