الأخبارالرئيسية

تحليل إخباري : السفينة الايرانية Konarak ونظرية المؤامرة لقادة إيران !

غريبة ان يتوعد قائد القوة البحرية بالجيش الايراني الاميرال حسين خانزادي  الآخرين ممن اسماها مؤامرات الاعداء ضد المياه الاقليمية لايران على هامش لقائه اليوم بإسر ضحايا السفينة الحربية الإيرانية  Konarak .

 العزيمة الراسخة لسلاح البحرية بالجيش والحرس الثوري قد احبطت دوما تهديدات ومؤامرات الاعداء في المياه الاقليمية للجمهورية الاسلامية

فنظرية المؤامرة تعشش فى عقول قادة إيران لان وجه الغرابة فى تصريحات المسؤول الإيرانى ان حادث السفينة التى اوجعتهم كانت بنيران صديقة جاءت على سبيل الخطأ  ( ! ) اثناء مناورة بحرية وقد راح فيها 19 قتلوا وإصابة 15 آخرين

مبررا فعلتهم بقوله ” ” ان راية شهداء القوة البحرية الإيرانية ترفرف دائما في مياه الخليج الفارسي وبحر عمان، ونحن نفتخر بهذه الشجاعة والاقتدار، وبالتأكيد فان أرواح الشهداء الأبرار ستفتح الطريق لنا جميعا في هذا المسار الحافل بالمتغيرات” .

وكان الجيش الإيراني،قد أعلن في وقت سابق اليوم الإثنين، أن 19 شخصا قتلوا وأصيب 15 آخرين، بعد إستهداف سفينة حربية إيرانية بنيران صديقة خلال تمرينات عسكرية  فى مياه بندر جاسك وشاباهار قبالة ميناء بندر عباس جنوبي إيران المطل على الخليج العربي بصاروخ اطلقته مدمرة جاماران التابعة للجيش الايرانى

حيث تحولت تلك المناورة الى كارثة إيرانية وقد تمت محاولات إطفائها وسحبها الى المرسي وسط تصاعد ألسنة النار والدخان الكثيف الاسود وحالة من الذعر !

وكانت وكالة “تسنيم” في تغريدة  لها باللغة الإنجليزية قد قالت وقتها أن “Konarak ” ضربت بصاروخ أطلقته سفينة حربية إيرانية أخرى ودعا بيان صادر عن الجيش الإيرانى “، الناس إلى “تجنّب التكهّنات” إلى حين صدور معلومات جديدة” !

لكن حتى الان لاتوجد اى معلومات جديدة سوى نبرة الوعيد فى تصريحات المسؤول الإيرانى !.

يذكر أن السفينة “Konarak ” هولندية الصنع، وقد تم شراؤها قبل عام 1979، تم إصلاحها في عام 2018 وهي مجهزة بأربعة بصواريخ كروز مضادة للسفن  وهى سفينة دعم من فئة Henijan وهى فى الخدمة منذ عام 1988  وقد اصيبت السفينة فى 10 مايو الماضى 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق