Home / Home / إتفاقيات : 10 أسئلة حول الإتفاقية الدولية لمراقبة وإدارة مياه الصابورة Ballast water ورواسب السفن PDF !!

إتفاقيات : 10 أسئلة حول الإتفاقية الدولية لمراقبة وإدارة مياه الصابورة Ballast water ورواسب السفن PDF !!

1-ماهى الاتفاقية الدولية لمراقبة وإدارة مياه الصابورة ورواسب السفن التى وقعت عام 2004 ودخلت حيز التنيذ فى 8 سبتمبر 2017 وكذا 2020 ؟!

فقداعتمدت الاتفاقية الدولية لمراقبة وإدارة مياە الصابورة ورواسب السفن (اتفاقية مياە الصابورة) في عام 2004 لإدخال لوائح عالمية للتحكم في نقل البضائع البترولية و الصابورة .   دخلت اتفاقية إدارة مياە الصابورة حيز التنفيذ في 8 سبتمبر 2017، وهذا يعني أن جميع السفن مطالبة بإدارة مياه االتزان في كل رحلة. وسوف تؤثر الاتفاقية أكثر من 99٪ من أسطول العالم

2-ماذا تقول الاتفاقية عن التدريب وتاقلم الطاقم؟
وبموجب الاتفاقية، يجب أن يكون لدى جميع السفن خطة معتمدة لإدارة مياه الصابورة على متنها وكتاب سجل مياه الصابورة. من الضروري أن يكون لدى ربان السفينة وضباطها و افراد الطاقم فهم الحاجة إلى إدارة مياه الصابورة . إذا فهم أفراد الطاقم أسباب تبديلل أو معالجة مياه الصابورة والرسوبيات المرتبطة بها، فمن المرجح أن يكفلوا تنفيذها بفعالية وكفاءة.

وفي مثال لخطة إدارة مياه الصابورة الصادرة عن شركة لويدز ريجيستر مارين، تنص على أنه “يجب وضع خطة تدريب مناسبة للموظفين وإدراجها في خطة إدارة مياه الصايورة و يجب تدريب الموظفين على التزامهم بموجب اتفاقية إدارة مياه الصابورة وعمليات الصابورة على متن السفينة، وتشغيل وصيانة نظام معالجة المياه ، وأي مخاطر تتعلق بالسلامة وتدابير التخفيف المرتبطة بعمليات الصابورة أو نظام المعالجة.

ومن الأهمية بمكان أن يفهم اطقم السفن أي تكنولوجيا أو عملية أو تشريع دولي جديد وما إلى ذلك و هذا هو في الأساس ما نقدمه للشركات – لتقديم جودة عالية والتدريب الفعال لصناعة النقل البحري. وعلاوة على ذلك، فإن أي تشريع جديد مثل اتفاقية إدارة مياە الصابورة سيكون على الارجح موضع تركيز مكثف في أنظمة مراقبة وتفتيش دولة الميناء (PSC) . عند دخول حيز النفاذ سيكون هناك كالعادة سباق مع الزمن للالتزام بهذه الاتفاقية. ولذلك يجب على شركات الملاحة معرفة ما هو مطلوب، والبدء في تنفيذ استراتيجية، وضمان توافر الموارد وفهم المخاطر التي تنطوي عليها

3-  مإإشكالية مياه الصابورة على متن السفن ؟!

بعد تفريغ البضاعة المشحونة بسفينة في ميناء ما يتم ملئ قسم من خزانات أو صهاريج تلك السفينة بمياه بحر ساحل ذلك الميناء، قصد ضبط إستواء (Assiette) وميلان (Gîte) وغاطس (Tirants d’eau) وإتزان (Stabilité) تلك السفينة  لتأمين رحلة الإلتحاق بميناء شحن البضائع. وعند وصولها الى ميناء الشحن وجب عليها أن تفرغ تلك الحمولة من مياه البحر لتعيد عملية شحن البضائع. فتلك الحمولة من البحر والمواد العالقة بها المحمولة على متن السفن تسمى مياه الصابورة أو مياه التوازن (Eaux de ballast).

فمياه الصابورة توفر عاملي التوازن وسلامة الملاحة للسفن، حيث أن كثيرا من السفن ستجد نفسها وسط ظروف خطرة خلال رحلاتها البحرية في حالة عدم توفير مثل تلك المياه.

ولهذا، فإن الإشكالية الماثلة أمامنا تقتضي تفريغ مياه الصابورة من على متن السفينة في أي ميناء للمحافظة على توازنها وثباتها عند كل عملية شحن للبضائع.

غالبا ما تكون مياه الصابورة المأخوذة من مياه السواحل أو مياه مصبات الأنهار أو مجاري المياه زاخرة بكائنات مائية حية مضرة وناقلة للأمراض والمتمثلة في الفيروسات والأعشاب البحرية والقشريات والأسماك وسراطين البحر التي تسافر الآلاف الكيلومترات قبل أن يتم التخلص منها في ميناء الوجهة النهائية حيث تستقر البعض منها كأنواع غريبة وغازية وغير مرغوب فيها ببيئتها الجديدة والتي تكون غالبا شبيهة بمنشئها، وتساهم في تهجير الكائنات الطبيعية الحية الأصيلة بتنافسها في الغذاء والضوء مما يحدث إنخرام في التنوع البيولوجي والمنظومة البيئية للمنطقة ويكون له تأثير سلبي مباشر خاصة على الثروة السمكية.

الباحثون السوريون - صابورة السفن

      علما وأن 90 % من تجارة البضائع في العالم يتم نقلها عن طريق البحر، تقدر كمية مياه الصابورة التي تنقلها حوالي 57000 سفينة تجارية عبر الكرة الأرضية سنويا بما يتراوح بين 3 و10 مليار طن (المنظمة البحرية الدولية IMO). وهناك ما يقدر بنحو 7000 نوع على الأقل من الكائنات يتم نقلها في صهاريج مياه الصابورة بالسفن حول العالم (البرنامج العالمي لإدارة مياه الصابورة 2004) والتي تتسبب في خسائر تقدر بنحو 138 مليار دولار أمريكي سنويا، فضلا عن الخسائر الناجمة عند إنسداد مآخذ المياه وأنظمة التصفية وإختفاء مصائد الأسماك وتلف الشعاب المرجانية وإضافة الى الخسائر الناجمة عن بعض الأمراض مثل الكوليرا.

وقد كان إدخال بلح البحر من النوع المعروف بـ “زبرا” الى البحيرات العظمى في أمريكا الشمالية واحدة من أسوأ حالات نقل الكائنات من خلال مياه الصابورة. فقد لوث بلح البحر إمدادات المياه المحلية وأدى الى تدمير البنية التحتية التي تقع تحت مستوى المياه، وقد بلغت الكلفة الإجمالية لرفع الآثار الناجمة عن ذلك ما يقارب عن مليار دولار أمريكي في الفترة بين 1989 و2000.

4-ماذا عن المراجع القانونية الدولية بخصوص مقتضيات الإتفاقية الدولية لضبط وإدارة مياه الصابورة والرواسب في السفن لعام 2004 ؟!

–        إتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار 1982 ولاسيما المادة 196 (أ) التي تنص على أن “تتخذ الدول جميع ما يلزم من التدابير لمنع وخفض تلوث البيئة البحرية والسيطرة على هذا التلوث الناتج عن استخدام التكنولوجيات الواقعة تحت ولايتها أو رقابتها أو عن إدخال أنواع غريبة أو جديدة، قصدا أو عرضا، على جزء معين من البيئة البحرية يمكن أن تسبب فيها تغييرات كبيرة وضارة بتلك البيئة” ،

–        إتفاقية التنوع البيولوجي لسنة 1992 التي من بين أهدافها المتعلقة بإدخال العضويات المائية الضارة والكائنات الممرضة عبر مياه الصابورة في السفن يهدد الحفاظ على التنوع البيولوجي وإستخدامه بصورة مستدامة،

–        مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالتنمية المستدامة لسنة 2002 دعا في الفقرة 34 (ب) من خطته للتنفيذ، الى إتخاذ تدابير على جميع المستويات للإسراع بإعداد إجراءات تعالج مسألة الأنواع الغريبة الغازية في مياه الصابورة.

–        قراري  المنظمة المنظمة البحرية  A. 774 (18) الصادرة سنة 1993 و A.868 (20) الصادرة سنة 1997 واللذين تم إعتمادهما بقصد معالجة مسألة نقل العضويات المائية الضارة والكائنات الممرضة.

 5-ماهى مكونات ومقتضيات الإتفاقية الدولية لضبط وإدارة مياه الصابورة والرواسب في السفن لعام 2004 ؟

تم إعتماد الإتفاقية الدولية لضبط وإدارة مياه الصابورة والرواسب في السفن بالإجماع بالمؤتمر الديبلوماسي للمنظمة الدولية البحرية (OMI) المنعقد بلندن في يوم 13 فيفري 2004 على أن تدخل حيز التنفيذ 12 شهر بعد موافقة 30 دولة تمثل 35 بالمائة من الحمولة الجملية للأسطول التجاري العالمي.

تحتوي الإتفاقية الدولية لضبط وإدارة مياه الصابورة والرواسب في السفن لعام 2004 على 22 مادة ومرفق يشمل المعايير والمقتضيات الفنية للوائح ضبط وإدارة مياه الصابورة والعضويات الضارة والرواسب في السفن، وسيتم بموجبها تصريف مياه الصابورة فقط عبر نظام إدارة مياه الصابورة.

 أحكام التطبيق: تنطبق هذه الإتفاقية على جميع السفن عدا:

–        السفن التي لم تصمم أو تصنع لحمل مياه الصابورة،

–        السفن التابعة لأحد الأطراف وتعمل في المياه الخاضعة لولايته القانونية،

–        السفن التي تحمل مياه الصابورة الدائمة الموجودة في صهاريج محكمة السداد،

مع الملاحظة أنه يتم تطبيق هذه الإتفاقية على السفن التابعة للجهات التي ليست طرفا في هذه الإتفاقية.

 6-  ماهى  متطلبات إدارة مياه الصابورة؟

:  متطلبات إدارة مياه الصابورة تشمل :

–        مخطط إدارة مياه الصابورة: تقوم كل سفينة بإعداد مخططا لإدارة مياه الصابورة ليتم تنفيذه بحيث يتضمن ما يلي:

  • بيانا تفصيليا بالتدابير المتخذة لتنفيذ متطلبات إدارة مياه الصابورة،
  • تفاصيل إجراءات مخطط السلامة بالنسبة للسفينة والطاقم فيما يتعلق بإدارة مياه الصابورة طبقا للإتفاقية،
  • تفصيل التدابير المتعلقة بتصريف الرواسب سواء في البحر أو على اليابسة،
  • تعيين مسؤول على السفينة يتولى تنفيذ المخطط.

–        سجل مياه الصابورة:

  • يجب على كل سفينة إعداد سجل لمياه الصابورة.
  • تدون به كل عملية تخص مياه الصابورة ويوقع المسؤول عن العملية على كل بند يتم تسجيله ويوقع الربان على كل صفحة مكتملة.
  • إذا وقع تصريف عرضي لمياه الصابورة يتم إدراجه بسجل مياه الصابورة ويوضح به ظروف التصريف والأسباب.
  • يتم الإحتفاظ ببيانات السجل على متن السفينة لمدة لا تقل عن سنتين بعد آخر بند تم إدراجه.
  • يمكن التفتيش على سجل مياه الصابورة على متن أي سفينة تنطبق عليها الإتفاقية عندما تكون في ميناء أو النطاق البحري لأي دولة.

–        تبديل مياه الصابورة: على السفن التي تقوم بتبديل مياه الصابورة استيفاء المتطلبات الآتية:

  • يتم إجراء عملية تبديل مياه الصابورة على بعد 200 ميل بحري على الأقل من أقرب يابسة وفي مياه لا يقل عمقها عن 200 متر.
  • في حالة تعذر ذلك، يتم تبديل مياه الصابورة في أبعد موقع ممكن من أقرب يابسة وعلى بعد لا يقل عن 50 ميل بحري على الأقل من أقرب يابسة وفي مياه لا يقل عمقها عن 200 متر.
  • في المناطق البحرية التي لا تستوفي شرطي المسافة من أقرب يابسة أو العمق المشار إليه يجوز لدولة الميناء تحديد مناطق يمكن للسفينة أن تستبدل فيها مياه الصابورة بالتشاور مع الدول المتآخمة مع مراعاة شرطي المسافة والعمق.
  • إذا كان على السفينة تبديل مياه الصابورة ولم تفعل ذلك، يتم تقييد الأسباب في سجل مياه الصابورة.

 7-  ماذا عن إدارة الرواسب في السفن ؟!

  • تقوم جميع السفن بالتخلص من الرواسب وتصريفها من الأماكن المخصصة لنقل مياه الصابورة وفقا لمخطط إدارة مياه الصابورة.
  • وجوب توفير منشآت ملائمة لإستقبال الرواسب في الموانئ والمواقع البحرية التي يتم فيها تنظيف وإصلاح صهاريج الصابورة.

8-   ماذا عن  اسباب  منع التزود بمياه الصابورة في بعض المناطق ؟

: يمكن لأي دولة إصدار إنذارات بشأن المناطق الواقعة تحت ولايتها القانونية لمنع السفن من التزود بمياه الصابورة من بعض المناطق للأسباب الآتية:

  • المناطق التي تتفشى فيها العضويات المائية الضارة والكائنات الممرضة أو تكون موبوئة.
  • المناطق القريبة من مخارج تصريف المجاري.

 9-  ماهى معايير إدارة مياه الصابورة  ؟!

 معايير إدارة مياه الصابورة تشمل كل من:

–        معيار تبديل مياه الصابورة:

  • تالسفن بتبديل مياه الصابورة بصورة كافية “باستبدال حجمي تعادل 95 بالمائة من مياه الصابورة”.
  • بالنسبة للسفن التي تستبدل مياه الصابورة بطريقة الضخ يعتبر ضخ ما يعادل 3 أمثال حجم كل صهريج من صهاريج مياه الصابورة مستوفيا لمعيار الإستبدال الحجمي الذي يعادل 95 بالمائة من مياه الصابورة.

–        معيار نوعية مياه الصابورة: يجب أن تستوفي نوعية مياه الصابورة المعايير الآتية:

  • أقل من 10 كائنات حية في المتر المكعب من تلك التي يعادل حجمها الأدنى 50 ميكرومتر أو أكثر.
  • أقل من 10 كائنات حية في كل ميلليلتر من تلك التي يقل حجمها الأدنى 50 ميكرومتر ويعادل أو يفوق 10 ميكرومتر.
  • ينبغي ألا يتجاوز تصريف الجراثيم الكشافة معدلات التركيز الآتية:
  • ضمات الكوليرا السمية (O139&O1) المحتوية على ما لايقل عن وحدة مشكلة المستعمرة لكل 100 ميلليلتر أو أقل من وحدة مشكلة لمستعمرة لكل غرام (الوزن الرطب) من عينات البلانكتون الحيواني.

  أقل من 250 وحدة مشكلة لمستعمرة من دوسنتاريا العجول لكل مائة ميليلتر.   

  أقل من 100 وحدة مشكلة لمستعمرة من الجراثيم الكروية المعوية لكل 100 ميلليلتر.

  10-ماهى اجراءات تفتيش السفن؟!

يتم التفتيش على السفن التي ينطبق عليها هذه الإتفاقية في أي ميناء للتأكد من إمتثال السفينة لهذه الإتفاقية ويقتصر هذا التفتيش على:

–        التأكد من وجود  صلاحية شهادة دولية لإدارة مياه الصابورة على متن السفينة

–        التفتيش على سجل مياه الصابورة

–        أخذ عينة من مياه الصابورة طبقا للخطوط التوجيهية الصادرة عن المنظمة البحرية الدولية

إذا ثبت أن السفينة قد خالفت هذه الإتفاقية يتم إخضاعها لعقوبة قانونية.

[doc id=47253]

About Magdy Sadek

Check Also

eBlue_economy_Maritime Administration in the Caribbean takes centre-stage

IMO : Maritime Administration in the Caribbean takes centre-stage

The Regional Meeting for Directors and Heads of Maritime Administrations (formerly known as the Workshop …

Leave a Reply

Your email address will not be published.