Home

خبر ديلفري : CNN تكشف عن كنوز “مخفية” بالسعودية في رابع أكبر حيد مرجاني في العالم

 

 

كشفت CNN عن كنوز تمتلكها المملكة العربية السعودية وقالت انه قد لا تكون المملكة العربية السعودية من أولى الوجهات التي تخطر على بالك عندما يأتي الأمر للغوص، ولكن، سيتغير ذلك من خلال مشروع “البحر الأحمر” الذي يعمل على تطوير رابع أكبر حيد مرجاني في العالم.

ورغم التنوع البيولوجي البحري في البحر الأحمر، “إلا أنه لا يزال واحداً من أكثر من المناطق التي لم تتم دراستها واستكشافها بالعالم”، وفقاً لما قاله كبير إداريي شركة البحر الأحمر، أحمد درويش

بيئات غير ملموسة

ويُعد مشروع “البحر الأحمر” من بين أكثر المشاريع السياحية طموحاً في العالم، وفقاً لما ذكره الموقع الرسمي لوكالة الأنباء السعودية “واس“.

وتضم المرحلة الأولى من المشروع، والتي من المقرر إنجازها في عام 2022، فنادق فخمة سيتم تشييدها على خمس جُزر، إضافة إلى منتجعين في منطقة الجبال والصحراء، كما سيتم إنشاء مراسٍ لليخوت، ومرافق ترفيهية، ومطار مخصص للوجهة، بحسب “واس” 

ويقع المشروع على خط ساحلي يمتد لـ200 كيلومتر في البحر الأحمر.

وعند افتتاح المشروع في المملكة العربية السعودية، سيتمكن الزوار من الاستمتاع بالغوص في رابع أكبر حيد مرجاني في العالم، واستكشاف الشعاب المرجانية الوفيرة فيه.

وقال درويش ل CNN : “هناك أنواع كثيرة من الشعاب المرجانية الضخمة البكر، ونحن محظوظون بشكل لا يُصدق لكون نظمنا البيئية للشعاب المرجانية أكثر مقاومة لارتفاع درجات حرارة البحار مقارنةً بمعظم الأنظمة الأخرى على ما يبدو“.

ويُعد البحر الأحمر موطناً للعديد من الأنواع المهددة بالإنقراض والمحمية، بما في ذلك السلاحف صقرية المنقار، والدلافين قاروية الأنف.

ويحتضن حوالي 1،200 نوع من الأسماك في مياهه الساحلية، مع كون 165 نوعاً منها خاصة بالمنطقة

وأكد درويش أن الإستدامة تُعد من الركائز الأساسية لمشروع “البحر الأحمر”، فقال: “تم تكليفنا بتطوير واحدة من أجمل و أهم الكنوز الطبيعية في المملكة العربية السعودية. ومع هذه الثقة، تأتي مسؤولية حمايتها للأجيال القادمة

ولذلك، سيحرص المشروع على استخدام أحدث التقنيات، والبنى التحتية المستدامة لإعطاء الزوار الفرصة لاستكشاف الشعاب المرجانية الفريدة والمزدهرة في المنطقة.

وبهدف المساهمة في حماية المنطقة، سيضع المشروع سياسات من شأنها منع الأضرار التي تلحق بالموائل البحرية، وذلك عن طريق الاعتماد على قوارب الغوص الكهربائية، ووضح حدود للسرعة في المياه لحماية الثدييات البحرية على سبيل المثال.

وقال درويش: “مع هذه الإجراءات، نؤمن أننا نبتكر علاقة جديدة بين السياحة الفاخرة، والبيئة الطبيعية“.

وبمجرد اكتمال هذه الوجهة في عام 2030، أكد درويش على أنهم يعتزمون وضع حد أقصى لعدد الزائرين، ليصل إلى مليون زائر سنوياً، وذلك لضمان عدم الإفراط في استغلال البيئة الطبيعية

Show More

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button
%d bloggers like this: