المزيد

خبر عالتيكرز : حاويات ميناء الشعيبة الكويتى تحمل مواد صديقه للبيئة وليست خطرة

تستقبل الموانئ الكويتية سنویا نحو ملیون حاویة بتصنیفات متعددة منھا (ذات الخطورة) وھي عادة ما تكون مواد عسكریة أو صناعیة ویتم التعامل معھا وفق المعاییر الدولیة

رئيس مؤسسة الموانئ الكويتية الشيخ يوسف الصباح

 أكدت مؤسسة الموانئ الكویتیة والإدارة العامة للجمارك  أن الحاویات الموجودة في میناء الشعیبة تحمل “مواد أولیة صدیقة للبیئة ولیست خطرة” وذلك بعد فحصھا من قبل جھات الاختصاص.

وأكدت المؤسستان في بیان صحفي مشترك توضیحا لما تم نشره في إحدى الصحف المحلیة حول وجود حاویات في میناء الشعیبة تحمل مواد خطرة الحرص على اتباع أعلى معاییر الأمن والسلامة والالتزام بالبروتوكول الدولي تجاه جمیع البضائع المستوردة لاسیما المصنفة بـ(ذات الخطورة).

 وبحسب البیان فإن جمیع المواد التي ترد إلى البلاد وتحمل إشارات وملاحظات تتعلق بالأمن والسلامة یتم وضعھا في مكان مخصص وفق إجراءات واشتراطات المنظمة البحریة الاستشاریة للحكومات الدولیة والمدونة البحریة الدولیة لتصنیف المواد الخطرة..

وذكر ت وكالة الأنباء الكويتية ” كونا ” : أن (الموانئ) تستقبل سنویا نحو ملیون حاویة بتصنیفات متعددة منھا (ذات الخطورة) وھي عادة ما تكون مواد عسكریة أو صناعیة ویتم التعامل معھا وفق المعاییر الدولیة بالتعاون بین المؤسستین.

وأوضح أنه بعد حادث انفجار (مرفأ بیروت) في الرابع من الشھر الجاري والذي أسفر عن سقوط 170 قتیلا على الأقل ونحو ستة آلاف جریح وخلف أضرارا مادیة فادحة أصدر المدیر العام لمؤسسة الموانئ الشیخ یوسف عبدالله الصباح قرارا بتشكیل لجنة برئاسته تختص بمعاینة المخازن والمستودعات الموجودة في الموانئ والمواقع التابعة بشكل دوري بغیة التأكد من خلوھا من مواد خطرة وإجراء تقییم شامل لإجراءات الأمن والسلامة المتبعة للوصول إلى أعلى المعاییر ذات الصلة.

وبحسب البیان فإن الحاویات موجودة بشكل روتیني وطبیعي وحین یمضي علیھا 90 یوما تجرى مراسلات داخلیة ما بین إدارات مؤسسة الجمارك حول إمكانیة تحویلھا إلى بیت المال إما لبیعھا في مزاد علني أو إتلافھا حال عدم صلاحیة البضائع. وأشار إلى قیام الجھات المعنیة ممثلة في الھیئة العامة للبیئة وشركة البترول الكویتیة و (الموانئ) و(الجمارك) بالتأكد من سلامة الموادالموجودة في الحاویات المشار إلیھا ومدى إمكانیة بیعھا بطبیعتھا من عدمھ و”بالفعل تم التأكد من أنھا مواد أولیة صدیقة للبیئة ولیست خطرة”.

وشدد على أن المواد الخطرة یتم التعامل معھا بشكل خاص إذ لا یسمح ببقائھا في المیناء ویتم تسلیمھا مباشرة لصاحبھا وفي حال عدم مراجعة صاحب العلاقة یتم وضعھا في منطقة آمنة وتسلیمھا إلى جھات الاختصاص بعد أخذ الإفراجات ووفق الاشتراطات اللازمة.

احمد الجلاوى

 ومن جانب أخر كان قد أكد مدير عام الإدارة العامة للجمارك المستشار جمال الجلاوي ان الحاويات التي نشرت وسائل اعلام احتواءها على مواد كيمائية خطرة بعد فحصها من قبل جهات الاختصاص وكاجراء احترازي تم التأكد ان بها مواد اولية « بوردة صديقة للبيئة» وليست خطرة حسبما ذكر، واستنادا ايضا الى تقاربر مؤسسة الموانئ الكويتية والهيئة العامة للبيئة وكذلك وكيل الشحن، لافتا الى انه ولزيادة التأكيد على ذلك تم ارسال عينة الى الهيئة العامة للبيئة مجددا وسوف تعلن هذه النتائج النهائية فور الانتهاء من اعادة الفحص والتحليل .

وذكر المستشار الجلاوي ان الحاويات وصلت الى ميناء الشعيبة ونظرا لمرور 90 يوما دون ان يتقدم المستورد لاستلامها وحسب اللوائح والقوانين الجمركية تم فتح تلك الحاويات بعد مرور الفترة القانونية للتواجد في الميناء، وعقب التأكد من امكانية عرضها للبيع وسلامة الموجودات باشرت الإدارة العامة للجمارك كمرحلة اولى بنقل 10 حاويات فقط لاعتبارات مرورية واخرى متعلقة بالامن والسلامة تمهيدا للحاويات الاخرى تباعا الى بيت المال في الصليبية لإعادة بيعها في مزاد وضخ حصيلة المزاد في الخرينة العامة للدولة.

وكانت صحيفة القبس الكويتية قد ذكرت نقلا عن مصادرها  ان هناك قنبلة موقوته فى حاويات الشعيبة وقد كشفت  ان هناك  تراخيا كبيرا في الإدارة العامة للجمارك قد يفضي إلى كارثة شبيهة بكارثة مرفأ بيروت، إذ كشفت عن 54 حاوية تحوي مواد كيماوية خطرة قابلة للاشتعال، تقبع في الميناء منذ أكثر من 3 أشهر. !

وكالات الانباء + صحف كويتية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى