Home

الجبلى يؤكد مشاكل الرسوم الجمركية بين مصر وكينيا لاتزال قائمة

أكد شريف الجبلي رئيس لجنة إفريقيا في اتحاد الصناعات المصري، ورئيس شركة أبو زعبل للأسمدة والكيماويات، أهمية اتفاقية التجارة الحرة الإفريقية التي تضم 54 دولة، وجرى اعتمادها من مجالس نواب 30 دولة ويبقى بانتظار 24 دولة للموافقة النهائية، معتبراً أن سريان هذه الاتفاقية الذي تأخر بسبب ظروف كورونا سيكون حلا لمشكلة الرسوم الجمركية بوجه عام.

وقال الجبلي في مقابلة مع “العربية” إن التبادل التجاري بين مصر وكينيا يحمل أهمية داخل السوق الإفريقية بقيمة 650 مليون دولار سنويا مناصفة بين الجانبين، مؤكدا مواصلة الجهود المصرية مع الجانب الكيني لحل موضوع الرسوم الجمركية، مع التفاؤل بخطوة إيجابية في الفترة المقبلة من الجانب الكيني.

وأشار إلى إبلاغ هيئة الجمارك الكينية الشركات المصرية المصدرة إليها بفرض رسوم نسبتها 25% على المنتجات، بدعوى توقف الحكومة الكينية عن العمل باتفاقية السوق المشتركة لشرق وجنوب إفريقيا (الكوميسا) الأمر الذي تسبب في أزمة كبيرة للشركات المصرية التي تعتمد على امتيازات اتفاقية الكوميسا وخاصة البند الخاص بعدم فرض جمارك على بضائعهم.

وقال الجبلي إن قيمة صادرات مصر إلى دول اتفاقية الكوميسا تبلغ 2.3 مليار دولار تمثل نصف قيمة الصادرات إلى إفريقيا البالغة 4.7 مليار دولار، بينما حصة كينيا تبلغ حوالي 400 مليون دولار سنوياً من صادرات مصر.

وأضاف أن مصر أكبر مستورد في العالم للشاي الكيني بقيمة سنوية تتعدى 800 أو 900 مليون دولار.

وكانت مجالس تصديرية مصرية قد صعّدت ملف فرض رسوم جمركية على الصادرات المصرية لكينيا، إلى وزارة التجارة والصناعة، لاتخاذ الإجراءات اللازمة مع الجانب الكيني، وعقد اجتماعات مشتركة مع الوزارة لبحث الأمر

وكانت هيئة الجمارك الكينية قد ابلغت الشركات المصرية المصدرة إليها بفرض رسوم نسبتها 25% على المنتجات، بدعوى توقف الحكومة الكينية عن العمل باتفاقية السوق المشتركة لشرق وجنوب إفريقيا (الكوميسا) الأمر الذي تسبب في أزمة كبيرة…..

نقلا عن العربية نت 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى