HomeIncidentsNews & Reports

Incidents : سبوتنيك تؤكد ان سفينة Dry cargo الغارقة ” ‘Arvin” فى البحر الاسود اوكرانية وليست روسية

انقاذ 5 بحارة والبحث جاري عن 10 مفقودين فى ظل احوال  مناخية بالغة السوء بعد اعلان السلطات التركية تعليق حركة العبور عبر مضيق الفوسفور

أعلنت تركيا،  عن تعليق حركة عبور السفن عبر مضيق البوسفور في مدينة إسطنبول بالاتجاهين، وذلك بسبب كثافة الضباب في المنطقة.

ونقلت وكالة “فرانس برس” الفرنسية بيان رئاسة موانئ إسطنبول التابعة لوزارة النقل التركية، التي جاء فيها أن الضباب الكثيف أدى إلى انحسار الرؤية في المضيق إلى ما دون النصف ميل.

وأشار البيان أن تعليق حركة عبور السفن بدأ اعتبارا من يوم أمس الأحد وسيتم إبقاؤه لحين عودة الحال إلى طبيعته.

ولقي شخصان مصرعهما اليوم الأحد، في غرق سفينة Dry Cargo روسية فى

 البحر الأسود قبالة السواحل التركية.

ووفقا لوكالة “الأناضول” التركية، أعلن سنان جونر، محافظ مدينة بارتين التركية، إنقاذ خمسة من أفراد طاقم سفينة الشحن الروسية الغارقة، لافتًا إلى أن محاولات الإنقاذ جارية لانتشال باقي أفراد طاقمها المكون من 15 فردا.

 فى حين أكد مصدر ملاحي تركي  لوكالة ” سبوتنيك ” الروسية :أن سفينة الشحن “آرفين” التي غرقت، اليوم الأحد، في البحر الأسود قبالة سواحل ولاية بارطن التركية، كانت ترفع علم بالاو وتابعة لشركة أوكرانية، متوقعا أن يكون غالبية طاقم السفينة البالغ 12 بحارا أوكرانيا قد لقوا مصرعهم.

وقال المصدر، في تصريح خاص لوكالة “سبوتنيك“، إن

“سفينة الشحن  ‘Arvin التي غرقت قبالة بلدة إنكومو بولاية بارطن في البحر الأسود أوكرانية وليست روسية“.

إسطنبول
© RIA Novosti . Anton Denisov

وأشار المصدر إلى أن “سفينة  التي كانت ترفع علم بالاو انطلقت من جورجيا متوجهة إلى بلغاريا”.

وتوقع المصدر أن “يكون غالبية طاقم السفينة  الذين لم تعرف جنساتهم قد لقوا مصرعهم نظراً للأحوال الجوية السيئة وصعوبة وصول فرق البحث والإنقاذ إلى موقع الحادث”.

وأفاد المصدر بأن “السفينة أبلغت السلطات التركية المعنية كل المعلومات المتعلقة بها وبمسارها قبل انطلاقها، موضحا أن “أي سفينة تمر من البحر الأسود ينبغي عليها إبلاغ السلطات المعنية بمسارها”.

وعلى جانب اخر قال مصدر في “روس مورريتش فلوت”، إن رجال الإنقاذ عثروا على جثة المواطن الروسي فيتالي غالينكو قبطان سفينة الشحن ARVİN، التي غرقت أمس قبالة سواحل بارطن التركية على البحر الأسود.

في وقت سابق، تضاربت الانباء حيث قالت السلطات التركية، إنه مع حلول العاشرة من صباح 18 يناير، تم إنقاذ ستة من أفراد الطاقم (خمسة مواطنين من أوكرانيا ومواطن من روسيا)، وعثرت فرق الإنقاذ على جثث ثلاثة بحارة (ويجري العمل لتحديد هوياتهم).

وتستمر عملية البحث والإنقاذ للعثور على أفراد الطاقم الآخرين.

وكان حاكم ولاية بارطن شمال تركيا سنان غونر قد أعلن، في وقت سابق اليوم، غرق سفينة روسية قبالة سواحل بلدة إنكومو، وقال إن جميع من كانوا على متن السفينة الغارقة هم روس.

وعاد حاكم الولاية وصحح تصريحه وأعلن أن السفينة التي غرقت كانت تحمل علم بالاو، وكانت متوجهة إلى بلغاريا وليس إلى الميناء التركي وأنها لجأت إلى سواحل بارطن بسبب الأحوال الجوية السيئة”.

 وكانت قد أعلنت تركيا، اليوم الأحد 17 يناير/كانون الثاني، عن غرق سفينة شحن تحمل العلم الروسي قبالة سواحل ولاية بارطن المطلة على البحر الأسود.

ووفقا لوكالة “الأناضول”، قالت السلطات التركية إنها “تعمل على إنقاذ طاقم السفينة المنكوبة الذي يقدر بـ15 بحارا يتواجدون الآن على متن 3 قوارب نجاة”.

وأضافت أن “السلطات تواجه صعوبات في عملية الإنقاذ بسبب سوء الأحوال الجوية”.

لكنها أشارت إلى “عدم ورود تقارير عن وقوع خسائر بشرية جراء حادث الغرق حتى الآن”.

ولم تذكر الوكالة التركية أي تفاصيل أخرى، كما لم يصدر أي تعليق من السلطات الروسية على الحادث..

التعرف على إحدى الجثث التي تم العثور عليها وهي الكابتن جالينكو ويتالي ، 37 عامًا ، وهو مواطن روسي

وكانت الشركة المالكة لسفينة ARVIN قد اكدت عبر موقعها الالكتروننى ان جهود البحث والإنقاذ  استمرت للبحث  عن أفراد طاقم السفينة “آرفين” الثلاثة المفقودين في 18 يناير قبالة سواحل مقاطعة بارتين الواقعة على البحر الأسود. بسبب عاصفة ثلجية لا يمكن تفويض الوحدات البحرية للقيام بأنشطة البحث والإنقاذ. كانت الأنشطة ممكنة فقط على الشاطئ. كان من المقرر نشر طائرة هليكوبتر في أقرب وقت ممكن عندما يتحسن الطقس. وكان الناجون الستة بصحة جيدة وكان من المقرر تسريحهم بعد العملية الدبلوماسية. تم التعرف على إحدى الجثث التي تم العثور عليها وهي الكابتن جالينكو ويتالي ، 37 عامًا ، وهو مواطن روسي. تم رصد ثلاثة آخرين من أفراد الطاقم في منطقة صخرية. كانت فرق الإنقاذ تحاول الوصول إلى الموقع برا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى