Shipbuildingالأخبارالرئيسية

خبر دوغري :” ِAtlantic Rose ” سفينة سورية تنطلق فى اول رحلة بحرية من ميناء طرطوس !

اسرة " ابو النصر " بطرطوس تبنى اول سفينة سورية من طابقين

 انطلقت السفينة ” ِAtlantic Rose ” من ميناء طرطوس في أول رحلة بحرية لها بعد تعديلها من قبل الخبراء السوريين وتحويلها من سفينة براد معطلة إلى سفينة كبيرة لنقل المواشي وفق المواصفات العالمية.

ونقلت “شام إف إم” عن وزارة النقل تأكيدها اليوم أنه:

غادرت الآن السفينة البحرية ” ِAtlantic Rose ” ميناء طرطوس في أول رحلة بحرية لها بعد أن تمكنت كوادرنا الوطنية في قطاع النقل البحري من تحويلها من سفينة برادمعطلة إلى سفينة كبيرة لنقل المواشي وفق أحسن المواصفات العالمية” .

واضافت أن: ” العمل تم ضمن مرفأ طرطوس وليس في أي من مرافئ الدول المجاورة كما كان سائداً بمساهمة الكوادر الفنية والعمالية على امتداد 14 شهرا”ً.

يذكر أن السفينة بطول 136 متر وعرض 19 وتتسع لـ 5 ألاف رأس بقري، أو 25 ألف رأس غنم دفعة واحدة .

ونقلت “الوطن” عن مدير موانئ طرطوس ثائر ونوس قوله: “السفينة البحرية ” ِAtlantic Rose ” أبحرت في أول رحلة لها إلى ميناء طرابلس لاستكمال بعض الإجراءات في بدن السفينة، لتبدأ بعد ذلك بتنفيذ الأعمال والمهام الموكلة”.

#وزارة_النقل : غادرت الآن السفينة البحرية” ِAtlantic Rose” ميناء #طرطوس في #أول رحلة بحرية لها بعد أن تمكنت كوادرنا الوطنية في قطاع النقل #البحري من تحويلها من #سفينة براد #معطلة إلى سفينة كبيرة لنقل #المواشي وفق أحسن المواصفات العالمية .
– العمل تم ضمن #مرفأ_طرطوس وليس في أي من مرافئ الدول المجاورة كما كان سائداً بمساهمة الكوادر الفنية والعمالية على امتداد 14 شهراً.
– السفينة بطول 136 متر وعرض 19 وتتسع ل5 ألاف رأس بقري ، أو 25 ألف رأس غنم دفعة واحدة .

وكانت قد ت قامت عائلة سورية في محافظة طرطوس على الساحل السوري من إكمال تصنيع أول سفينة بحرية سورية بمواصفات أوروبية تحمل 300 طن وسرعتها نحو 20 ميلاً بحرياً بالساعة.

ويعمل حسام أبو النصر في مجال إصلاح حديد السفن على مدى أربعين عاما، ليقرر منذ عام 2014 أن يوظف خبرته وما تعلمه طيلة تلك السنوات في صنع سفينة سورية تحمل مواصفات عالمية بكل أقسامها وميزاتها.

واستطاع حسام أبو النصر مع ولديه ونحو إثني عشر شخصاً ممن يعملون في المنشأة الصناعية لديه ويمتلكون ذات الخبرة أن يصنعوا سفينة مكونة من طابقين إضافة إلى طابق خاص بغرفة المحرك وغرفة القيادة و العنابر والبرج والمكنة إضافة إلى حجرات خاصة بطاقم السفينة وقسم خاص للقبطان، وفقا لوكالة “سانا”.

وأوضح أبو النصر الذي يمتلك ورشة لإصلاح وصيانة السفن ويحمل ترخيصا لمزاولة مهنتي صيانة وإصلاح السفن إضافة إلى بناء السفن، أن لديه القدرة على بناء سفن تصل حمولتها إلى عشرة آلاف طن في حال توافر الظروف المناسبة وفي مقدمتها إنشاء أحواض جافة لإصلاح وبناء السفن في منطقة الساحل السوري الذي يتميز بمساحة واسعة تسمح بإقامتها مما يوفر الجهد الكبير والوقت الذي يستغرقه العمل وهو مطلب كل من يعمل بهذا المجال واعتبره أمراً ضرورياً حان وقت تنفيذه مضيفاً أن الوقت الذي يستغرقه بناء سفينة في حال توافر الظروف الفنية المناسبة لا يتجاوز العام الواحد .

وقال أبو النصر إن ظروف الحرب السورية أخرت حصولهم على المعدات الخاصة بغرفة القيادة غير الموجودة في سورية، كما قال محمد أحد أبناء حسام أبو النصر والمسؤول عن تركيب المحرك والأجهزة التقنية بالسفينة أن قوة محركها تبلغ 600 حصان بحري مما يجعلها تسير بقوة أكبر.

المصدر : وكالات الانباء + صحف سورية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق