HomeNews & Reports

خبر عالتيكرز : اكتشاف مثير في مثلث برمودا مع العثور على سفينة مفقودة بـشحنة غريبة

كشف محققو برمودا عن “اكتشاف كبير” أثناء محاولتهم حل الاختفاء المريب لخمس طائرات في الرحلة 19 وفقا لفيلم وثائقي.

ويعد مثلث برمودا منطقة في شمال المحيط الأطلسي حيث يُزعم أن السفن والطائرات والأشخاص اختفوا في ظروف غامضة. وأحد الألغاز المرتبطة بمثلث برمودا هو الرحلة 19 ( فلايت 19 )، التي اختفت قبالة سواحل فلوريدا بعد أشهر قليلة من نهاية الحرب العالمية الثانية، وشملت 5 قاذفات طوربيد أمريكية من طراز ( تى بى ام افنجر )  .

وفي 5 ديسمبر 1945، انطلق السرب من “فورت لودرديل”، وقام بعمليات قصف في منطقة تسمى  هينز اند تشيكن تشيلز

ومع ذلك، عندما اتجهت الطائرات شمالا للعودة إلى القاعدة، واجه قائد الرحلة الملازم تشارلز تيلور مشاكل ملاحية وانحرفت الطائرات عن مسارها.

ويُعتقد أن الطائرة دخلت مثلث برمودا – منطقة المحيط الممتدة من فلوريدا إلى برمودا وبورتوريكو. وأُرسل رحلتي إنقاذ للبحث عن طاقم الطائرات.

وجرى تكثيف الجهود للعثور على الرحلة 19 العام الماضي، حيث جرى تجميع فريق جديد من الخبراء لتعقب الطائرات المفقودة.

علماء بريطانيون يفكون لغز "مثلث برمودا" المحيّر | صحيفة الاقتصادية

وصُوّر بحثهم في الحلقة الأولى من الموسم الجديد من الفيلم الوثائقي لقناة هيستورى شانل  الأمريكية، “أعظم ألغاز التاريخ”.

ويصوّر البرنامج باحثين يطاردون عملاء جددا في محاولة لكشف أسرار الرحلة 19.

واستعان عالم الأحياء البحرية والمستكشف الرئيسي تحت الماء، مايك بارنيت، بمساعدة صياد من فلوريدا أثناء استكشافه لحطام طائرة محتمل من أجل العرض.

ومع ذلك، عندما اكتشف الغواصون الموقع أدركوا أنه لم يكن طائرة بل حطام سفينة عملاقة.

وقُدّمت السفينة المكتشفة على أنها اكتشاف “مثير” و”كبير” للفريق.

وقال بارنيت: “وجدنا حطاما يبلغ طوله حوالي 200 قدم، ولاحظنا أنه يحمل شحنة غريبة للغاية، كانت مادة بيضاء تشبه الطين. أخذنا عينة من ذلك لنتمكن من تحديد الحطام”.

ويقوم بارنيت بتقييم الأدلة ثم يطابق الاكتشاف المخيف بسفينة شحن شهيرة فُقدت في مثلث برمودا قبل 71 عاما. واختفت “ساندرا” بعد أن غادرت سافانا بجورجيا متوجهة إلى فنزويلا في أبريل 1950 ولم تشاهد مرة أخرى.

ويعتقد أن السفينة وطاقمها المكون من 12 فردا، اختفوا في مثلث برمودا.

وقال بارنيت: “عندما قمنا بتحليل الشحنة بالفعل اكتشفنا أنها كانت طين الكاولين، الذي يستخدم كمبيد حشري أو مبيد للآفات، بالإضافة إلى آثار مادة الـ دي.دي.تي. جمعت كل هذه الأدلة معا، وبشكل تراكمي كان من المذهل أن الحطام الغامض كان بالفعل “ساندرا””.

ورأى المحقق الجانب الأخف من اكتشاف حطام السفينة، والذي لم يقرّب الفريق من العثور على الرحلة 19.

وأضاف: “الصدفة صحيحة، نحن نحاول العثور على معلومات حول لغز آخر لمثلث برمودا

استمرت ألغاز مثلث برمودا في جذب الانتباه حول العالم لعدة قرون، مع اختفاء نحو 70 سفينة وطائرة على ما يبدو عند التحليق بين ما يسمى بـ “مثلث الشيطان”، بين فلوريدا وبورتوريكو وبرمودا.

ظهر مثلث برمودا في العديد من الأفلام والكتب والأفلام الوثائقية على مر السنين، مع إعجاب الكثير من الناس بامتداد المحيط الأطلسي قبالة الساحل الشرقي لفلوريدا. ولكن ما هو مثلث برمودا، ولماذا يوجد مثل هذا السحر حوله؟.

يُعرف مثلث برمودا بأنه منطقة من شمال المحيط الأطلسي تصل مساحتها إلى 1.5 مليون ميل مربع. ولا تظهر على خرائط العالم، وهي عموما امتداد غير معروف للمحيط.

مجلة كوكب العلم - لغز مثلث برمودا

مثلث  الشيطان

وشهد مثلث برمودا – الذي أطلق عليه أيضا اسم “مثلث الشيطان” – اختفاء ما يصل إلى 50 سفينة و20 طائرة تماما عن الأنظار. والعدد الدقيق للسفن التي اختفت في مثلث برمودا غير معروف، ولكن لم يُعثر على حطام العديد من السفن والطائرات، على الرغم من الإبلاغ عن فقدها.

وتعود تقارير الأحداث غير المبررة في مثلث برمودا إلى منتصف القرن التاسع عشر.

وفي الوقت الحاضر، تعد المنطقة واحدة من أكثر ممرات الشحن ازدحاما في العالم.

وعلى الرغم من تعرضها للعديد من الأعاصير والعواصف الاستوائية كل عام، فإن عدد السفن المفقودة لا يختلف عن أجزاء أخرى من المحيط الأطلسي.

وزعم بعض الناس أن السفن المفقودة كانت مرتبطة بأحداث خارقة للطبيعة.

ولكن العلماء مقتنعون أكثر بنظريات التغيرات المناخية المفاجئة، التي تسببت في حطام السفن أو تحطم الطائرات.

ومع ذلك، هناك 3 ألغاز قديمة رئيسية ما تزال تحير الجمهور.

إلين أوستن

كانت سفينة “إلين أوستن” تسافر بين لندن ونيويورك في عام 1881، وأمر القبطان طاقمه بتولي قيادة السفينة والعودة إلى نيويورك. ولكن عاصفة بحرية فصلتها واختفى الطاقم بعد فترة وجيزة.

وبعد بضعة أيام، رصدت “إلين أوستن” أخيرا السفينة التي كانت تقطرها، ولكن مرة أخرى، اختفى الطاقم.

ماري سيليست

تعتبر سفينة “ماري سيليست” واحدة من أشهر الألغاز المحيطة بمثلث برمودا.

وفي عام 1872، تم العثور على السفينة عائمة بالقرب من البرتغال دون وجود أي من أفراد الطاقم على متنها. وما تزال “ماري سيليست” تبدو وكأنها جاهزة للإبحار، مع كل بضائعها. ولكن لم يكن هناك أي شخص على متنها.

ورُبطت السفينة لاحقا برحلة عبر مثلث برمودا، على الرغم من العثور عليها على بعد مئات الأميال من الموقع.

“يو إس إس سيكلوبس”

في مارس 1918، اختفت ناقلة نفط أمريكية عملاقة أثناء إبحارها عبر مثلث برمودا.

وكانت تقل 309 من أفراد الطاقم، بالإضافة إلى آلاف الأطنان من خام المنغنيز، خلال رحلتها بين البرازيل والولايات المتحدة.

ولكن لم ير حطام السفينة مرة أخرى، ولم يُعثر على حطام. ولم ترسل السفينة أبدا إشارة استغاثة، ولم يستجب أحد على متنها لمكالمات الراديو من السفن القريبة..

المصدر: إكسبريس

Show More

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button
%d bloggers like this: