ArticlesExclusiveHome

الربان السيد شعيشع: موانينا البحرية فى حاجة الى مكتب إقليمى لتحقيقات الحوادث البحرية بعد ان تم استباحتها !

هناك رادار قادر على رصد سطح الماء ونقل صور التلوث ومصدره ومتابعته وتحديد سمكه وهى تكنولوجيا جديدة

هو احد الخبراء الدوليين فى الحوادث البحرية , رغم انه حاول ان يعد كوادر بحرية فى هذا التخصص الذى يدر دخلا كبيرا لمصر , الا ان الكثيرين من المسؤولين البحريين فى مصر لم يلتفتوا او يهتموا على  الرغم انه عمل مدير معهد التحقيقات للحوادث البحرية بالاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري بالاسكندرية ومن كلية النقل البحرى والتكنولوجيا حصل ربان السيد محمد السيد شعيشع على درجة الماجستيرفى إدارة عمليات الأسطول والسلامة البحرية لكن رغم المناصب المختلفة التى تقلدها ومنها مساعد عميد البحوث والاستشارات بالاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري الا ان عشقه وخبراته مازال فى الحوادث البحرية وهو عاشق الصندوق الاسود VDR

يقول الربان السيد شعيشع : انه حصل على العديد من الدورات العالمية حول ٍالصندوق الاسود منها دورة بلندن بشركةٍ سيلكس كون للتدريب على اختبار و الكشف على الصندوق الاسود  . ودورة إخري بكندا لشركة ” رووتر ” للتدريب على الكشف الفنى وتحليل معلومات الحادث من أجهزة الصندوق الاسود وهى منحة دراسية وجاءت الدور الثالثة بايطاليا بنفس الشركة ” رووتر “للتدريب على إكتشاف الاعطال والتوصيلا واستخراج معلومات الصندوق الاسود وتحديد أسباب الحادث لتأتى الدورة الرابعة مع دول شمال اوروبا فى تنفيذ عمليات الاخلاء البحري وإنقاذ الارواح عدا دورات إخري فى نظم معلومات مرور السفن بخليج السويس ودورة تسغيل نظم المعلومات السفن بخليج السويس من شركة لوكهيد مارتن الامريكية .

ويؤكد الربان شعيشع فى حواره : ان هذه الدورات جاءت تنفيذا للمتطلبات والقوانين الدولية فى تحقيقات الحوادث البحرية الصادر من المنظمة الدولية البحرية بتاريخ 16 مايو 2008 واصدارتها لكود الحوادث البحرية والتحقيقات.

ويقول :انه شارك فى البحث وانتشال كبسولة العبارة الغارقة السلام 98 فى  2 فبراير 2006 من عمق 920 متر بالبحر الاحمر  بالتعاون مع خبراء انجليز وفرنسيين 

وحول الصندوق الاسود للسفن يشير الربان شعيشع :  

الصندوق الاسود او سجل بيانات الرحلة هذه التكنولوجيا تعدت عدة مراحل لتكون هى الاسا س فى  اى تحقيق للحادث البحري او التلوث البحري .

 كما ان اصدارات المنظمة البحرية الدولية باعتماد المعلومات المسجلة من الصندوق الاسود هى اسا س التحقيق فى الحوادث البحرية , كما اصبح من السهل سحب المعلومات عن الحادث من السفينة وهى بالبحر او رابطة على الرصيف دون الضرر به .

و يضيف الربان شعيشع بقوله  : انه ايضا  يمكن استخدامه فى حال إشتباه السفينة بحمل مخدرات او اسلحة او افراد  وتحول دوره من حوادث الكوارث الى البحث فى الحوادث المختلفة مثل التلوث البحري , كما انه اصبح صاحب الحقيقة التى لايمكن لاحد تغييرها او العبث بها والوثيقة المعتمدة عن الحادث طبقا لقرارات المنظمة البحرية الدولية  وكود الحوادث الصادر فى  16 مايو 2008 .كما ان المعلومات المسجلة امرا حتميا لصرف التعويضات  فى الكوارث , فلابد من توافر معلومات عن المدة المتاحة للبحث عن الصندوق الاسو فى حالات غرق السفينة وهو مايجب توفره لدى وزارة النقل .

واخيرا هو قادر على كشف كافة التصرفات الخفية واعادة سيناريو الحادث , كما تطور الجيل الاخير ليكون الصندوق الاسود بعدد 2 كبسولة واحدة ثابته والاخري تطفو للحرص الشديد على المعلومات المسجلة فالتطور التكنولوجى للمعلومات المسجلة بالسفينة قابلة تطور تكنولوجى فى الرادار ليكون بديلا اكثر معلوماتية ووثائقية فى حالات التلوث البحري ومنها تكنولوجيا الاكتشاف والانذار الآلى لتسريب الزيت والمزيج من السفينة والرادار قادر على رصد سطح الماء ونقل صورة التلوث ومصدره ومتابعته وتحديد سمكه ,

ويتمنى الربان شعيشع  :ان يتم تأسيس مكتب للحوادث البحرية بوزارة النقل لتأهيل كوادر بحرية فى هذا المجال مستعينا بالهيئات الدولية المعنية فى التدريب والتجهيز باحدث المعدات والتقنيات الحديثة فى ظل حاجتنا الملحة له حيث تستباح موانينا البحرية لكل عمليات التلوث والتصادم والعوادم

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى