Home / Home / تقرير خبري : حاويات رومانية قديمة ” امفوراي ” ضمن حطام سفينة تم ضبطها داخل متجر للأسماك بأسبانيا !

تقرير خبري : حاويات رومانية قديمة ” امفوراي ” ضمن حطام سفينة تم ضبطها داخل متجر للأسماك بأسبانيا !

يوليوس قيصر


اكتشفت السلطات الاسبانية  خلال تفقدها أحد المتاجر للمأكولات البحرية مجموعة من الحاويات الرومانية القديمة , التي تعرف بأسم ” امفوراي ” .

ومن الممكن ان هذه التحف قد نشأت في القرن الاول منها , وتم الحصول عليها من حطام السفن قبالة ساحل البحر الابيض المتوسط .

وعثر على حوالي 13 ” امفوراى ” رومانية , الى جانب مرساة معدنية من القرن الثامن عشر . 

وتفاجأ الضباط عند الكشف على هذه الحاويات الرومانية , خلال فحص روتيني لتخزين وتسويق منتجات الاسماك المجمدة بالمتجر , في اليكانتي , وبالتالي وجد اصحاب المتجر انفسهم قيد التحقيق بسبب خرق القوانين المتعلقة بامتلاك قطع أثرية تاريخية . 

وتم جلب الاكتشافات الى وزارة التعليم والثقافة والرياضة الاسبانية , التي قررت انها من المحتمل من الامبراطورية الرومانية , ويمكن ان تعود الى القرن الاول . 

وقال بيان الحرس المدني : ” يمكن ان يكون احدها ذو اهمية كبير بسبب محدوديته ” 

كما اوضح الحرس المدني ان معظمها هو عبارة عن ” أمفورات ” اولية , تم استخدامها لنقل الزيت الى روما , في حين ان بعضها كان سيتم استخدامه لنقل النبيذ وصلصات الأسماك . 

ويعتقد الضباط ان هذه الاكتشافات قد وجدت بين حطام السفينة , وكانت ستحميها قوانين التراث , اذا تم العثور عليها قبالة ساحل البحر الابيض المتوسط . 

يَرجع أصل الرّومان إلى قرية صغيرة تقع وسط إيطاليا بجانب نهر التيبر، ظهر الرومان أوَّل مرَّة في القرن الثامن قبل الميلاد، وتشير أساطير الرومان إلى أنَّ تأسيس هذه الإمبراطورية كان على يد رومولوس وأخيه ريموس، وتقول الأسطورة إنّ رومولوس وأخاه ريموس كانا طفلين تائِهَيْنِ يعيشان من حليب ذئبة، فعثر عليهما راعٍ بجانب نهر التيبر، فنشؤوا على القوة والذكاء وبنوا مدينة روما في المكان الذي وجدهما فيه الراعي، ثمَّ أصبحت مدينة روما مهد الإمبراطورية الرومانية، وهذا المقال سيسلِّط الضوء على تاريخ الحضارة الرومانية من جوانب عدَّة

وفي  احدى الرِوَاياتٍ حول تاريخ الحضارة الرومانية القديمة أنّ زَوجَة أحَد الرُّعاة هِي مَن قَامَت بإنْقاذِهِما، وعِنْدَما كَبُرا قَامَا باسْتِعَادَة عَرشَ مَدِينَة ألبا لونجا لِصالِح جدّهما نيوميتو، ثُم قامَ رومولوس وريموس بِتَأسِيس مَدِينَتهم لَكِنَّ خِلافًا نَشَبَ بَينَهُما أدَّى إلى قِيام رومولوس بِقَتل ريموس وبِحَسَبْ بَعض المَصَادِر فإن سَبَب الخِلافْ كانَ حَول مَن سَيتولّى الحُكمْ أو باسم أي مِنهُما سَتأخُذ المَدينة اسْمَها، لِذلك أصْبَح رومولوس مَصْدَر اسم مَدينَة روما كَما وتَقُول الأسطُورة أيْضًا أن مَدِينَة رُوما كَانت مُجرَّدة ومَحْرومَة من النّساء حَيثُ قَامَ اللاتِينيّن بِسَرِقَة الفَتيات بَعْدَ أن قَاموا بِدَعوة أهل سابين Sabines (قَبيلة إيطالية عَاشَت في شمال شرق روما) إلى المِهرَجان والّذي نَتَج عَنه دَمْج اللاتينيّن بأهل سابين، وفي أُسطُورة أُخرى سَجَّلَها المُؤرّخ اليوناني ديونيسيس بَعْد رِحْلةٍ طَويلَة في بَحرٍ هَائج تَمَّ الاسْتِقرار على ضِفاف نَهر التيبر Tiber من قِبَل الأميرْ أينيَس Aeneas (تمَّ ذِكرُه في اللإلياذه للشاعر هوميروس) الّذي قَادَ مَجْمُوعَة من طِروادَة في الرّحلة البَحريّة، لكِن بَعْد أن اسْتقروا بفَترة قَصِيرة أرادوا الإبحار مرّة أُخرى لَكن هذا الأمْر لَمْ يُرضي النّساء لِعَدَم رَغْبتِهِن في السَّفر فَقَامَت إحْدَاهُنَّ وتُدعَى روما بِتَحريض النّساء الأُخريات بِحَرق السُّفُن لِمَنعهِم من الإبحار من جديد فَما كانِ من الّرجال إلى أن خَضَعوا لِرَغْبَة النّساء بِسَبب عَدَم مَقْدِرَتِهِم على الإبحار بَعْدَ حَرَق سُفُنِهِم وتمَّ إطْلاق اسْم روما على المَدينة، وذلك ما أفادت به تاريخ الحضارة الرومانية القديمة.

وكالات

About Magdy Sadek

Check Also

eBlue_economy_Korea’s automobile exports top US$5bn in July - BusinessKorea

Korea’s automobile exports top US$5bn in July – BusinessKorea

Korea’s automobile exports topped US$5 billion in July, setting a new record in monthly vehicle …

Leave a Reply

Your email address will not be published.