Home

تقارير : انسحاب موانئ دبى العالمية من بورصة ” ناسداك دبى ” وتداعياته عالميا

شبكة "CNPC" يعد هذا خبرا سلبيا وبيان DPW :التحول من مشغل للموانئ العالمية الى مزود للبنية التحتية للخدمات اللوجستية !

 

ناسداك دبى

قرارشركة موانئ دبى العالمية احد اكبر مشغلي الموانئ فى العالم الانسحاب من بورصة ” ناسداك دبى ” اثار علامات استفهام كبيرة وردود فعل عربيا ودوليا

وبحسب شبكة “CNPC” فإن هذا التطور يعد خبرًا سيئًا بالنسبة لبورصة “ناسداك دبي”، التي كانت تعد “موانئ دبي” بالنسبة لها، نقطة جذب مهمة للمستثمرين. تبلغ القيمة السوقية للشركة 10 مليارات دولار ما يشكل نسبة ليست بالصغيرة من إجمالي حجم البورصة البالغ نحو 130 مليار دولار

 ,وهو يؤكد تقرير لموقع “ Oil Priceأ” فإن هذا الانسحاب يعد أحدث الدلائل على أن الدول النفطية الغنية في الشرق الأوسط لا تزال تكافح من أجل دعم الميزانيات والأوضاع المالية في أعقاب انهيار أسعار النفط عام 2014.

بلغ سعر سهم الشركة ذروته في يناير/ كانون الثاني من عام 2018 عندم سجل 26.99 دولار، لكنه انخفض بنحو 52% منذ ذلك الحين، ومع ذلك، بلغت إيراداتها 5.6 مليار دولار في 2018 بزيادة 20% عن عام 2017 وفقًا لأحدث بياناتها المالية المتاحة.

وعرضت الشركة الأم المملوكة لحكومة دبي “الموانئ والمناطق الحرة العالمية” شراء 19.55% من أسهم “موانئ دبي” المتداولة في البورصة مقابل 16.75 دولار للسهم، بعلاوة 29% على سعر إغلاق  فى ذلك اليوم.

وقالت الشركة في بيان، إن هذه الخطوة ستمكن “دبي العالمية” من التركيز على استراتيجيتها متوسطة وطويل الأجل المتمثلة في التحول من مشغل للموانئ العالمية إلى مزود للبنية التحتية للخدمات اللوجستية. وعند إتمام الصفقة ستصبح “دبي العالمية” مملوكة بالكامل لـ”الموانئ والمناطق الحرة”.

وأضافت أنه في إطار هذه الخطط يتعين على شركة “الموانئ والمناطق الحرة العالمية” الوفاء بالتزامات مستحقة للبنوك التجارية تقدر بنحو 5.15 مليار دولار، حت تتمكن “موانئ دبي” من تنفيذ إستراتيجيتها دون أي قيود.

ووفقًا لتقرير “أويل برايس”، ففي حين ترغب الشركة في تحرير نفسها من قيود الأسواق العامة التي تستدعي التزامات وإفصاحات عديدة، فإنها ستتحمل الكثير من الديون لإتمام هذه الصفقة على المدى القصير.

هذا الأمر دفع وكالات التصنيف العالمية مثل “موديز” و”فيتش” إلى إعلان مراجعة تصنيف شركة “موانئ دبي العالمية” مع تكهنات بخفضه. وقالت “موديز” إن صفقة شطب الأسهم ستضعف الوضع الائتماني العام للشركة.

وبحسب وكالة “فيتش”، تعد “موانئ دبي” خامس أكبر مشغل لموانئ الحاويات في العالم من حيث إجمالي الإنتاجية، وتعمل بشكل مباشر أو عبر مشاركة مشتركة، وتدير نحو 150 عملية في أكثر من 45 دولة.

يتزامن الإعلان عن الصفقة مع تباطؤ نمو الاقتصاد في دبي، والذي سجل 1.9% في عام 2018 مقارنة بـ3.1% عام و على جانب آخر أشارسلطان احمد بن سليّم رئيس مجلس الادارة والرئيس التنفيذى لمجموعة موانئ دبى العالمية : إلى أن العودة إلى الملكية الخاصة ستسهم في تحرير موانئ دبي العالمية من متطلبات السوق العامة المتمثلة في الحصول على عوائد قصيرة الأجل، وهو ما يتعارض مع أساسيات هذا القطاع، كما ستمكن هذه الخطوة الشركة من التركيز على تنفيذ استراتيجيتها متوسطة وطويلة الأمد لتصبح مزود الخدمات اللوجستية الرائد في العالم، مدعومة بشبكة ممتدة من الموانئ والمناطق الاقتصادية والصناعية والناقلات ووسائل النقل الداخلي.

وأضاف بن سليّم: “سنواصل التركيز على دمج عمليات الاستحواذ التي نفذناها مع شبكتنا العالمية من الموانئ، وشركات الخدمات اللوجستية، والمناطق الاقتصادية المترابطة ببعضها البعض، حيث إن التواجد العالمي واسع النطاق لموانئ دبي العالمية يضعنا في موقف قوي لقيادة التحول في هذا القطاع، وخلق مستقبل أفضل لجميع أصحاب البضائع من خلال تطوير حلول التجارة الذكية

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى