beylikduzu escort sirinevler escort
beylikduzu escort sirinevler escort beylikduzu escort
الرئيسيةثقافة وفنون

المخرج الكبير سمير الخليلي يكتب : فيلم Captain Phillips انقذه فى الحقيقة قتلة اسامة بن لادن ! !

لم تكن سوى التجربة الاولى لنجارد عبدى بخارة المولود بالصومال والذى ارتجل بالفيلم عبارة ” انظر الى , انا الكابتن الان ” ! بعد ان تم السيطرة على قبطان السفينة الكابتن ريتشارد فيليبس وهو احد القراصنة من بين اربع قراصنة هاجموا السفينة ميرسك الاباما ام فى  المياه الصومالية  فى طريقها الى ميناء مومباسا فى كينيا حتى ان احد افراد طاقم السفينة قد قام بمقضاه قبطان السفينة الحقيقي وهو فيبليبس باعتباره يدرك حجم المخاطر الذى سيواجههم ومع ذلك عرض كامل الخطر فقط من اجل ايصال الشحنة لميناء هاربرولان القبطان فيليبس قد تعرضت سفينته من قبل لاربع محاولات فاشلة للاختطاف  فلم يستجيب لاى نداءات بالتراجع وقد قام القراصنة الذين اختطفوا السفينة قاموا بسرقة مبلغ 30 الف دولار من خزينة السفينة حملوها معهم الى متن قارب النجاة رغم ان القبطان فيليبس فى الحقيقة كان رجلا صلبا وعنيدا وقويا لايخشى المخاطر وعند اختيار القراصنة الاربع الاساسيين تم اختيارهم من بين عدد كبير من الصوماليين المقيمين فى امريكا فقد كان القرصان الحقيقي هو عبد والى ميوز وهو الذى قام باختطاف القبطان فيليبس عمره مابين 15 و16 عاما وهو يقضى عقوبة 33 عاما فى السجن حتى ان الممثل الامريكى الذى ادى دور القبطان فيليبس وهو الرائع توم هانكس قد صرح فى احد لقاءته : ” لقد كانوا انحف بنى البشر الذين قابلتهم بحياتى واكثرهم رعبا “!  

الفيلم الذى عرض فى اكثر من اربعة مهرجانات سينمائية نيويورك وهوليوود ولندن وطوكيو وفاز بالعديد من الجوائز وقد تكلف 55 مليون دولار بينما حقق فى اسبوعه الاول 36 مليون دولار كان قد اخرجه بول جرينجراس المخرج البريطانى وهو الفيلم الثامن له سيناريو وحوار للمبدع بيل راي اما البطولة فكانت لتوم هانكس وبركاد عبدى وبركاد عبد الرحمن وكاترين ليكر وفيصل احمد وقد تم عرضه عام 2013

عندما استغاث طاقم السفينة تم استدعاء بارجتين حربيتين امريكتين الى خليج عدن وقد تم انقاذ الملاحين العشرين الذين تم احتجازهم من قبل القراصنة بعد مواجهة عنيفة رغم انهم قناصون من القوات العمليات الخاصة البحرية الامريكية وقد تم قتل القراصنة الثلاثة لكن تم خطف الكابتن فيليبس وقد تم ايصال السفينة الى كينيا بعد فشل المفاوضات وبعد اربعة ايام تم انقاذ القبطان ريتشارد فيليبس لتتحول الى قصة فيلم على ايدى المبدع بيل راى .

الغريب ان فريق المارينز الامريكى الذى انقذ الفبطان فيليبس هو نفس الفريق الذى قتل بالفعل ااسامة بن لادن !

بقى ان نقول ماصرح به توم هانكس : بان كل المشاهد التى تم تصويرها بداخل قارب النجاة كانت بالواقع تصوير ضمن ” موديل ” نموذجى موجود فى الميناء طوال الوقت !

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى