Home / Articles / خبر فى سرك : جزيرة Sylt سببا فى خلافات حدودية بين ولايتين ألمانيتين وفيروس كورونا !

خبر فى سرك : جزيرة Sylt سببا فى خلافات حدودية بين ولايتين ألمانيتين وفيروس كورونا !

تسببت الرقابة الصارمة على الحدود بين ولايتي هامبورج وشليزفيج-هولشتاين بشمال ألمانيا في خلاف بين الولايتين، حيث تمنع شرطة الأخيرة “التدفقات السياحية” من هامبورج من الدخول إليها؛ منعاً لنشر عدوى فيروس كورونا المستجد بحسب ما نقلت صحيفة بيلد الألمانية.

يعبر الأشخاص إلى شليزفيج-هولشتاين   بشكل خاص للوصول إلى بحر البلطيق وبحر الشمال خاصة في ظل تحسن الجو في ألمانيا مع بداية فصل الربيع، إلا ان الشرطة الحدودية أرجعت العديد من الأشخاص وراكبي الدراجات إلى هامبورغ، ولم تسمح لهم بالعبور.

وبالرغم من أن قرار المنع جاء بشكل خاص لمنع السياحة خوفاً من كورونا، إلا أنه طال أيضاً الأشخاص الذين يفضلون التنزه مع حيواناتهم الأليفة في الطبيعة الهادئة بعيداً عن ازدحام مدينة هامبورغ.

وتسبب هذا الأمر في غضب عمدة هامبورج “بيتر تشنتشر” الذي وصف تصرف سلطات الولاية المجاورة بالـ”عدائية” بحسب ما نقلت صحيفة “بيلد” الألمانية. وصرح تشنتشر بعد اتصال تليفوني مع دانيل جونتر، وهو رئيس وزراء ولاية شليزفيج-هولشتاين، أنه لن تكون هناك رقابة حدودية على المتنزهين وراكبي الدراجات فيما بعد.

لكن يبدو أنه حدث سوء تفاهم بين الاثنين، حيث شكر جونتر بعدها بشكل واضح الشرطة الحدودية على عملها فكتب عبر صفحته على موقع فيسبوك: “يجب مراقبة الأنشطة السياحية بشكل خاص في هذا الوقت حماية للجميع. ويسري ذلك على الأماكن الساحلية والمناطق الترفيهية حول مدينة هامبورغ”.

وأضاف غونتر أن الرقابة الحدودية مستمرة خلال عيد الفصح، وأنها تستهدف بشكل خاص المجموعات السياحية بحسب ما نقلت صحيفة بيلد.

عرَّضت هذه التصريحات جونتر لانتقادات، حيث غرد عضو البرلمان يوهانس كارس عن الحزب الليبرالي، على حسابه الشخصي على تويتر، قائلا: “الحكومة في شليزفيج-هولشتاين تصرفاتها مخجلة ويجب عليها الإعتذار”.

بينما صرح رئيس المجموعات البرلمانية لحزب الخضر انييس تياركس أن هذه التصرفات تمثل “عودة لعصر الدويلات” في ألمانيا بحسب ما نقلت الصحيفة.

وبالرغم من الرقابة الشديدة من الولاية الساحلية ومنعها لدخول الجزر في شليزفيغ-هولشتاين، إلا أن بعض السياح استطاعوا الالتفاف على الإجراءات الصارمة المتبعة بسبب فيروس كورونا.

ونقلت صحيفة بيلد أن سكان جزيرة “سولت” (Sylt) السياحية الشهيرة، في شليزفيغ-هولشتاين، الواقعة على بحر الشمال يتفقون مع السائحين لنقلهم بسياراتهم التي تحمل أرقام الولاية من بلدة “نيبول” الواقعة بالقرب من الحدود الدنماركية. بل بعض سكان الجزيرة استخرجوا تكليفات صورية بأعمال لهؤلاء السياح، وكانهم قدموا للعمل وليس للسياحة على الجزيرة. وحذر عمدة بلدية “سولت” من أن هذا الأمر لن يمر بدون عقاب من أجل “حماية صحتنا ومواردنا الصحية.”

س.ح/ص.ش/ DW

About Magdy Sadek

Check Also

eBlue_economy_China-Italy freight continues_almost $ 200 less in the last week

China-Italy freight continues: almost $ 200 less in the last week

The rates for sending a 40 ‘container on the route are down by 2% to …

Leave a Reply

Your email address will not be published.