beylikduzu escort sirinevler escort
beylikduzu escort sirinevler escort beylikduzu escort
الأخبارالرئيسية

خبر ديلفري : تعرف على فضيحة جديدة بخصوص مرفأ بيروت !

بعد أسبوع من الانفجار الكارثي الذي ضرب مرفأ العاصمة اللبنانية يوم 4 أغسطس، لا تزال المفاجآت تظهر يوماً بعد يوم.

فقد أعلن وزير الأشغال في الحكومة المستقيلة، ميشال نجار، الاثنين، أنه عرف بموضوع مرفأ بيروت قبل 24 ساعة من الانفجار فقط.

ولفت نجار إلى أن التحقيق في انفجار المرفأ إداري ولم ينته بعد، لذلك لم تُتخذ قرارات في مجلس الوزراء، مشيراً إلى أن المجلس العدلي هو أعلى هيئة قضائية في لبنان، ولذلك من الطبيعي إحالة هكذا أمر عليها.

وكانت الحكومة قد أحالت ملف الانفجار إلى المجلس العدلي الاثنين.

يشار إلى أن وثائق اطلعت عليها رويترز أظهرت أن مسؤولين أمنيين لبنانيين حذروا رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية الشهر الماضي من أن وجود 2750 طناً من نترات الأمونيا في مخزن بمرفأ بيروت يمثل خطراً أمنياً ربما يدمر العاصمة إذا انفجرت تلك المواد. وأكدت مصادر أمنية ذلك أيضاً.

وبعد ما يزيد قليلاً على أسبوعين من التحذير، وقع الانفجار الهائل الذي محا معظم المرفأ وقطاعات من العاصمة اللبنانية وأسفر عن مقتل 163 شخصا وإصابة ستة آلاف آخرين ودمر حوالي ستة آلاف بناية.

كما تضمن تقرير من المديرية العامة لأمن الدولة عن الأحداث التي أدت إلى الانفجار إشارة إلى رسالة أرسلت بالبريد الخاص إلى الرئيس ميشال عون ورئيس الوزراء حسان دياب في 20 يوليو.

ورغم أن مضمون الرسالة لم يكن ضمن التقرير الذي اطلعت عليه رويترز، فقد قال مسؤول أمني كبير إنها تلخص ما توصل إليه تحقيق قضائي بدأ في يناير وخلص إلى ضرورة تأمين المواد الكيماوية على الفور.

ولم يسبق نشر شيء عن تقرير أمن الدولة الذي أكد مخاطبة الرئيس ورئيس الوزراء.

إلى ذلك صرح المسؤول الأمني لرويترز: “كان هناك خطر أن تستخدم هذه المواد في هجوم إرهابي إذا سُرقت”.

وفي إشارة إلى الرسالة الموجهة إلى رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية من المديرية العامة لأمن الدولة والتي تشرف على أمن المرفأ، قال المسؤول: “في نهاية التحقيق النائب العام (التمييزي غسان) عويدات أعد تقريراً نهائياً تم إرساله إلى السلطاتمن مرفأ بيروت يوم 5 أغسطس.

كما أضاف المسؤول الذي شارك في صياغة الرسالة وطلب عدم نشر اسمه: “حذرتهم من أن هذا قد يدمر بيروت إذا انفجر”.

ولم تستطع رويترز التأكد من مصدر مستقل مما ذكره عن الرسالة

رويترز + العربية

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى