الرئيسيةتحقيقات وتقارير

المهندس البحري المصري العالق فى بنجلاديش احمد ضيف الله يستغيث بالرئيس السيسي : عاوزين نرجع لحضن الوطن مصر لاسرنا واولادنا !

قصة المهندس البحري احمد ضيف الله العربي تختلف كثيرا عن قصص البحارة المصريين سواء المحتجزين فى ميناء سواكن بدولة السودان او ميناء اللاذقية بسوريا بسبب عدم حصولهم على رواتبهم بتعنت غريب من مالك السفينة Nader المالك السودانى او السفينة  Lady Caroline ومالكها رجل اعمال لبنانى.

فهو يعمل لدى شركة Svitzer للخدمات البحرية  بدولة بنجلاديش على  ناقلة Tag Boatترفع علم سينغافورا  وذلك منذ اربع أشهر وقد انهي  عقد ه قانونا وهو اخر فبراير الماضى وكان تصرفات الشركة البنجلاديشية  مع البحارة فى منتهى التقدير

يقول احمد ضيف الله من مقره ببنجلاديش  لBlue Economy : “عندما انتهيت من عقدى ظللت فى حالة انتظار حتى يأتينى البديل الذى يتسلم منى ”

فعندما جاء البديل للاستلام من المهندس البحري المصري احمد ضيف الله كان قد تصاعد حدة التوتر بسبب كوفيد 19  ليدخل البديل فى حجر صحى  فى إطار الأجراءات الاحترازية لمواجهة هذا الوباء وبقى البحار المصري حبيس كابينته ليتسلم البديل العمل بعد 4 اشهر كاملة ذهب فيهاالمصري احمد ضيف الله الى حجر ذاتى حبيس غرفة فندق فى مدينة  تشيتاجونج ليعد نفسه للسفر غير انه اصطدم باغلاق المطارات .

يقول ضيف الله  فى حواره مع ” Blue Economy “ : تواصلت مع السفارة المصرية فى داكار العاصمة وكان اعضائها متعاونين معى بل ويطمئنوا على تقريبا يوميا .

 يبدو انه كانت هناك بوادر امل فى وجود رحلات لدول قريبة يتجمع فيها عدد حتى يتم اعادة تسفيرهم الى اسرهم  فى مصر خاصة وان عدد المصريين العالقين 15 شخص  ولكن هذا الامل لم يتحقق ليظل عالقا وحبيس غرفته بالفندق .

يطالب ضيف الله عبرفيديو بثه عبر مواقع التواصل الأجتماعى فى استغاثة للرئيس السيسي ووزارة الهجرة : عاوزين نرجع الى  حضن الوطن مصر الى اسرنا واولادنا خاصة وان هناك دول مازالت تجلى رعاياها حتى الان

اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. We absolutely love your blog and find most of your post’s to be
    what precisely I’m looking for. can you offer guest writers to write content to
    suit your needs? I wouldn’t mind creating a post or elaborating on most of the subjects you write about here.
    Again, awesome weblog!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى