ArticlesHome

خبر فور يو : تدشين خط شحن جديد للسكك الحديدية يمرعبر روسيا بين الصين وأوروبا !

ربان احمد عيد : قناة السويس كانت ولازالت محور مفصلى فى حركة الملاحة العالمية

 تم تدشين امس  الاثنين  خط جديد لحركة الشحن على مسار جديد للسكك الحديدية بين الصين وأوروبا،  يمر عبر روسيا، وتحديدا بين مدينة ييوو بمقاطعة تشجيانغ بشرقي الصين والعاصمة الليتوانية فيلنيوس

 وكشفت ٌRT نقلا عن وكالة الانباء الصينية (شينخوا )  ان طول السكة الحديدية يبلغ مسافة 10146 كيلومترا، وتمر عبر كازاخستان وروسيا وبيلاروس، وبفضل المسار الجديد تم ربط الصين ببحر البلطيق في أوروبا.

وبعد وصول البضائع إلى فيلنيوس سيتم توجيهها إلى 36 دولة أخرى في أوروبا، بما في ذلك إسبانيا والدنمارك وسويسرا وفرنسا.

وتقول وكالة “شينخوا”، إن إطلاق الخط الجديد سيفتح قناة جديدة لنقل البريد الدولي، ومن المتوقع أن يتم تنظيم رحلة واحدة عبر هذا المسار أسبوعيا.

وتوسعت خدمة قطارات الشحن بين الصين وأوروبا بسرعة منذ إطلاقها في عام 2014 في مدينة ييوو، المعروفة بتجارة السلع الصغيرة.

وتضم الخدمة الآن 12 مسارا تربط ييوو مع 37 دولة ومنطقة في أوراسيا.

وتظهر الإحصاءات أنه حتى يوم أمس الاثنين غادر 133 قطار شحن من مدينة ييوو متجها إلى أوروبا هذا العام، حيث نقلت القطارات 11220 حاوية، بزيادة نسبتها 44.1% على أساس سنوي

وحول تأثير هذا  الخط على حركة الملاحة فى قناة السويس يقول ربان احمد عيد المدير السابق للإدارة البحرية بشركة نما العالمية ومقرها جدة فى تصريحاته ل ” Blue Economy  ” حيث اكد : ان قناة السويس كانت ولازالت محور مفصلى فى حركة الملاحة العالمية ، ولكن وكما نعلم هناك محاور أخرى تلجأ لها السفن فى ظل المتغيرات الدولية لتوفير وقت الرحلة وتكاليفها ومنها أسعار الوقود وتكاليف عبور قناة السويس . لذا كان لزاما على القائمين بإدارة قناة السويس دراسة هذه المتغيرات وتوفير تكاليف عبور تتماشى دائما مع جميع المستجدات العالمية ليس فقط لتحقيق مكاسب مادية ولكن للتأكيد على توافر خدمة العبور فى ظل أى مستجدات وبالأسعار التى تناسب الجميع فى تحقيق مصالحهم بسياسات متغيرة قابلة للنقاش تبعا لآليات السوق.

ويضيف قائلا : فعندما تتوفر الآن خطوط نقل برية بين الصين وأوروبا فهذا يعتبر محور تنافسى فرض على إدارة القناة بشكل أو بآخر لدراسة وإعادة جدولة تكاليف العبور ، الأمر الذى كنت أتمنى أن يتم قبل فرض سياسة الأمر الواقع والتى ستكون نتيجتها حزمة من التخفيضات الملزمة وليست إختيارية للحفاظ على دخل قناة السويس بشكل أو بآخر بما يتماشى مع تكاليف التشغيل مع نسبة ربح أقل مما كان يمكن الحفاظ عليه بالماضى. التنافس فى مجال تشغيل القناة والحفاظ على ربحية معقولة يتشابه الآن بنسبة كبيرة مع مجال السياحة فى ظل وجود البدائل والأسعار التنافسية.

  زاد عيد بقوله : وإذا كان هناك مجال للنقاش وتحسين الأوضاع، فيجب أن يكون هناك أيضا نقاش ونية خالصة لتحسين الأوضاع الداخلية فى إدارة القناة والتى نتمنى ان تأخذ إتجاها جديدا تسترد بها سمعتها العالمية وتظل منافسة عالميا فى ظل التحديات العالمية والمتغيرات سواء مثل هذا الخط او Polar code وهروب بعضا من الخطوط العالمية الى طريق رأس الرجاء الصالح مث CMA CGM و Maersk 

Show More

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Back to top button